أجواء قمع وحملات دهم خيمت على العيد في صنعاء

أجواء قمع وحملات دهم خيمت على العيد في صنعاء

الاثنين - 10 ذو الحجة 1440 هـ - 12 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14867]
يمنيون ذاهبون إلى صلاة العيد في صنعاء أمس (إ.ب.أ)
صنعاء: «الشرق الأوسط»
حوّلت الميليشيات الحوثية العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ثكنةً كبيرة لمسلحيها في أول أيام عيد الأضحى وسط حملات تفتيش وتشديد أمني رافقها نشر مئات من نقاط التفتيش في شوارع المدينة؛ في سياق ترويع السكان والحد من تنقلاتهم بين أحياء العاصمة وبين المدن الخاضعة للجماعة.

وجاءت التدابير القمعية للميليشيات بعد يومين من مقتل إبراهيم بدر الدين الحوثي زعيم شقيقها عبد الملك الحوثي بشقة سكنية في حي حدة جنوب العاصمة في ظروف وملابسات غامضة، حيث وجد مقتولاً مع حارسه الشخصي، في وقت اتهمت فيه الجماعة ضمنياً تحالف دعم الشرعية بتصفيته ضمن عملية استخباراتية دقيقة.

وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن الجماعة الحوثية «عززت بالمئات من عناصرها وجودها في شوارع العاصمة المختطفة صنعاء؛ وتحديداً الأحياء الجنوبية منها، حيث نشرت عشرات الحواجز الأمنية مهمتها التنغيص على السكان في أول أيام عيد الأضحى والتضييق على تحركاتهم».

وأكد السكان مشاهدة طوابير طويلة من السيارات عند حواجز التفتيش في مختلف شوارع العاصمة التي طغت عليها العربات العسكرية والأمنية للجماعة الموالية لإيران في ظل إقبال باهت من السكان على الأماكن العامة والمطاعم والحدائق.

وكانت الميليشيات كثفت قبل أيام العيد من حملاتها على التجار ورجال الأعمال من أجل جباية مزيد من الأموال لتسيير قوافل الغذاء والهدايا لميليشياتها على مختلف الجبهات، بالتزامن مع حملات قمع شملت إغلاق كبرى المطاعم والأسواق في سياق نهج الجماعة لابتزاز ملاكها.

وأكدت المصادر الحوثية ظهور القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي؛ عضو ما يسمي «المجلس السياسي الأعلى (مجلس حكم الانقلاب)» رئيس «اللجنة الثورية» للجماعة، مع عدد آخر من قادة الجماعة في الجامع الكبير بصنعاء، بينما لم يظهر رئيس «مجلس حكم الانقلاب» مهدي المشاط، مكتفياً بتوجيه خطاب بثته وسائل إعلام الجماعة.

وعادة ما يتخذ كبار قادة الجماعة المقربون من زعيمها احتياطات أمنية تمنعهم من الظهور العلني في الأماكن العامة، وهي الطريقة ذاتها التي يتبعها عبد الملك الحوثي، لدرجة أنه غاب عن تشييع جثة شقيقه إبراهيم في مدينة صعدة التي دفن بها.

وذكرت المصادر أن الجماعة الحوثية طوقت مداخل العاصمة صنعاء بقوات إضافية وشنت حملات تفتيش دقيقة على السيارات، وقال شهود لـ«الشرق الأوسط»: «ما شهدناه من عمليات تفتيش وتدقيق وتأخير للمسافرين؛ يعبر عن أقسى درجات القمع والحط من إنسانية المواطنين».

في السياق نفسه، أفادت مصادر محلية وحزبية بأن عناصر الميليشيات الحوثية شنوا عمليات دهم لعشرات المنازل في أحياء جنوب العاصمة في سياق سعى الجماعة للبحث عمّن تزعم أنهم كانوا على صلة بقتل شقيق زعيم الجماعة وحارسه الشخصي.

ورغم غموض واقعة القتل، فإن مصادر كشفت لـ«الشرق الأوسط» عن أن مقربين من إبراهيم الحوثي اشتبهوا في غيابه على غير العادة؛ قبل أن يشنوا عمليات بحث عنه، مستخدمين خدمة تحديد المواقع الموجودة على هاتف مرافقه الشخصي، ثم وجدوه مقتولاً داخل إحدى الشقق، في حين وجدت سيارته في فناء المبنى الذي قتل فيه وداخلها سلاحه الشخصي.

وأكدت المصادر أن تصفية شقيق زعيم الجماعة ومرافقه تمت بمسدس كاتم للصوت، بينما زعمت وسائل إعلام موالية للميليشيات أن عناصرها تمكنوا من إلقاء القبض على 80 في المائة من المسؤولين عن مقتله، وهي رواية شكك فيها كثير من سكان العاصمة الذين أكدوا أن من تم القبض عليهم من قبل الجماعة هم سكان المباني المجاورة في المنطقة الذين لا علاقة لهم بالحادثة.

وخصصت الجماعة الحوثية خلال الأيام الماضية أغلب المساحات في وسائل إعلامها لنقل برقيات التعازي الشخصية لزعميها في مقتل شقيقه، من قبل المسؤولين كافة الخاضعين للجماعة؛ سواء في مجلس حكم الانقلاب أو في الإدارات المحلية أو من القيادات الحزبية الواقعة تحت قبضة الوجود الحوثي.

وتكفل رئيس مجلس حكم الجماعة الانقلابي مهدي المشاط بإلقاء خطاب بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وكعادته؛ كرّسه للحديث عن انتصارات جماعته المزعومة، وعن الأسلحة والصواريخ التي بحوزتها، ولدغدغة عواطف زعماء القبائل، كما عمل في خطابه على توظيف الأحداث التي شهدتها مدينة عدن أخيراً.

ودعا المشاط في خطابه إلى المصالحة العامة مع القوى الموجودة على الأرض في اليمن بعيدا عن تحالف دعم الشرعية؛ في مغازلة واضحة منه لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي وحزب الإصلاح وحزب المؤتمر الشعبي العام؛ بعيداً عن شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وزعم القيادي الحوثي أن جماعته ملتزمة بالسلام، وأنها نفذت أكثر من 50 في المائة من التزاماتها تجاه اتفاق السويد وإعادة الانتشار في محافظة الحديدة، في مسعى لتضليل أتباع الجماعة والرأي العام الدولي؛ إذ تؤكد الحكومة الشرعية أن الميليشيات لا تزال تسيطر على كل موانئ الحديدة بعد أن قامت بتسليمها لعناصرها الذين ألبستهم زي قوات خفر السواحل.

وعبر موظفون في صنعاء خلال حديثهم مع «الشرق الأوسط» عن سخطهم الواسع على سلطة الميليشيات، التي أمرت بصرف نصف راتب لهم فقط بمناسبة عيد الأضحى، مؤكدين أن الجماعة قادرة على صرف رواتبهم كاملة بحكم الموارد الضخمة التي تسيطر عليها، «لكنها ترفض ذلك إمعاناً منها في إذلال الموظفين ومفاقمة الحالة الإنسانية في مناطق سيطرتها».

وأشار الموظفون إلى أن نصف الراتب الذي وجهت الميليشيات بصرفه «لم يكن كافياً لتغطية أقل احتياجات العيد؛ بما فيها ملابس الأطفال وألعابهم، ناهيك بشراء أضحية، أو قضاء جزء من الديون المتراكمة منذ سنوات لمؤجري المنازل» التي يسكنون فيها.

وكانت الجماعة الحوثية فرضت رسوماً مضاعفة على أضاحي العيد الآتية إلى العاصمة صنعاء، بعد أن خصصت أماكن في ذمار جنوب العاصمة، وعلى المدخل الشمالي لصنعاء، لتقاضي الرسوم، مما رفع أسعار الأضاحي هذا العام إلى أرقام قياسية.

وأكد سكان في العاصمة صنعاء أن «الميليشيات فرضت مبلغ 15 ألف ريال على كل خروف أو تيس يدخل العاصمة صنعاء، في حين فرضت مبالغ وصلت إلى 60 ألف ريال على كل رأس من الأبقار والعجول».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة