ضفادع «غوليات»... الأكبر والأقوى في العالم

ضفادع «غوليات»... الأكبر والأقوى في العالم

السبت - 9 ذو الحجة 1440 هـ - 10 أغسطس 2019 مـ
الضفادع الكبرى في العالم يطلق عليها اسم «غولياث» (سي إن إن)
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت الأبحاث الجديدة أن ضفادع «غولياث» وهي أكبر أنواع الضفادع في العالم، التي توجد في الكاميرون وغينيا الاستوائية، يمكنها بناء أحواض للبيض والضفادع الصغيرة، وتحريك صخور تبلغ نحو ثلثي وزنها، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».
وقام فريق من الباحثين من الكاميرون وألمانيا بدراسة هذه الحيوانات، التي يمكن أن يصل وزنها إلى 6.6 رطل، أي نحو 3 كيلوغرامات، وطولها لأكثر من 13 بوصة، أي 33 سم.
ويعتقد العلماء أن العمل الشاق الذي تقوم به الضفادع يمكن أن يفسر كبر حجمها.
ووجد الباحثون، بقيادة فريق من متحف التاريخ الطبيعي في برلين، أن الضفادع غيرت الأحواض الطبيعية الموجودة أو خلقت أعشاشاً جديدة في الأحواض الصغيرة، بعرض نحو 3 أقدام وعمق 4 بوصات، على ضفاف النهر في الكاميرون.
وقال مارفن شيفر، المؤلف الرئيسي للدراسة، في بيان صحافي: «إنهم أحياناً يحركون الصخور التي يصل وزنها إلى كيلوغرامين. نعتقد أن هذا النشاط الشاق قد يفسر سبب حاجة الضفادع البالغة إلى أن تكون عملاقة في المقام الأول».
وبالإضافة إلى كونها قوية، أثبتت الضفادع أيضاً أنها من الكائنات التي تقلق بشدة على صغارها، حيث ترعاهم في أحواض بعيدة عن الأنهار والحيوانات المفترسة، بحسب التقرير.
وقال مارك أوليفر رودل، رئيس مجموعة الحفاظ على الضفادع: «الضفادع العملاقة هي أول فصيلة برمائية أفريقية معروفة تنشئ مواقع وأحواض تكاثر لنسلها».
وتابع: «هذا يدل على قلة معرفتنا بالبيولوجيا، حتى بالنسبة لبعض المخلوقات الأكثر إثارة في كوكبنا».
ويأمل العلماء أن يساعد البحث في جهود الحفاظ على الضفادع النادرة التي تعتبر مهددة.
ويعتبر تقلص الموائل واستغلال الموارد الطبيعية وتغير المناخ والتلوث من المسببات الرئيسية لفقدان كثير من أنواع الحيوانات، حيث تهدد هذه العوامل أكثر من 40 في المائة من البرمائيات، وفقاً لتقرير صادر عن المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة