جبل طارق: الناقلة الإيرانية قد تغادر اليوم .. وطهران: لم نقدم ضمانات

جبل طارق: الناقلة الإيرانية قد تغادر اليوم .. وطهران: لم نقدم ضمانات

الجمعة - 15 ذو الحجة 1440 هـ - 16 أغسطس 2019 مـ
ناقلة النفط الإيرانية «غريس1» في جبل طارق (أرشيف- رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال رئيس وزراء جبل طارق، فابيان بيكاردو، إنه يمكن السماح للناقلة الإيرانية المحتجزة لانتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي بالمغادرة، اليوم (الجمعة)، رغم أن الأمر قد ينتهي بنظر المسألة في المحكمة مرة أخرى بسبب طلب قانوني أميركي بمنعها من ذلك.

وقررت منطقة جبل طارق، أمس (الخميس)، الإفراج عن الناقلة، لكنها لم تحدد على الفور موعداً لإبحارها، أو إن كانت ستبحر من الأساس بعد الطلب القانوني الأميركي.

وقال بيكاردو لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «بوسعها المغادرة بمجرد ترتيب اللوجيستيات اللازمة لإبحار سفينة بهذا الحجم إلى وجهتها المقبلة... يمكن أن يكون ذلك اليوم، ويمكن أن يكون غداً».

وعندما سئل عن الطلب الأميركي، أجاب: «ستحدد السلطات ذلك بشكل موضوعي ومستقل تماماً، ثم ستعرضه مجدداً على المحكمة العليا في جبل طارق. قد يرجع الأمر إلى المحكمة مرة أخرى بالقطع».

وفي سياق متصل، ذكر تلفزيون إيران الرسمي، الجمعة، أن ناقلة النفط الإيرانية يجري رفع علم جديد عليها، وإعدادها للإبحار إلى البحر المتوسط.

ونقل التلفزيون عن مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية، جليل إسلامي، قوله: «بناء على طلب المالك، ستتجه ناقلة النفط (غريس 1) صوب البحر المتوسط بعد إعادة تسجيلها تحت العلم الإيراني، وتغيير اسمها إلى (أدريان داريا) في أعقاب إعدادها للرحلة».

وقال إسلامي: «سيبدأ الطاقم المكون من 25 فرداً رحلته بعد التجهيزات التي تشمل إعادة التزويد بالوقود».

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، قوله: «لم تقدم إيران أي ضمانات للإفراج عن الناقلة، وكما قلنا من قبل فإن وجهة الناقلة لم تكن سوريا ولو كانت سوريا فلا علاقة لأحد بالأمر».

واحتجز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة قبالة ساحل المنطقة الواقعة على المدخل الغربي للبحر المتوسط في 4 يوليو (تموز)، للاشتباه في أنها تنتهك عقوبات للاتحاد الأوروبي بنقل نفط إلى سوريا الحليفة المقربة لإيران.

وبعد أسبوعين، احتجزت إيران ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز المؤدي إلى الخليج.

وأصبحت الناقلتان ورقتي ضغط في خضم الأزمة بين إيران والغرب، وارتبط مصيرهما بالخلافات الدبلوماسية بين القوى الكبرى بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وقالت إيران إن الناقلة ستبحر قريباً. ووصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، محاولة الولايات المتحدة منع الناقلة من الإبحار بأنها «قرصنة».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة