ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟

ميزة التعرف على الوجه كيف تتملص منها؟

أخطاؤها قد تؤدي إلى احتجاز أبرياء بتهم مشبوهة
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
نيويورك: ماليا والون
يتساءل ليوناردو سيلفاغيو، الفنّان المتعدّد الاختصاصات: «لماذا لا نريد أن نعطي الكاميرا ما تريده، أي وجهنا؟» ويجيب: «المفروض هو ألا تعطوها ما تريده».
أقنعة مموهة
وبهدف مساعدة الناس على إرباك برامج التعرّف إلى الوجه، صمم سيلفاغيو (34 عاماً)، وهو رجل أبيض البشرة، أقنعة صناعية ثلاثية الأبعاد شبه حقيقية لوجهه، لأي شخص قد يرغب في ارتدائها. وأراد الفنّان اختبار هذه الأقنعة فطلب من معارفه على «فيسبوك» نشر صور لهم وهم يرتدونها.
وكانت النتيجة واحدة. فقد عرّف برنامج التعرّف إلى الوجه في «فيسبوك» الجميع على أنّهم سيلفاغيو على اختلاف المشاركين من الذين لبسوا الأقنعة بين نساء نحيلات ورجال عارمي الصدر، وبين قصار وطوال القامة، وبين أصحاب بشرة سوداء وسمراء وبيضاء وآسيوية. وتعليقاً على النتائج، قال صاحب الأقنعة: «لا شيء يعمي تقنيات المراقبة والأمن أكثر من الرجل الأبيض».
خرج سيلفاغيو بفكرة المشروع الذي أطلق عليه اسم «URME Surveillance» عندما كان يعيش في شيكاغو، المدينة التي تمنح مسؤولي إنفاذ القانون حقّ استخدام أكثر من 30 ألف كاميرا فيديو متصل بعضها ببعض في جميع أرجاء المدينة. لقد أراد أن يبدأ سلسلة من النقاشات حول المراقبة وما قد تفعله التكنولوجيا بهويتنا، خصوصاً بعد ما توصّل إليه الباحثون حول برامج التعرّف إلى الوجه وإصابتها بحمّى التمييز العرقي.
وقد بيّنت الدراسات أنّ هذه البرامج تعطي أفضل ما عندها للتعرّف على وجوه الرجال وأصحاب البشرة البيضاء، لأنّ تدريبها شمل مجموعات تضمّ أعداداً غير متجانسة من الأعراق والأجناس، وأنّ أسوأ نتائجها تبرز عند التعرّف على وجوه أصحاب البشرة السوداء. وفي سياقات إنفاذ القانون، قد تؤدّي هذه الأخطاء إلى زيادة احتمال توريط أشخاص في جرائم لم يرتكبوها.
خطوات التملص
يرى سيلفاغيو طريقين يمكن من خلالهما التملّص من برامج التعرّف إلى الوجه:
> الأوّل هو الاختفاء، أي اعتزال النشاط الإلكتروني وشبكة الإنترنت.
> ولكنه يفضّل الطريق الآخر، أي إغراق هذه الأنظمة ببيانات غريبة ومتضاربة. يمكنكم ارتداء هيئة شخص آخر أو إقراض هيئتكم للآخرين. (قبل اللجوء إلى حيلة ارتداء القناع، تأكّدوا ما إذا كانت مدينتكم تحظّر ارتداء الأقنعة في قوانينها).
> ويمكنكم إرباك برامج التعرّف إلى الوجه من دون قناع حتّى من خلال تعتيم أجزاء من وجهكم بواسطة الماكياج، والتنكّر، وتصفيف الشعر، وضوء الأشعة تحت الحمراء.
> تبحث برامج الذكاء الصناعي عادةً عن وجوه بيضاوية ومتناسقة، لذا ركّزوا على تعتيم إحدى العينين، أو تغطية عظمة الأنف، أو ارتدوا ما يجعلكم تبدون كأنكم من دون رأس.
يقول سيلفاغيو: «تملك هذه الأنظمة جميع معلوماتنا. لذا، لنعمل على صناعة المزيد من المعلومات غير الحقيقية، ولنستمرّ في فبركة معلومات أكثر وأكثر».
- خدمة «نيويورك تايمز»
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة