ماربيا درّة تاج السياحة الأندلسيّة

أسسها العرب في القرن الحادي عشر وموجات السيّاح العرب وضعتها على خريطة السياحة الراقية
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14869]
ماربيّا: شوقي الريّس

من خصائص اللغة الإسبانيّة أنها تذكّر البحر عموماً، لكنها تؤنّثه على لسان الصيّادين عندما يكون بطنه عامراً بالغلال، وفي أحاديث العشق وكلام الشعر التي يجوز فيها ما لا يجوز في غيرها. ومن هنا يقال إن ماربيا اشتقّت اسمها منذ أن كانت مرفأ صغيراً للصيّادين وبلدة وادعة على الطرف الشرقي للساحل الأندلسي الجميل عند سفح جبال السلسلة البيضاء التي تضفي على مناخها اعتدالاً ورقّة طوال العام.
ماربيا اليوم هي درّة تاج السياحة الأندلسيّة منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي، والنسخة الإسبانية من مونتي كارلو أو سات تروبي لسياحة «الغلامور» والثراء الذي اشتهرت به الريفييرا الفرنسية. ويقال، عن حق، إن الدافع الرئيسي وراء انطلاقتها وشهرتها كان توافد السيّاح الخليجيين إليها، وفي طليعتهم أبناء السعودية وبعض أفراد عائلتها المالكة، بعد نشوب الحرب الأهلية في لبنان الذي كان وجهتهم السياحيّة المفضّلة حتى ذلك الوقت.
أسسها العرب في القرن الحادي عشر عندما كانت الحواضر الأندلسية مراكز الإشعاع الحضاري الرئيسية في أوروبا، وما زالت آثار السور العربي وبقايا من أبراجه العشرة تشهد على ذلك في وسط البلدة القديم إلى اليوم. لكنها لم تظهر على الخريطة السياحية الإسبانية والعالمية، إلا في مطلع الثمانينات بعد أن قرر أحد المقاولين المعروفين في إسبانيا، الأندلسي «خوسيه بانوس»، إنشاء مرفأ ترفيهي فخم على مقربة منها، وتبعته عدة شركات عالمية للفنادق افتتحت عدداً من المنتجعات الراقية على امتداد شاطئها.
شكّل افتتاح «بورتو بانوس» مرحلة مفصليّة في تاريخ ماربيا السياحي من حيث تجهيزاته الحديثة وأحواضه الواسعة والعميقة التي تتيح استقبال اليخوت الكبرى وتقدّم لها كل خدمات الصيانة. وقد جرى الافتتاح بحضور الأمير خوان كارلوس، الذي كان على وشك الجلوس ملكاً على عرش إسبانيا، وزوجته الأميرة صوفيا، وفي حضور أمير موناكو رونيه وزوجته الممثلة الأميركية غريس كيلي، وعدد كبير من الشخصيات الأرستقراطية والفنية. أقيم الحفل على أنغام صوت مطرب صاعد يدعى خوليو إيغليزياس.
منذ ذلك التاريخ أصبحت بلدة الصيّادين الهادئة محطة لازمة على جدول السياحة الترفيهية الراقية ووجهة يتهافت عليها مشاهير السينما والفن والرياضة، ويقتني فيها الأثرياء بيوتاً للإقامة لفترات من السنة. كما كثُرت فيها المطاعم ومتاجر دور الأزياء العالمية الراقية، وصالات عرض الأعمال الفنّية ومخازن المجوهرات المعروفة.
أكثر من خمسة ملايين سائح يزورون مرفأ بانوس وحده كل عام، يتمتّعون بمشاهدة أفخم اليخوت في العالم ويلتقطون الصور التذكارية جنبها مطلقين أشرعة أحلام لا تكلّف شيئا... وقد تتحقق يوما ما. أما الطريق العريض الذي يؤدي إلى مرفأ الأحلام، فقد أُطلق عليه اسم «بوليفار الشهرة»، على غرار الشارع المعروف في هوليوود، وفيه لوحات مخصصة لمن تميّز بتقديمه خدمات سياحية واجتماعية للبلدة. تقوم على مدخله منحوتة ضخمة على شكل وحيد القرن للفنان العالمي سالفادور دالي.
ومنذ العام 2013 أصبحت ماربيا «مدينة ذكيّة» راهنت بقوة على التكنولوجيا المتطورة لتقديم خدمات سريعة ونظيفة لسكّانها وزوّارها، وتوفير أحدث المبتكرات في مجالات الطاقة المتجددة وسلامة المرور والأمن وشحن السيارات الكهربائية.
لكن ماربيا ليست مجرد واجهة فخمة ينبهر السيّاح ببريق النجوم والمشاهير التي يرتادونها، ويشبعون فضولهم بمراقبتهم ومتابعة أنشطتهم وتحركاتهم. وهي ليست معرضاً للثراء ومظاهره المتعددة فحسب، إنها 26 كيلومتراً من أجمل الشواطئ الأندلسية الذهبية، تسطع الشمس في سمائها أكثر من 320 يوماً في العام وتنعم بحرارة معدّلها 19 درجة بفضل موقعها الجغرافي المميّز الذي يضفي الاعتدال والجفاف على صيفها ويخفّف من قسوة مناخها في الشتاء.
وسطها التاريخي حول ساحة النارنج الوارفة يعود إلى بهاء الحقبة الأندلسية، ويطيب فيه التنزّه والجلوس في المقاهي والمطاعم التقليدية التي تقدّم أطايب المطبخ الذي تشكّل النكهات العربية أحد عناصره الأساسية. وفي ماربيا مجموعة من الحدائق العامة التي نادراً ما يتوقّف السيّاح عندها ويضيّعون فرصة التمتع بالتجوال فيها، وأجملها حديقة La Alameda التي تعود إلى القرن الثامن عشر وتشتهر بكثرة أشجارها المعمّرة وعشرات الأجناس النباتية التي تنفرد بها في أوروبا بلاد الأندلس.
لكن لعلّ المكان الذي يختصر أفضل من غيره روح هذه البلدة التي حافظت على أصالتها رغم الشهرة العالمية التي أصابتها وملايين السيّاح الذين يزورونها كل عام، هو المرفأ القديم الذي ما زالت ترسو في خليجه الصغير وتنطلق منه كل ليلة قوارب الصيّادين من أبنائها. يعودون مع طلوع الفجر محمّلين بثمار البحر وغلاله التي يتنافس عليها أصحاب المطاعم الفخمة المنتشرة بكثافة حول «بويرتو بانوس». وليس ألذّ من وجبة سمك طازج في أحد المقاهي الصغيرة حول الميناء القديم أمام القوارب المتهادية على صفحة المياه التي تفوح منها رائحة البحر.
تبعد ماربيّا 60 كيلومتراً عن مطار مالاغا الدولي، وتحيط بها مجموعة من القرى الجميلة التي تستحق الزيارة، أبرزها «روندا» التي أسسها العرب في القرن العاشر وما زالت فيها آثار كثيرة تشهد على دورها البارز أيام الحكم العربي في الأندلس. وفي روندا تدور بعض أحداث رواية همنغواي الشهيرة «لمن تُقرع الأجراس»، وفيها عاش لفترة الشاعر الألماني الكبير ريلكه وكتب مجموعة من أشعاره. ولا تبعد ماربيا أكثر من 70 كيلومتراً عن جبل طارق، الصخرة التي نزل عند أقدامها طارق بن زياد ليقود جيشه في أحد الفتوحات الأندلسية، والتي هي اليوم آخر مستعمرة في أوروبا تابعة للتاج البريطاني.
موجات السيّاح العرب، وخصوصا الخليجيين، هي التي وضعت ماربيا على خريطة السياحة الراقية قبل أن يتوافد عليها السيّاح من كل أنحاء أوروبا والعالم. وبعد أن حطّمت إسبانيا كل الأرقام القياسية السياحية في السنوات الأخيرة، حيث بلغ عدد السيّاح الوافدين إليها ضعف عدد السكّان وأصبح قطاع السياحة يشكّل 11 في المائة من إجمالي الناتج القومي، تسعى اليوم إلى المراهنة على النوعيّة بدلاً من الكميّة، وقد وضعت برنامجاً خاصاً يهدف إلى استقطاب السيّاح المسلمين الذين بلغ عددهم في العالم 136 مليوناً في العام الماضي، أنفقوا 65 مليار دولار في أوروبا وحدها، وينتظر أن يرتفع هذا العدد بنحو 156 مليوناً في العام المقبل. وتفيد منظمة السياحة العالمية، ومقرّها في مدريد، أن إسبانيا هي الوجهة الأوروبية الثانية، بعد روسيا وقبل فرنسا، للسيّاح المسلمين الذين بلغ عدد الذين زاروا إسبانيا منهم 1.7 مليون العام الفائت.
وتعتمد إسبانيا، في هذا البرنامج الذي يستهدف السيّاح المسلمين من ماليزيا وإندونيسيا إضافة إلى بعض الدول العربية، على الآثار والمعالم الإسلامية الشهيرة في الأندلس، وأبرزها مسجد قرطبة وقصر الحمراء في غرناطة الذي يحتلّ منذ عقود المرتبة الأولى بين المعالم السياحية الإسبانية من حيث عدد الزوّار.
ومن الطبيعي أن تكون ماربيا «رأس حربة» هذا البرنامج، لموقعها على أجمل سواحل المنطقة التي حكمها العرب المسلمون نيّفاً وسبعة قرون، ولما تزخر به من خدمات سياحية ومنتجعات فاخرة ذاع صيتها في العالم ويتردد عليها المشاهير من كل الأنحاء.

إقرأ أيضاً ...