وفاة شاب لبناني بعد إنقاذه شخصين من الغرق في غينيا

وفاة شاب لبناني بعد إنقاذه شخصين من الغرق في غينيا

الأربعاء - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14869]
بيروت: «الشرق الأوسط»
بعد ساعات على فقدانه أعلن أمس عن العثور على جثة الشاب اللبناني حسين فشيخ في غينيا، غرب أفريقيا، التي هاجر إليها قبل سنتين للعمل.
وفارق فشيخ الحياة بعد قيامه بإنقاذ شابة مصرية وشاب أفريقي من الغرق في أحد الشلالات في منطقة كوناكري في غينيا غرب أفريقيا، حيث جرفته مياه النهر. وفشيخ من مواليد 1994 وكان قد زار عائلته للمرة الأخيرة في عيد الفطر المبارك، في مسقط رأسه في بلدة بطرماز، في الضنية، (شمال لبنان) التي عمّها الحزن أمس عند الإعلان عن وفاة ابنها.
ومنذ الساعات الأولى لفقدانه حظيت قضية فشيخ باهتمام رسمي، وتولى رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير المهمة بتكليف من رئيس الحكومة سعد الحريري، وتواصل مع القنصل اللبناني في غينيا جورج مزهر، ووزارة الدفاع الغينية.
كما أعلن المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية والمغتربين أن الوزارة «تتابع القضية، وأن الوزير جبران باسيل كلف مدير الشؤون السياسية في الوزارة السفير غادي خوري بالمتابعة مع سفير لبنان في غينيا فادي الزين، والتواصل مع السلطات الغينية لمعرفة مصير فشيخ».
وظهر أمس عثر على جثة على ضفة أحد الأنهر في كوناكري، وبعد التأكد من هويتها أعلن اللواء خير في بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء أنه تبلغ رسمياً من السلطات الغينية بالعثور على جثة الشاب اللبناني حسين فشيخ.
وأكد اللواء خير أنه وبتوجيهات الرئيس الحريري يواصل اتصالاته مع السلطات في غينيا لاتخاذ الإجراءات المطلوبة لإعادة جثة فشيخ إلى لبنان في أقرب وقت ممكن، شاكراً السلطات في غينيا على تجاوبها للعثور على الجثة. وأعلن «أنه يتم التنسيق مع القنصل مزهر لإجراء الترتيبات اللازمة ونقل الجثة إلى لبنان خلال الـ48 ساعة المقبلة».
إلى ذلك، التقى خير والد الشاب حسين فشيخ، وأطلعه على آخر التطورات والاتصالات التي تمت في غينيا. وتوجه بالتعزية إلى عائلة الفقيد.
بدورها، أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين أن سفارة لبنان في كوناكري تبلغت رسمياً من السلطات الغينية خبر العثور على جثمان المواطن اللبناني وهي تعدّ الترتيبات اللازمة لنقل جثمانه إلى بيروت.
لبنان غينيا لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة