نيمار خارج حسابات سان جيرمان وجماهيره

نيمار خارج حسابات سان جيرمان وجماهيره

النجم البرازيلي لم يشارك في مباراة افتتاح الدوري الفرنسي وما زال مستقبله غامضاً
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1440 هـ - 13 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14868]
جماهير سان جيرمان ترفع لافتات تهاجم نيمار خلال المباراة الافتتاحية للدوري الفرنسي (أ.ف.ب) - نيمار ينتظر مصيره (أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط»
تصدر النجم البرازيلي نيمار، الذي يتردد أنه بات قريباً من الرحيل عن فريق باريس سان جيرمان، العناوين أمس، بعدما شنّ عليه المشجعون هجوماً لاذعاً خلال أولى مباريات الفريق في افتتاح الموسم الجديد من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
وغاب أغلى لاعب في العالم عن قائمة المباراة، مع تأكيد المدير الرياضي للنادي البرازيلي ليوناردو وجود مفاوضات «متقدمة» بشأن انتقال اللاعب، وسط تقارير عن تنافس بين ريـال مدريد وناديه السابق برشلونة الإسباني للتعاقد معه هذا الصيف.
وتابع نيمار من المدرجات الذي انضم إلى سان جيرمان في صيف عام 2017، المباراة ضد نيم على ملعب بارك دي برانس مساء أول من أمس، التي انتهت بفوز فريقه حامل اللقب بنتيجة 3 - صفر.
وفي أرض الملعب عوض أدينسون كافاني وكيليان مبابي والبديل أنخيل دي ماريا غياب نيمار وسجلوا ثلاثية فريقهم في افتتاح مشوار حامل اللقب، بينما لوحت جماهير سان جيرمان في المدرجات بلافتات تحتوي على رسائل تشير إلى عدم رضاها عن اللاعب البرازيلي.
وعنونت صحيفة «ليكيب» الفرنسية: «نيمار: طلاق مع البارك».
وصبّت جماهير سان جيرمان جام غضبها على نيمار (27 عاماً)، في المدرجات من خلال الهتافات واللافتات المطالبة برحيله مثل «نيمار... ارحل»، وأخرى تذكر بسقطاته الأخلاقية، في إشارة من الجماهير إلى الفيديو المسرب من واقعة اتهام لاعب برشلونة السابق باغتصاب فتاة برازيلية التي ظهرت فيه وهي تصفعه، قبل أن تتم تبرئته من هذه التهمة من قبل الشرطة البرازيلية.
وكان نيمار قد أثار مؤخراً غضب المشجعين الفرنسيين، عندما اعتبر أن مباراة الريمونتادا الشهيرة في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا 2017 والتي فاز بها برشلونة 6 - 1 على سان جيرمان بعد خسارته 4 - 0 في الذهاب هي أفضل مبارياته، حيث تألق بتسجيله الهدفين الرابع والخامس وصناعة السادس لصالح النادي الكاتالوني.
وعلى هامش مباراة أول من أمس، لم يخفِ مشجعون لسان جيرمان غضبهم من نيمار، قائلين إنه «من الأفضل ألا يكون لدينا لاعب بهذه العقلية في فريقنا»، بينما يرى البعض أن «نيمار لم يرحل، فهو لم يأتِ أصلاً». ولم يقتصر غياب نيمار في مباراة الأمس ضد نيم عن قائمة الفريق فقط، إذ يلاحظ غيابه أيضاً في أرجاء ملعب «بارك دي برانس»، حيث بالكاد أمكن مشاهدة مشجعين يرتدون قميصه. الأمر نفسه في المتجر الرسمي للنادي، إذ غابت الإعلانات وصور نيمار، على عكس زملائه؛ مواطنه ماركينيوس، والإيطالي ماركو فيراتي، ونجم الهجوم كيليان مبابي.
وعلق الألماني توماس توخيل مدرب سان جيرمان على موقف المشجعين بالقول: «لا أعرف ماذا أقول. لم أسمع هذه الهتافات خلال المباراة. هل يمكنني تفهمها؟ نعم وكلا. هكذا هي حياتنا (في كرة القدم)».
وأضاف: «المشاعر قاسية، لكن من جهة أخرى هو لا يزال لاعبي وسأحاول دائماً حماية لاعبيَّ. هو هنا، يمكنني أن أتفهم أن الجميع لم يحب ما قاله أو ما قام به».
وانضم اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً إلى سان جيرمان في صيف 2017 لقاء 222 مليون يورو، كانت قيمة البند الجزائي لفسخ تعاقده مع النادي الكاتالوني، في صفقة جعلت منه أغلى لاعب في العالم.
لكن اللاعب لم يخفِ هذا الصيف رغبته في الرحيل بعد موسمين مع سان جيرمان شابتهما الإصابات التي أبعدته لفترات طويلة. وعانى نيمار من الإصابة خلال الموسم الماضي، حيث غاب عن معظم القسم الثاني من الدوري بعد إصابة في مشط القدم، ثم إصابة مماثلة لتلك التي أبعدته لأشهر في الموسم الأول في باريس، قبل أن يصاب مجدداً وهذه المرة في الكاحل قبل انطلاق بطولة كوبا أميركا التي استضافتها بلاده في صيف 2019 وتوجت باللقب في غيابه.
وكان ليوناردو قد أكد السبت، وجود مفاوضات «متقدمة أكثر من ذي قبل بشأن رحيل المهاجم البرازيلي الدولي»، مشيراً إلى أن النادي «ليس مستعداً حتى الآن لإعطاء موافقته» على هذا الرحيل.
وأشار بعض التقارير إلى أن ريـال مدريد مستعد لدفع قيمة 120 مليون يورو، بالإضافة إلى انتقال لاعب خط الوسط الكرواتي لوكا موديريتش إلى سان جيرمان مقابل ضم نيمار.
أما برشلونة، فيبدو غير مستعد لدفع مبلغ طائل إذا أراد استرجاع اللاعب الذي حمل ألوانه بين عامي 2013 و2017. وتشير التقارير إلى أن النادي الكاتالوني عرض على سان جيرمان عدداً من لاعبيه، لا سيما البرازيلي فيليبي كوتينيو والكرواتي إيفان راكيتيتش والظهير الأيمن البرتغالي نيلسون سيميدو، لقاء خدمات نيمار.
فرنسا كرة القدم فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة