الرئيس الأميركي يعلن أن خطة السلام بعد انتخابات إسرائيل

الرئيس الأميركي يعلن أن خطة السلام بعد انتخابات إسرائيل

تصريحاته استبقت جلسة مجلس الأمن اليوم حول الشرق الأوسط
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
واشنطن: هبة القدسي
يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الكشف عن الشق السياسي من خطة السلام الأميركية بعد الانتخابات الإسرائيلية التي تعقد في 17 سبتمبر (أيلول) المقبل. غير أنه لم يستبعد تقديم بعض العناصر والنقاط في وقت سابق على الانتخابات.

وقال ترمب لعدد من الصحافيين، «ربما سأنتظر حتى يتم الانتهاء من الانتخابات، لكننا قد ننشر بعض أجزاء من الخطة حتى قبل الانتخابات». وأضاف: «لدينا أشخاص قادرون، ويعملون على هذه الخطة، بمن فيهم السفير ديفيد فريدمان، ويبدو أن إنهاء هذا النزاع طويل الأمد بين الإسرائيليين والفلسطينيين، هو أصعب صفقة على الإطلاق، بسبب عقود من الكراهية بين الجانبين».

وفي إجابته على أسئلة الصحافيين حول قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية، وعن وكالات الإغاثة العاملة في الصفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، جادل ترمب بأن قطع تلك المساعدات سيؤدي إلى تعزيز العلاقات الأميركية الفلسطينية في نهاية المطاف، ويقنعهم بالتعاون مع خطة السلام، ملوحاً باستئناف تلك المساعدات الأميركية. وقال: «لقد قمت بقطعها عن الفلسطينيين لأنهم يتحدثون بشكل سيئ، ونحن الآن لا ندفع شيئاً، لكن أعتقد أننا يمكن تقديم المزيد، ويمكن أن نعيد توفير ذلك (المساعدات) مجدداً». وأضاف: «أعتقد أنهم سوف يعقدون صفقة، وأعتقد أن أحد الأسباب التي يرغبون فيها بالحصول على هذه الصفقة هو هذا السبب (استئناف المساعدات)».

وتستبق تصريحات الرئيس الأميركي جلسة مجلس الأمن الدولي في نيويورك اليوم (الثلاثاء)، التي يشارك فيها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وتناقش التحديات والعراقيل أمام تحقيق السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط.

كان المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، قد صرح، الأسبوع الماضي، بأن الرئيس دونالد ترمب لم يقرر بعد ما إذا كان سيعلن خطته للسلام في الشرق الأوسط قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة الشهر المقبل.

وفي مقابلة مع تلفزيون «بلومبرغ»، قال غرينبلات إن الولايات المتحدة لا تتطلع لتغيير النظام في السلطة الفلسطينية، التي تحكم الضفة الغربية. إلا أنه أشار إلى أن الولايات المتحدة ستواصل تجنب أي تعامل مع حركة «حماس»، التي تحكم قطاع غزة.

وأوضح: «لا نتطلع إلى تغيير نظام. الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس هو زعيم الفلسطينيين، ولهذا نأمل أن يتمكن من الجلوس على الطاولة، ونأمل في تواصل مستمر أو إعادة الالتزامات في نهاية المطاف مع السلطة الفلسطينية».

ولم يعط غرينبلات أي مؤشرات حول فحوى الخطة السياسية، إلا أنه ذكر أن ترمب «سيقرر قريباً» ما إذا كان سيعلنها قبل الانتخابات الإسرائيلية أو بعدها، أو ما إذا كان سينتظر لحين تشكيل حكومة جديدة. وتابع أن «المفاوضات المباشرة وحدها هي التي ستحل هذا الصراع، وليس من حق الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة المطالبة بكيفية حل هذا الصراع».

ويعمل غرينبلات منذ عامين مع جاريد كوشنر كبير مستشاري ترمب وصهره، على صياغة مقترح سلام لـ«الشرق الأوسط».

كانت إدارة ترمب قد أعلنت عن الشق الاقتصادي من خطة السلام في مؤتمر بالبحرين، ومن أهم المحاور التي ارتكزت عليها الخطة الاقتصادية في «صفقة القرن» تقديم دعم مالي للفلسطينيين من خلال مشروعات بقيمة 50 مليار دولار. وكشف جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض، الذي يقود خطة السلام، عن خطة لتنمية الاقتصاد الفلسطيني بمشروعات في الضفة الغربية وقطاع غزة ومشروعات أخرى في مصر والأردن ولبنان.

غير أن الجانب الفلسطيني انتقد تحركات الإدارة الأميركية، وما عرضته من تفاصيل ومشروعات اقتصادية، وهاجمت الخطة الأميركية المقترحة لأنها تجنبت مناقشة التوصل لتسوية تقوم على حل الدولتين. ووصف الرئيس محمود عباس وبعض القادة الفلسطينيين، الخطة المقترحة، بأنها محاولة أميركية «لتصفية» القضية الفلسطينية.

واتخذ الرئيس ترمب خطاً مؤيداً بشكل واضح لإسرائيل تضمن اعترافه المثير للجدل بالقدس عاصمة لإسرائيل في أواخر عام 2017، وتخفيض تمويل وكالة «الأونروا» (إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين). لذا تقول القيادة الفلسطينية إن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون وسيطاً نزيهاً للسلام، ورفضت التعامل مع إدارة ترمب منذ إعلانه القدس عاصمة لإسرائيل.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة