المغرب: «الأصالة والمعاصرة» المعارض يدعو إلى علاج اختلالات حزبه

المغرب: «الأصالة والمعاصرة» المعارض يدعو إلى علاج اختلالات حزبه

لخّصها في «الانتظارية والعجز عن تقديم زعامات جديدة»
الأحد - 10 ذو الحجة 1440 هـ - 11 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14866]
الرباط: لطيفة العروسني
دعا حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض، أعضاء حزبه إلى معالجة «الأمراض الخمسة» التي يعاني منها حزبه حتى يتسنى له القيام بدوره، والنجاح في عقد مؤتمره العام الرابع.
وقال بن شماش في رسالة وجهها إلى أعضاء الحزب بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لتأسيسه، إن الأمراض الخمسة لحزبه تتمثل في «الانتظارية، والعجز عن تنخيب الشباب والنساء، وبناء زعامات حزبية جديدة، والنزوع التحريفي لمرجعية الحزب، والعجز عن الوساطة الفعالة، والعجز عن تعبئة وإنتاج الخبرة الحزبية، وامتلاك الشجاعة السياسية والأخلاقية لإخضاع تجربتنا لمحك النقد الذاتي البناء».
وقدم بن شماس حزبه في رسالته على أنه البديل المنتظر لما وصفه «قوى الإسلام السياسي الحامل لمخاطر المس بقيم المجتمع الديمقراطي، وبقيم تامغربيت (المغربية)، سواء أكان في الأغلبية أو المعارضة». داعياً إلى «دعم أشغال اللجنة التحضيرية الحائزة على الشرعية القانونية والمؤسساتية»، لاستكمال أشغال الاستعداد الجيد لمؤتمر الحزب الرابع، الذي أطلق عليه اسم «مؤتمر الانبعاث»، وذلك في إشارة إلى اللجنة التحضيرية الأولى للمؤتمر العام للحزب، التي شكّلها تيار المستقبل المناوئ له، والذي يقوده عدد من القياديين في الحزب، بينهم فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب (برلمان الحزب)، والنائب عبد اللطيف وهبي رئيس الفريق النيابي السابق للحزب، والتي أسندت رئاستها إلى سمير كودار. وقد حددت هذه اللجنة موعداً لعقد المؤتمر العام للحزب من 27 إلى 29 سبتمبر (أيلول) المقبل، في مؤشر على الارتباك الكبير الذي يعيشه هذا الحزب المعارض، والذي يوصف بأنه مقرب من السلطة، وأنه أُسِّس بغرض قطع الطريق على حزب العدالة والتنمية، ذي المرجعية الإسلامية، من الوصول إلى رئاسة الحكومة، وهو ما لم يتسنَّ له خلال ولايتين تشريعيتين في 2012 و2016.
في غضون ذلك، ترأس أحمد التهامي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب المؤيدة لابن شماس، مساء أول من أمس، اجتماعاً تمهيدياً لرؤساء ونواب ومقرري هياكل اللجنة بالمقر المركزي للحزب في الرباط.
وقال التهامي، الذي انتُخب قبل أسبوع بالإجماع رئيساً للجنة التحضيرية الثانية للمؤتمر العام الرابع، إن «الاجتماع مر في ظروف جيدة، وتميز بنقاش غني ومثمر جداً، حيث ناقش رؤساء ونواب ومقرري هياكل اللجنة مختلف الجوانب المتعلقة بالتصور العام للمؤتمر، وكيفية التحضير الجيد له، وكذا طرق اشتغال كل لجنة من أجل التقدم في الاشتغال والوصول إلى نتائج إيجابية».
ووصف الاجتماع بأنه «انطلاقة قوية للجنة من أجل الدراسة المعمقة والدقيقة في المستجدات الحالية والتجربة السابقة، والرهانات القادمة المتعلقة بالحزب، بهدف الإعداد الجيد للمؤتمر حتى يكون مؤتمراً يفوق في إشعاعه جميع المؤتمرات السابقة».
وكان بن شماس قد قرر طرد أربعة قياديين من معارضيه: النائب عبد اللطيف وهبي، وسمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ومحمد الحموتي الرئيس السابق للمكتب الفيدرالي، ومحمد صولوح، وذلك بناءً على توصية لجنة التحكيم والأخلاقيات التابعة للحزب. وقد اتخذ المكتب الفيدرالي الذي يرأسه بن شماس بعد سحبه تفويض رئاسته من الحموتي قرار الطرد، رداً على إعلان القياديين المعارضين عقد المؤتمر العام الرابع للحزب أواخر سبتمبر المقبل، رغم طعن المكتب السياسي للحزب في قانونية اجتماعات اللجنة التحضيرية للمؤتمر. ويرتقب أن تبث محكمة في الرباط في هذا الطعن في 11 من سبتمبر المقبل.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة