خادم الحرمين يصل إلى جدة بعد إشرافه على راحة الحجاج

خادم الحرمين يصل إلى جدة بعد إشرافه على راحة الحجاج

استقبل الرؤساء وكبار الشخصيات الإسلامية الذين أدوا فريضة الحج
الاثنين - 10 ذو الحجة 1440 هـ - 12 أغسطس 2019 مـ
جدة - منى: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الاثنين)، إلى جدة قادماً من منى، بعد إشرافه على راحة الحجاج.

وكان خادم الحرمين الشريفين، أقام في الديوان الملكي بقصر منى اليوم، حفل الاستقبال السنوي للرؤساء، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.

وتقدم المستقبَلون الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ورئيس وزراء جيبوتي عبد القادر كامل محمد، ورئيس الوزراء الغيني الدكتور إبراهيم كاسوري فوفانا، ورئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، ورئيس الحزب الحاكم والمسؤول عن شؤون الحج في موريشيوس شوكت سودهن، ورئيس حزب عدالة الشعب الماليزي أنور إبراهيم، ونائبة رئيس الوزراء وزيرة التنمية لشؤون المرأة والأسرة والمجتمع في ماليزيا الدكتورة عزيزة بنت وأن إسماعيل، ورؤساء مجالس النواب في عدد من الدول الإسلامية.

وألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة بهذه المناسبة قال فيها :

"بسم الله الرحمن الرحيم الحمدُ لله رب العالمين القائل في كتابه الكريم ( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتين من كل فج عميق ). والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الإخوة والأخوات ضيوف الرحمن.

أيها الإخوة والأخوات في أمتنا الإسلامية في كل مكان.

أيها الحضور الكريم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: أحييكم من جوار بيت الله العتيق، من مهبط الوحي ومنبع الرسالة المحمدية الداعية إلى التسامح والتحاور، وأهنئكم بعيد الأضحى المبارك يوم الحج الأكبر، أعاده الله على الجميع بالخير والبركات.

أيها الإخوة والأخوات : في الحج تتجلى دعوة الإسلام الجوهرية في وحدة الأمة كما في هذا التجمع الكبير، وفي إقامتهم في هذه المشاعر المقدسة في زمان ومكان واحد، ملبين دعوة ربهم لحج البيت العتيق، تاركين خلفهم متاع الدنيا وزخرفها.

أيها الإخوة والأخوات: لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن، خدمة نفخر بها، فجعلنا رعايتهم وسلامتهم في قمة اهتماماتنا، وسخرنا لهم كل ما يعينهم على أداء حجهم، وفق مشاريع متكاملة تهدف إلى تيسير أداء الحج، وسلامة قاصدي بيته الحرام، ومسجد رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، مكملين بأعمالنا الجهود الجليلة التي بذلها ملوك هذه البلاد المباركة، منذ عهد مؤسسها جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله رحمة واسعة.

أسأل الله لكم قبول أعمالكم، وأن يجعل حجكم مبروراً، وسعيكم مشكوراً، ودعاءكم مستجاباً، وأن يعيدكم إلى بلدانكم سالمين غانمين، إنه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة