ارتفاع مستويات الإشعاع بعد انفجار في قاعدة اختبارات صاروخية روسية

ارتفاع مستويات الإشعاع بعد انفجار في قاعدة اختبارات صاروخية روسية

بدء إجلاء آلاف السكان رغم التطمينات الرسمية
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14869]
روس يجتمعون لتشييع الخبراء النوويين الذين قضوا في الانفجار في ساروف أول من أمس (أ.ب)
موسكو: رائد جبر
تباينت، أمس، المعطيات الواردة من مقاطعة أرخانغيلسك الروسية (شمال غرب) بشأن حادث تسرب إشعاعي وقع قبل أيام بعد انفجار مواد تدخل في تركيب صاروخ نووي. وذكرت هيئة الأرصاد الجوية والمراقبة البيئية في روسيا أن مستوى الإشعاع أثناء الحادثة التي وقعت في موقع تجارب عسكرية ارتفع بنسبة بين 4 و16 ضعفاً.
وعلى الرغم من إعلان السلطات المختصة أنه «لا مخاوف من تسرب يؤدي إلى مخاطر على حياة السكان» في المنطقة، فإن معطيات أشارت إلى بدء إجلاء آلاف من سكان مدينة سيفيرودفينسك الواقعة قرب المنطقة.
وأفاد بيان أصدرته هيئة الأرصاد الجوية والمراقبة البيئية بأن الأنظمة الآلية الخاصة برصد حالة الإشعاع في ست نقاط من أصل ثماني في مدينة سيفيرودفينسك يوم الحادثة، سجّلت زيادة في معدلات جرع أشعة غاما من 4 إلى 16، مقارنةً بالمستوى المحدد لهذه المنطقة.
ونقلت وكالة أنباء «تاس» عن ليونيد بولشوف، الأكاديمي والمدير العلمي لمعهد التطوير الآمن للطاقة النووية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، تأكيده عدم وجود أي تهديد لسكان مقاطعة أرخانغيلسك عقب الحادثة في ميدان التجارب العسكرية.
وأفاد الخبير بتشكيل لجنة للطوارئ برئاسة المحافظ ومشاركة جميع الهيئات المختصة، وقال إنها فحصت في اجتماعاتها احتمال وقوع تسرب خطر، لكنه شدد على أن نتائج الفحوصات دلت على أنه «لم تحصل أي مفاقمات يمكن أن تؤثر على الصحة العامة، والأجواء عادت إلى مستواها الطبيعي بعد ساعة ونصف الساعة من وقوع الحادث».
كان الانفجار قد وقع في قاعدة تجارب صاروخية بالقرب من مدينة سيفيرودفينسك في مقاطعة أرخانغيلسك، وأعلنت وزارة الدفاع في البداية مقتل شخصين، وقالت إن سبب الانفجار حادث طارئ وقع في أثناء اختبار نظام دفع صاروخي جديد يعمل بالوقود السائل.
لكنّ وكالة الطاقة النووية الروسية «روس آتوم» أقرت بعد مرور يومين على الحادث بأن الحريق والانفجار الناجم عنه الذي حصل في أثناء التجربة الصاروخية على منصة بحرية أسفر عن سقوط 5 قتلى من أبرز الخبراء النوويين في المؤسسة، كانوا يشرفون على التجربة. وزادت أن ثلاثة آخرين أدخلوا إلى المستشفى.
وقال فالنتين كوستيكوف، المسؤول في «روس آتوم»، إن وفاة الخبراء «خسارة مريرة للمركز النووي بأكمله وشركة (روس آتوم) الحكومية». ووصف القتلى بأنهم «هؤلاء الأشخاص كانوا نخبة المركز النووي الروسي وأشرفوا على اختبارات في بعض الأحيان في أكثر الظروف صعوبة بشكل لا يصدق».
وأثار تكتّم وزارة الدفاع على الضحايا في البداية، ثم عدم الإفصاح عن وقوع تسرب إشعاعي بعد الانفجار، انتقادات واسعة لدى منظمات بيئية وحقوقية، دفع أمس السلطات الروسية إلى الإقرار بوقوع التسريب والكشف عن جوانب من تفاصيل الحادثة.
وقال نائب رئيس المركز النووي ألكساندر تشيرنيشيف، إنه خلال الانفجار الذي وقع في ميدان التجارب تم تسجيل تسرب مواد مشعة بنسبة الضعفين، لمدة ساعة، من دون أن يعلق على المعطيات التي قدمتها هيئة الرصد والرقابة البيئية، مشدداً على أنه «لم يسجل أي من خبرائنا أو الخبراء من هيئات أخرى استمرار وجود أي تلوث إشعاعي».
ووفقاً لمعطيات «روس آتوم»، فإن خبراءها كانوا متخصصين في مجال الأنشطة المتعلقة بمصدر طاقة النظائر المشعة، والتي كانت جزءاً من صاروخ تمت إجراء تجارب عليه، ما يؤكد أن المواد المستخدمة وقت الحادث نووية.
وهرع سكان سيفيرودفينسك إلى الصيدليات لشراء اليود، الذي يحمي الغدة الدرقية إذا ما وقع حادث نووي. وقالت صاحبة صيدلية «إيلينا فارينسكايا»: «بدأ الناس يشعرون بالذعر، وفي غضون ساعة بيعت كل أقراص اليود أو الأدوية التي تحتوي على اليود»، موضحة أنها «وزعت قسائم تحتوي على كل القواعد التي يتعين التقيد بها في حال حصول تلوث إشعاعي».
ورغم أن موسكو لم تعلن رسمياً عن وقوع أي إصابات، فإن وسائل إعلام روسية نشرت شريط فيديو لم تحدد مصدره قالت إنه موكب لسيارات إسعاف تعبر موسكو متوجهة إلى مركز متخصص في علاج ضحايا الإشعاع.
ومع انتشار المعطيات، سعت الأوساط المختصة إلى توجيه تطمينات بشأن عدم وجود آثار للمواد المشعة في الجو، لكن الإعلان عن إجلاء السكان من المنطقة في غضون 24 ساعة، آثار تساؤلات حول ما إذا كانت السلطات تخفي بعض التفاصيل المتعلقة بالحادثة، خصوصاً أن وكالات أنباء محلية نقلت أن آليات خاصة بنقل مكونات نووية دخلت، أمس، إلى القاعدة العسكرية.
إلى ذلك، لم تعلق موسكو أمس، على معطيات أميركية أشارت إلى أن التجارب التي أدت إلى الانفجار كانت تجري على صاروخ روسي حديث أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تطويره خلال رسالته إلى الأمة قبل شهور. ولفت الأنظار أن الإشارة الأميركية كانت إلى صاروخ حمل تسمية «بوريفيستنيك» الذي فاخر بوتين بالحديث عن قدراته الخارقة خلال خطاب متلفز، وقال إنه «لا مثيل له في العالم».
ونقلت وسائل إعلام روسية أمس، عن مسؤول في القاعدة العسكرية أن التحضيرات لإجراء التجارب على الصاروخ استغرقت عاماً كاملاً تم خلالها تشييد بنى تحتية خاصة وتجهيز القاعدة للاختبارات، وأكد أن لجنة تحقيق على مستوى رفيع تعمل من أجل الكشف عن أسباب الإخفاق الذي أدى إلى اندلاع الحريق والانفجار الذي أعقبه.
ووفقاً لمعطيات وسائل إعلام روسية فقد نفّذت روسيا أربع تجارب على الصاروخ في منذ عام 2017 وكلها فشلت، لكن التجارب السابقة لم تؤدِّ إلى وقوع حوادث انفجار أو تسرب إشعاعي.
وأثار الحادث مخاوف جدية لدى الخبراء، في شأن إجراءات الأمان في المنشآت النووية والأسلحة التي تدخل المواد النووية في صناعتها، علماً بأن روسيا كانت قد شهدت انفجاراً على متن غواصة نووية الشهر الماضي أسفر عن مقتل 14 بحاراً كانوا على متنها، وقال مسؤول روسي بعد مرور أيام على الحادث إنه «كاد يسفر عن كارثة كونية».
وفي تعليق أثار الكثير من الاهتمام، أعلن الرئيس الأميركي، أول من أمس (الاثنين)، أنّه يعلم «الكثير» عن الانفجار الغامض الذي وقع، الخميس، في القاعدة الروسية. وقال ترمب في تغريدة على «تويتر» إنّ «الولايات المتحدة تعلم الكثير عن انفجار الصاروخ في روسيا. لدينا تكنولوجيا مماثلة، وإن كانت أكثر تطوراً. لقد أثار انفجار الصاروخ الروسي المعطوب (سكاي فال) قلق الناس بشأن الهواء المحيط بالمنشأة وما بعدها. ليس جيّداً!».
لكنّ خبير الأسلحة الأميركي جو سيرينسيوني، سارع إلى نفي ما أعلنه ترمب بشأن امتلاك الولايات المتحدة صاروخاً مشابهاً للصاروخ الروسي. وقال رئيس «صندوق بلاو شيرز»، المنظّمة التي تدعو لنزع السلاح النووي في العالم، في تغريدة على «تويتر»: «هذا غريب. ليس لدينا برنامج لصواريخ كروز تعمل بالطاقة النووية».
وأضاف: «حاولنا بناء واحد، في الستينات، لكنّ المحاولة كانت هذيانية جداً وغير قابلة للتنفيذ وقاسية للغاية حتى بالنسبة إلى سنوات الحرب الباردة تلك من الجنون النووي».
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة