العثور على «كبسولة سوفياتية» عمرها نصف قرن في نهر الفولغا

العثور على «كبسولة سوفياتية» عمرها نصف قرن في نهر الفولغا

الخميس - 21 ذو الحجة 1440 هـ - 22 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14877]
الشكل الطبيعي لكبسولة الزمن ويتم ختم الرسالة فيها
موسكو: طه عبد الواحد
عثر مواطن في مدينة ريبينسك التابعة لمقاطعة يروسلافل الروسية عند نهر الفولغا على «كبسولة زمن» تعود إلى حقبة الاتحاد السوفياتي، وعمرها 51 عاماً. وخلال أعمال بناء حديقة في المدينة، عثر سائق الجرافة ألكسندر بوغودين، على أسطوانة معدنية مغلقة بإحكام، أدرك على الفور أنها «كبسولة الزمن» ولما فتحها وجد فيها رسالة، إلا أنه تعذر عليه قراءة النص بسبب تعرض الورقة للماء.

وبعد التحقق اتضح أن الكبسولة عمرها نحو 51 عاماً، وضعتها مجموعة من «الكومسومول»، أي التنظيم الشبابي في الحزب الشيوعي السوفياتي، في «حجر الأساس» داخل قاعدة نصب تذكاري للزعيم فلاديمير لينين، خلال مراسم بدء العمل على وضع ذلك النصب في 29 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1968. ووصلت الرسالة إلى «المستقبل» بعد تأخر لمدة عام، ذلك أنها كانت «مرسلة» إلى «الأحفاد» في «الاتحاد السوفياتي عام 2018». ومع أنها وصلت زمنيا إلى العام المحدد لكن إلى حقبة لا يوجد فيها دولة اسمها «الاتحاد السوفياتي». وقال مواطن شارك منذ نصف قرن في مراسم وضع تلك الرسالة في حجر أساس نصب لينين التذكاري، إنها كانت تحمل «تحية كومسومولية حارة» للأحفاد.

وكانت «كبسولة الزمن» تقليدا رائجا في الحقبة السوفياتية، وهي عبارة عن أسطوانة معدنية، فيها رسالة «للأحفاد». إذ يقوم عدد من العمال أو الطلاب، أو غيرهم من أعضاء المنظمات الشعبية أو العمالية والطلابية الشهيرة خلال تلك الحقبة، بكتابة رسالة موجهة إلى الأجيال القادمة، ويضعونها داخل تلك الأسطوانة، التي تستقر في نهاية المطاف ضمن الأساس الإسمنتي لبناء جديد ما، أو قاعدة نصب تذكاري، أو في داخل أي أساسات لصرح ما يجري تشييده. وكانت عملية وضع الرسالة تترافق مع مراسم احتفالية عادة.
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة