دعاء المغازي لـ «الشرق الأوسط»: المذيعات العربيات أكثر عرضة للنقد

دعاء المغازي لـ «الشرق الأوسط»: المذيعات العربيات أكثر عرضة للنقد

قالت إن عملها في قناة «العربية» أكد لها أنها على الطريق الصحيح
الاثنين - 28 ذو القعدة 1435 هـ - 22 سبتمبر 2014 مـ
دعاء المغازي
القاهرة: صفاء عزب
دعاء المغازي مذيعة مصرية تدين بالفضل للتلفزيون السعودي الذي عرفها الجمهور العربي من خلاله سواء في قناة «الاقتصادية» المتخصصة أو على شاشة قناة «العربية» الإخبارية، والتي حققت من خلالها نجاحا كبيرا يدفعها نحو المزيد من النجاح، في محطتها الإعلامية المقبلة التي تتكتم عليها تكتما شديدا بعد تركها «العربية». وبمناسبة استعدادها للظهور على شاشة فضائية جديدة التقيناها وكان هذا الحوار.

*كيف بدأت حياتك المهنية كصحافية؟ وهل تذكرين مواقف صعبة في البدايات أو أثناء رحلتك الإعلامية؟

- بدايتي كانت على شاشة التلفزيون السعودي منذ تخرجي في الجامعة حيث عملت على شاشة قناة «الاقتصادية» السعودية منذ 5 سنوات. ولا شك أنني واجهت مواقف صعبة كثيرة لكني كإعلامية لا بد أن أتغلب عليها، وأذكر أن أصعب لحظاتي المهنية لحظة الظهور الأول لما له من رهبة لا يمكن وصفها لكن طاقم العمل وقتها ساعدني أن أتغلب عليها وأتذكر ما فعله المخرج مساعد الخثلان لمساعدتي عندما قام بتغيير فترات عمله آنذاك ليكون معي لأول مرة، لأنه كان المسؤول عني خلال فترة تدريبي قبل ظهوري على الشاشة، وأتقدم له بكل الشكر على هذا الأمر كما أشكر كل زملائي أيضا الذين ساعدوني. ومن المواقف الصعبة نطقي لاسم شخصية معروفة بطريقة مضحكة بسبب خطأ في نطق الحروف، فقرأت اسم هذه الشخصية بطريقة مضحكة وحتى الآن أتذكر الموقف كلما التقيته.

*هل شعرت في لحظة بأنك لم تختاري الوظيفة الصائبة؟

- الحمد لله أنا أشعر دائما بأنني اخترت الوظيفة الصائبة من أول ظهور لي على الشاشة وصولا لمرحلة عملي بقناة «العربية» وهي التي أكدت لي اختياري الصائب.

*كيف تختارين برامجك وأعمالك الإعلامية؟

- لقد تخصصت في الاقتصاد منذ بداية ظهوري على الشاشة، ولكن من المؤكد أن الاقتصاد مرتبط بالأمور السياسية والمرحلة القادمة ستكون أول خطوة لي في تحقيق نقلة إعلامية جديدة بعد قناة «العربية».

*كيف تنظرين لقضية حياد الإعلامي ومتى ينتهي الفصل بين رأيه الشخصي وما يقدمه على الشاشة؟

- الحياد مطلوب بمجرد ظهوري على الشاشة فأنا لا أمثل نفسي وأيضا لا أمثل جهة أو محطة فالحيادية واجبي في العمل ومن أولى خطواتي في العمل لكي أؤدي عملي بشكل جيد.

*من كان قدوتك في الإعلام؟

- السيدة منتهى الرمحي وما زلت أحب كل شيء فيها وخاصة سلاستها.

*هل تذكرين أول عمل إعلامي قدمته على الشاشة؟

- كانت نشرة صباحية اقتصادية وأذكر أنها كانت يوم جمعة.

*من هو كاتبك المفضل؟

- هم كثيرون منهم عباس العقاد وطه حسين ومصطفى محمود وأحلام مستغانمي.

*ما هو الموقع الإلكتروني المفضل لديك؟

- «تويتر».

*ما هو عدد ساعات العمل خلال الأسبوع؟

- 40 ساعة.

*كيف توفقين بين ارتباطات عملك الإعلامي والمسؤوليات الأسرية؟

- الحمد لله أحاول دائما أن افصل العمل عن الأهل لكن عائلتي بالكامل هم سندي بالحياة الذين يحفزونني على النجاح وعلى رأسهم عمي المسؤول عني منذ صغري نظرا لوفاة والدي وعمري 4 سنوات.

*هل تعتقدين أن الإعلامية العربية أكثر عرضة للمتاعب والضغوط منها في باقي دول العالم؟

- لا لا أعتقد ذلك لكني أرى أنها أكثر عرضة للانتقاد.

*ما هي الشروط التي يجب توافرها في الصحافي للعمل معك؟

- المصداقية وصحة المعلومة خلال التعامل.

*هل من المهم، في رأيك، وجود الصحافي المتخصص بتغطية أخبار معينة مثل أن تكون لديه معرفة خاصة بتنظيم «القاعدة» أو أفغانستان أو العراق؟

- من المهم أن يكون الصحافي شاملا وملما بكل شيء وإلا فشل.

*هل تستطيعين وصف ما تعنيه عبارة الصحافي الناجح أو الإعلامي الناجح؟

- المصداقية الحيادية الإلمام بالحدث سواء كان ماضيا أو حاضرا.

*ما هي نصيحتك للصحافيين الشباب في بداية حياتهم الإعلامية؟

- القراءة باستمرار ومتابعة كل ما يدور من أخبار وأن يكون له قدوة لأن ذلك أمر مهم جدا.

*لمحت إلى حدوث نقلة جديدة في حياتك المهنية قريبا بعد ترك «العربية» فما هي؟

- اعذريني لا أستطيع الإجابة فأنا بالفعل انتقلت لمحطة جديدة لكني لا أستطيع الإفصاح عنها حتى يسمح لي بذلك ولكني أعد جمهوري العربي بأنني سأنتقل لواجهة جديدة مهمة وأرجو أن أكون عند حسن ظنكم فيها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة