الجيش الأفغاني يتخذ موقف الدفاع مع اقتراب اتفاق الانسحاب الأميركي من البلاد

الجيش الأفغاني يتخذ موقف الدفاع مع اقتراب اتفاق الانسحاب الأميركي من البلاد

الأربعاء - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14869]
كابل: رود نورد لاند وديفيد زيخينو
مع اقتراب الولايات المتحدة من إبرام اتفاق مع حركة «طالبان» الأفغانية تنسحب بموجبه القوات الأميركية من أفغانستان، باتت قوات الأمن الأفغانية في أسوأ حالاتها منذ سنوات؛ إذ اتخذت المواقف الدفاعية في أكثر من موضع في البلاد، وفقاً إلى إفادات القادة العسكريين والمسؤولين الأمنيين المحليين.
وتعهد القادة الأفغان العام الماضي بشن المزيد من الهجمات، بدلاً من مواصلة اعتماد أسلوب نقاط التفتيش الثابتة. لكن في أغلب ساحات القتال الكبيرة، لا يزال السواد الأعظم من القوات النظامية الأفغانية متوارين خلف جدران القواعد والمواقع الحصينة. وتركوا أغلب العمليات العسكرية الهجومية على عاتق مجموعات صغيرة من جنود العمليات الخاصة الأفغانية والأميركية، بدعم جوي من كلا البلدين.
وكانت الحالة السيئة لقوات الأمن النظامية الأفغانية من نقاط القوة الكبيرة لحركة «طالبان» في مفاوضاتها الجارية مع الولايات المتحدة، تلك المفاوضات التي استمرت قرابة 8 جولات حتى الآن في العاصمة القطرية الدوحة، ويعتقد أنها تشرف على فصول النهاية. ويمكن إصدار الإعلان في وقت مبكر من الثلاثاء المقبل، لكنه قد يتأخر لمدة أسابيع.
وخلص تحليل لأكثر من 2300 قتيل من القوات الحكومية الأفغانية في القتال، جرى تجميعه من الحوادث اليومية والتقارير الصحافية بواسطة صحيفة «نيويورك تايمز» من يناير (كانون الثاني) إلى يوليو (تموز) الماضي، أن أكثر من 87 في المائة من الوفيات وقعت خلال هجمات حركة «طالبان» على القواعد أو نقاط التفتيش أو مراكز القيادة. وتشير الأرقام المذكورة إلى أن حركة «طالبان» يمكنها شن الهجوم على الكثير من القواعد وقتما تشاء.
وخلال فترة الشهور السبعة المذكورة، نفذت حركة «طالبان» أكثر من 280 هجوماً – أي بمتوسط هجوم واحد في كل يوم تقريباً.
وقال عبد العزيز بيغ، رئيس مجلس مقاطعة بادغيس الأفغانية الغربية: «تلزم قوات الشرطة والجنود القواعد ولا تغادرها. وتتمكن (طالبان) من قتل قوات الأمن بكل سهولة، لكن لا أحد يعبأ بذلك».
وقال المسؤولون الحكوميون في محافظات أفغانية عدة، إن العمليات البرية الوحيدة ضد «طالبان» لا تقوم بها إلا القوات الخاصة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة.
وقال رحمت الله قيصاري، حاكم مقاطعة في محافظة فارياب الشمالية الأفغانية: «إنهم يأتون إلينا، ويقتلون ويعتقلون بعض الناس ثم يرحلون. وبعد ذلك تأتي (طالبان) وتقتل القوات النظامية العادية داخل القواعد والحصون». وأضاف تور خان ظريفي، الزعيم القبلي في محافظة هيرات الشمالية الأفغانية: «تعلن السلطات الأمنية عن العمليات العسكرية لإسعاد الناس، لكنها مجرد عمليات لاستعراض القوة والتباهي، وليس لها أي تأثير يذكر في الواقع». وأكد أحد كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين، الذي تحدث شريطة إخفاء هويته لمناقشته العمليات العسكرية الجارية، أن القوات الأفغانية تعتمد بشكل كبير ومتزايد على وحدات النخبة من القوات العسكرية والشرطية الخاصة في قتالها لحركة «طالبان». وقال إن الوحدات الأفغانية النظامية لا تزال تتحمل الجانب الأكبر من الضحايا بينما تحاول جاهدة السيطرة على القواعد ونقاط التفتيش المكلفة حمايتها.
- خدمة «نيويورك تايمز»
أفغانستان حرب أفغانستان الارهاب طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة