عشرات القتلى والجرحى بانفجارين في عدن

عشرات القتلى والجرحى بانفجارين في عدن

الخميس - 29 ذو القعدة 1440 هـ - 01 أغسطس 2019 مـ

سقط عشرات القتلى والجرحى، اليوم (الخميس)، إثر انفجارين في مدينة عدن جنوب اليمن.

واستهدف أحد الهجومين عرضاً عسكرياً في معسكر الجلاء، بينما استهدف الآخر مقر شرطة الشيخ عثمان.

ونقلت وكالات الأنباء عن مصادر أمنية وطبية قولها إن ثلاثة شرطيين قُتلوا وجرح 20 شخصاً بينهم العديد من عناصر الشرطة في الهجوم الذي نفذ باستخدام سيارة مفخخة واستهدف مركز قيادة الشرطة في حي الشيخ عثمان في عدن عندما كان الشرطيون يتجمّعون لأداء تحية العلم.

أما الهجوم الثاني، فوقع خلال عرض عسكري في معسكر الجلاء في منطقة البريقة بعدن، مما تسبب في وقوع 32 قتيلاً على الأقل وإصابة عدد كبير من الأشخاص، حسب ما ذكرت مصادر طبية وأمنية لوكالة «رويترز» للأنباء.

وأعلن الحوثيون المسؤولية عن هذا الهجوم الثاني، وذكر تلفزيون المسيرة التابع لهم أن استهداف العرض العسكري تم بطائرة مسيرة وصاروخ باليستي متوسط المدى.

وقال مصدر عسكري موال للحكومة إن من بين قتلى هجوم معسكر الجلاء العميد منير اليافعي المكنى بـ «أبو اليمامة»، قائد قوات الدعم والإسناد.

ومن جهته، أعلن وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر أن إجمالي عدد ضحايا الهجومين وصل حتى الآن إلى 60 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقال عسكر، في تغريدة نشرها بحسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن «هناك خلطا للأوراق في عدن من خلال الإرهاب الحوثي المتمثل باستهداف العرض العسكري، وإرهاب تنظيم القاعدة باستهداف مركز شرطة الشيخ عثمان».

وأضاف أن «الهدف من ذلك هو خلط الأوراق لإرباك عملية السلام وإبعادها عن تحقيق الأمن والآمان والسلام الشامل باليمن».

ودعا الوزير عسكر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإدانة الهجومين اللذين يستهدفان جهود السلام، ويصبان لصالح استمرار العنف والإرهاب.

ومن ناحيته، اتهم محمد آل جابر، السفير السعودي لدى اليمن، إيران بالوقوف وراء الهجومين.

وكتب السفير السعودي على حسابه الرسمي على «تويتر»: «الاستهداف المتزامن من قبل الميلشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران لأمن واستقرار العاصمة عدن مؤشر قوي لتوحد أهدافها مع أخواتها الإرهابية داعش وتنظيم القاعدة التي تستحل الدماء ولا تعترف بالدولة ولا بالقوانين ولا بحرمة الانسان».

كما علق رئيس وزراء اليمن، معين عبد الملك سعيد، على الهجمات على حسابه الرسمي على «تويتر» بقوله «الاستهداف المتزامن من قبل قوى التمرد الحوثي والجماعات الإرهابية لأمن واستقرار العاصمة عدن يؤكد التنسيق والتكامل تحت إدارة إيرانية واضحة».

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، فقد أجرى عبد الملك، الذي يتواجد حاليا في الرياض، اتصالاً هاتفياً بقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل العمري، للوقوف أولاً بأول على تفاصيل الهجومين.

واتهم عبد الملك جماعة الحوثي بـ«التصعيد ولجوئها إلى الأعمال الإرهابية بالتزامن مع التحركات الدولية والأممية للوصول إلى حل سياسي ينهي الحرب»، مشيرا إلى أن ذلك يعطي مؤشراً واضحاً على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي قدما في تنفيذ أجندة داعميها لتخفيف الضغط والعزلة الدولية التي يواجهها النظام الإيراني.

ووجه عبد الملك الأجهزة العسكرية والأمنية في عدن برفع درجة استعدادها لمواجهة الأعمال الإجرامية والإرهابية، مع تنفيذ الخطط العسكرية والأمنية المعدة بالتعاون مع قوات تحالف دعم الشرعية لتثبيت الأمن والاستقرار في المناطق والمحافظات المحررة.

كما شدد على أن الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها «لن يقفوا مكتوفي الأيدي في ظل استمرار هذا التمادي والمساعي الحوثية لإطالة أمد الحرب، وتعميق مأساة الشعب اليمني والكارثة الإنسانية الأسوأ في العالم».

وأكد أن «استعادة الدولة الشرعية وإنهاء الانقلاب عسكرياً بتطبيق المرجعيات المتوافق عليها محلياً ودولياً للحل السياسي والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 ، هو السبيل الوحيد لمواجهة الأخطار المحدقة والمقبلة لهذه المليشيا المتمردة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي».


 


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة