يسرا اللوزي: أصطحب معي حقيبة طعام وفواكه خارج المنزل

يسرا اللوزي: أصطحب معي حقيبة طعام وفواكه خارج المنزل

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها وزوجها يفضلان الطعام الآسيوي
الأحد - 3 ذو الحجة 1440 هـ - 04 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14859]
يسرا اللوزي - يسرا اللوزي تتناول الطعام مع زوجها
القاهرة: منة عصام
تفضل الفنانة يسرا اللوزي إعجابها بالمطاعم الآسيوية والإيطالية والفرنسية، وتقول إنها تعودت في منزل جدتها على الأطعمة منزوعة الدسم، ونقلت معها هذه العادة، إلى بيت الزوجية، مشيرة إلى أن لديها أسلوب حياة تتبعه في حياتها اليومية، من بينها عدم تناول الأكل في أوقات متأخرة من الليل، والحرص الدائم على اصطحاب حقيبة بها أطعمة خفيفة وفواكه.
وقالت اللوزي في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنها «تختار المطعم الذي يتميز بالطعام الشهي وليس الراحة في القعدة أو (شياكة) الديكورات»، وكشفت عن أنها لا تفضل لحم الضأن أبداً ولا تتحمل رائحته، وعندما تسافر إلى تركيا تكون في مأزق بسبب إقبال المحال هناك بكثرة على طهي لحوم الضأن... وفيما يلي الحوار:
> ما أبرز المطاعم والأكلات التي تحبين تناولها؟
لدي ذوق مختلف كلياً في الأطعمة، فأنا وزوجي نحب المطعم الآسيوي كثيراً، خاصة التايلاندي والياباني، نظراً لأنه شهي و«سبايسي»، ويتميز بأكلات تحتوي على المكسرات وتكون لذيذة جداً، فضلاً عن أن لديهم تتبيلة للسمك ممتازة. وكذلك أميل للمطعمين الإيطالي والفرنسي.
> كيف تختارين بين المطاعم... ومن يرافقك إليها؟
- قالت ضاحكة... دعينا نكن متفقين، فأنا أذهب إلى المطاعم من أجل تناول الطعام، لذلك لا يشغلني من أرافقهم عند الذهاب للمطاعم بقدر الأكل الذي سأتناوله وطبيعة المطعم الذي سأزوره، ولذلك أختار المطعم الذي يتميز بجمال الأكل وشهيته وليس مدى الراحة في القعدة أو الشياكة في الديكورات.
> وهل لديك عادات غذائية معينة؟
- أحرص قدر الإمكان على تناول الطعام الصحي، والابتعاد عن الأكل الدسم، فجدتني كانت تبتعد عن المسبك والزيت والسمنة في طهي الطعام، وكثيراً ما نطهو طعامنا بزيت الزيتون، فنظراً لأن أمي سورية عودتنا على تجنب الأكل الدسم، ورغّبتنا في الإقبال على زيت الزيتون، وعدم استخدام السمن إلا للضرورة القصوى، وهو ما أتبعه الآن في حياتي اليومية، ولذلك أميل للخضراوات والمشويات، كما أوزع وجباتي على مدار اليوم.
كما تعودت على عدم تناول أي طعام في أوقات متأخرة من الليل. وفي النهار أحرص على ألا أجوع، بالتالي أحمل معي حقيبة بها أكل خفيف مثل الزبادي والخيار والتفاح والجوافة، والجبن والتوست، لأن الجوع الشديد يدفع الإنسان لتناول وجبة كبيرة مرة واحدة، ومع أنه يوجد بوفيه في «لوكيشن» التصوير، لكن «لا يعقل عندما أجوع كل مرة أتناول سندوتش بطاطس محمرة أو جبنة رومي وحلاوة»، هذا تصرف قد يضرني على المدى البعيد.
ومن ضمن عاداتي المرتبطة بالطعام عدم تناول الحلوى أو الفاكهة إلا بعد مرور ساعتين على الأقل من الأكل، وبقدر بسيط، واكتشفت بمرور الوقت أن أطباء السمنة والنحافة ينصحون بذلك حفاظاً على الصحة، وتجنب الإضرار.
> وماذا عن الحلويات؟
- قبل مروري بمرحلة الحمل، لم أكن من محبي الحلويات ولا أشتاق إليها، لكن أثناء حملي أصبحت تواقة جداً لها خاصة البسبوسة بالقشدة والآيس كريم والشوكولاته، وفي كل الأحوال أنا لست من مدمني الحلويات لأني مع الأسف ممن يعانون من أزمات مع الضغط المنخفض، ولذلك أميل أكثر للموالح وخصوصاً المخللات كاللفت والخيار.
> وهل هناك أكلات لا تحبين تناولها؟
- بالتأكيد، فأنا لا أحب البسلة (البازلاء) أو اللوبية، ولا أشعر بأهميتهما في الأكل ولا أطلبهما مطلقاً، وأكثر ما أكرهه القرنبيط، فلا يمكن أن أتناوله مطبوخاً مطلقاً لأني لا أطيق رائحته النفاذة.
> وماذا عن تناول اللحوم والدواجن؟
- أنا من هواة تناول الفراخ، ولا أتذوق لحم الضأن مطلقاً أو أتحمل رائحته خاصة أثناء الطهي، وعندما أسافر إلى تركيا أكون في مأزق نظراً لأن غالبية المطاعم هناك تطهي لحم الضأن، وكثيراً ما أضطر وأنا أسير في شوارعها أن أسلك طرقاً بعيدة عن المطاعم كي لا أشتم رائحة لحم الضأن، وإذا دخلت أي مطعم أطلب من لحم بقري.
مصر مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة