منظمة التحرير: حملة تهويد تضع القدس في خطر شديد

منظمة التحرير: حملة تهويد تضع القدس في خطر شديد

في الذكرى الـ50 لحرق المسجد الأقصى
الأربعاء - 20 ذو الحجة 1440 هـ - 21 أغسطس 2019 مـ
أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات (أرشيف - رويترز)
رام الله: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكّدت منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم (الأربعاء)، أن مدينة القدس ومقدساتها في خطر شديد بفعل «حملة تهويد» تنفذها إسرائيل بدعم أميركي.
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات، في بيان في الذكرى السنوية الخمسين لحرق المسجد الأقصى، إن «القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية تقع في خطر شديد، ما يتطلب صحوة عربية وإسلامية ودولية». واتهم الحكومة الإسرائيلية بـ«إطلاق العنان لتهويد القدس بشكل
كامل والقضاء على الوجود الفلسطيني في القدس بدعم مطلق من إدارة» الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
وفي مواجهة ذلك، دعا عريقات إلى «تحرك دولي وعربي وإسلامي عاجل لحماية المسجد الأقصى من اعتداءات المستوطنين الإرهابية التي تدعمها وتحميها سلطات وجيش الاحتلال». وطالب بـ«وضع حد لجرائم التطهير العرقي بما فيها هدم المنازل والتهجير القسري وتنفيذ الحفريات غير القانونية أسفل أسوار القدس والمسجد الأقصى، ومحاولة تقسيمه مكانياً وزمانياً، وتكثيف الاستيطان الاستعماري في القدس ومحاولات تغيير الوضع القانوني التاريخي القائم للأماكن المقدسة».
ودعا دول العالم وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى «إنزال العقوبات بسلطة الاحتلال»، وجدد دعوته المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى «فتح تحقيق جنائي دولي ضد مجرمي الحرب الإسرائيليين».
وتحل اليوم الذكرى السنوية الخمسون لاندلاع حريق على يد اليهودي الاسترالي دنيس مايكل روهان، في الجناح الشرقي للجامع القبلي جنوب المسجد الأقصى ما أدى إلى حرق محتويات الجناح بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة