تقرير أممي: كوريا الشمالية سرقت ملياري دولار لتمويل برنامجها للأسلحة

تقرير أممي: كوريا الشمالية سرقت ملياري دولار لتمويل برنامجها للأسلحة

الأربعاء - 6 ذو الحجة 1440 هـ - 07 أغسطس 2019 مـ
اختبار صاروخ في موقع مجهول بكوريا الشمالية (رويترز)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
ذكر تقرير مسرب للأمم المتحدة، أن كوريا الشمالية سرقت ملياري دولار (1.6 مليار جنيه إسترليني) لتمويل برنامجها للأسلحة باستخدام الهجمات الإلكترونية، بحسب ما نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ويقول التقرير السري إن بيونغ يانغ استهدفت البنوك وتبادل العملات المشفرة لجمع الأموال.

وأكدت مصادر لـ«بي بي سي» أن الأمم المتحدة تحقق في 35 هجوماً إلكترونياً.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخين أمس (الثلاثاء)، وهما الرابع من نوعيهما في أقل من أسبوعين.

ويقول التقرير الذي تم تسريبه، والذي أرسل إلى لجنة العقوبات الخاصة بكوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي، إن بيونغ يانغ «استخدمت الفضاء الإلكتروني لشن هجمات متزايدة التعقيد لسرقة الأموال من المؤسسات المالية وتبادل العملة المشفرة بهدف زيادة دخلها».

ويبحث الخبراء أيضاً في نشاط التعدين الإلكتروني، أي استخدام أجهزة الكومبيوتر لتوليد العملات الافتراضية المصممة لكسب الأموال الأجنبية، وفقاً للتقرير.

ويضيف التقرير أن هجمات كوريا الشمالية على بورصات العملة المشفرة سمحت لها «بتوليد دخل بطرق يصعب تتبعها وتخضع لرقابة حكومية وقواعد تنظيمية أقل من القطاع المصرفي التقليدي».

وأعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أنّ عمليات الإطلاق الصاروخية الأخيرة التي أجرتها بلاده تشكّل «تحذيراً» لواشنطن وسيول، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية.

وأشارت الوكالة إلى أنّ كيم شهد على الإجراء العسكري الذي برهن «القدرة الحربية» لـ«الصواريخ الموجّهة التكتيكية الجديدة».

وقالت الوكالة إنّ كيم «أشاد بنجاح» عمليات الإطلاق الصاروخية وأشار إلى أنّ «هذا الإجراء العسكري شكّل مناسبة لتوجيه تحذير مناسب للمناورات العسكرية المشتركة التي تُجريها حالياً الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية».

وهدّدت بيونغ يانغ بإجراء مزيد من اختبارات الأسلحة بعد أن أطلقت مقذوفات جديدة في التجربة الرابعة من نوعها خلال 12 يوماً، منددة ببدء المناورات العسكرية المشتركة تلك.
كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة