المعارضة البريطانية تعلن عن خطة للإطاحة بجونسون وإرجاء «بريكست»

المعارضة البريطانية تعلن عن خطة للإطاحة بجونسون وإرجاء «بريكست»

الخميس - 14 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
حض زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربن البرلمان أمس (الأربعاء) على الإطاحة برئيس الوزراء بوريس جونسون قبل أن يُقدم على إخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.
وبحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، فقد دعا كوربن الأحزاب الأخرى التي تخشى عواقب خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى عدم منح الثقة لحكومة جونسون، والعمل على تعيين حكومة مؤقتة بديلا عنها.
وعرض كوربن أن يترأس الحكومة المؤقتة الجديدة التي تكون مدتها محددة، وذلك حتى يتمكن من مطالبة قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتأجيل التاريخ المحدد لـ«بريكست» في 31 أكتوبر (تشرين الأول).
وقال كوربن في رسالة موجهة إلى النواب المؤيدين لأوروبا والمعتدلين: «سأسعى حينها بصفتي زعيما للمعارضة إلى الحصول على ثقة البرلمان من أجل حكومة لمدة محددة بهدف الدعوة إلى انتخابات عامة وتأمين التمديد اللازم لبريكست».
وأضاف «وفي تلك الانتخابات العامة، سيلتزم حزب العمال بالتصويت العلني على شروط مغادرة الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك خيار البقاء».
ولم يحدد كوربن الموعد الذي ينوي فيه التقدم بطلب حجب الثقة عن الحكومة.
وردا على ذلك، قالت متحدثة باسم مكتب جونسون في داوننغ ستريت: «الخيار واضح، هذه الحكومة تؤمن بأن أبناء الشعب هم السادة وبأن الأصوات موضع احترام، وجيريمي كوربن يؤمن بأن أبناء الشعب هم العبيد وبأن الساسة يمكنهم محو أصوات الشعب التي لا تروق لهم».
ويعود أعضاء البرلمان من عطلتهم الصيفية في الثالث من سبتمبر (أيلول)، وسيدخلون في معركة فيما يتعلق بالخروج من الاتحاد من شأنها أن تحدد مصير خامس أكبر اقتصاد في العالم.
وخاض جونسون حملته الانتخابية على أساس الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأكد على انسحاب بريطانيا من التكتل في موعد غايته نهاية أكتوبر القادم مما دفع السياسيين من مختلف الأطياف لمحاولة إثنائه.
وقال يوم الأربعاء إن من يحاولون منع «بريكست» ضالعون في «نوع مروع من التواطؤ» مع بروكسل، وذلك بعدما قال وزير المالية السابق فيليب هاموند إن البرلمان سيمنع الخروج دون اتفاق وإن على الحكومة أن تحترم ذلك.
وفي مقال نشر في صحيفة «ذي تايمز»، أمس، كتب هاموند أن «(بريكست) من دون اتفاق سيكون خيانة لنتيجة استفتاء 2016 وهذا ما يجب ألّا يحصل».
وتابع أن الخروج من دون اتفاق من شأنه أن يحوّل بريطانيا إلى «إنجلترا صغيرة منغلقة على نفسها».
بريطانيا بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة