ساركوزي... اعترافات أم تصفية حسابات؟

ساركوزي... اعترافات أم تصفية حسابات؟

الرئيس الفرنسي الأسبق يخاطب عواطف الفرنسيين ويتخذها ستاراً للعودة إلى الحياة السياسية
الخميس - 23 ذو القعدة 1440 هـ - 25 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14849]
القاهرة: أحمد صلاح
على خطى سلفه الرئيس الأسبق جاك شيراك، فاجأ الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الرأي العام الفرنسي والدولي بكتاب جديد يحمل اسم «العواطف» يتناول خلاله مسيرته السياسية منذ نعومة أظافره حتى انتخابه رئيسا للجمهورية الفرنسية في 2007، الأمر الذي من شأنه فتح باب التكهنات والتوقعات حول احتمال ظهور جزء ثان للكتاب يتناول تجربته داخل أروقة قصر الإليزيه (2007 - 2012).

يقع الكتاب في 400 صفحة من القطع المتوسط، وصدر فجأة هذه الأيام عن دار النشر الفرنسية «لوبسرفتوار» بعد سرية تامة، إذ لم تعرف وسائل الإعلام عن الكتاب شيئا حتى قبل ظهوره رسميا ببضعة أيام، على عكس ما كان يحدث من قبل مع ظهور أي إصدار لشخصية سياسية مهمة، على الرغم من الاستعدادات الضخمة التي تم إنجازها سراً تمهيداً لصدور الكتاب، منها على سبيل المثال طباعة 200 ألف نسخة من الكتاب الجديد.

يتناول ساركوزي، البالغ من العمر 64 عاما، بداياته السياسية ومراحل تكونه حزبيا بين أروقة حزب «الحركة الشعبية» منذ الاجتماع الأول في مدينة «نيس» الفرنسية عام 1975، ثم اجتماعه مع رئيس الوزراء آنذاك جاك شيراك، وكذلك مسيرته المهنية حتى تقلده حقيبــــة الداخلية في عام 2004، وهي فترة تمثل، كما يقول، أســـــعد فترات حياته المهنية، ثم وصــــــوله إلى قصر الإليزيه في السادس عشر من مايو (أيار) 2007 وهو التاريخ الذي يتوقف عنده الكتاب، ليؤكد أنه تاريخ مهم في حياته العامة وإعلان نتائــــج فوزه عـــــــبر التلفـاز بنسبة 53 في المائة، الأمر الذي مثل له «جيشاناً من الفرحة وللمحيطين به الذين أجهشوا بدموع غزيرة من الفرحة».

هناك فصول في الكتاب قال عنها البعض إنها مليئة بالمجاملة، مثل موقفه من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت، التي وصفها بأنها «رقيقة وبسيطة وسيدة رفيعة المقام»، ومدحه لـ«التصرفات الراقية» لإيمانويل ماكرون لأنه أرسل دراجتين بخاريتين تابعتين للشرطة لمرافقة موكب والدة ساركوزي، وهي لفتة يقدرها كثيرا ساركوزي.

إلا أن الرئيس الفرنسي السابق يقول في مكان آخر إنه «إذا كان الشباب عنصرا مهما للوصول إلى السلطة، فإن هذا العنصر يمثل نقطة ضعف خاصة فيما يتعلق بممارسة السلطة ذاتها»، في إشارة واضحة منه إلى الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون. وفيما يتعلق برئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، فقد وصفه بـ«المخلص والكفء إلا أنه يفتقر إلى الكاريزما». وفيما يتعلق بالرئيس الفرنسي الأسبق فرنسوا ميتران، يسترجع ساركوزي ذكريات رحلته معه إلى «سمرقند» مؤكداً إلى أي مدى استفاد ساركوزي من هذه الشخصية الرائعة المفعمة بالإنسانية تجاه شاب مفعم بالطموح. وعلى جانب آخر، نجد ساركوزي يتجه نحو تصفية الحسابات، فيصف رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرنسوا فيون، الذي شغل منصب رئيس الوزراء خلال فترة رئاسة ساركوزي، بأنه قادر على فعل أشياء لم يكن يتخيلها، إلا أنه مع ذلك يلقى عليه باللوم، لا سيما فيما يتعلق بإسراعه وتيرة الإجراءات القضائية المتعلقة بمحاكمته. وفيما يتعلق بمستشاره الاستراتيجي السابق باتريك بيسون، يقول ساركوزي إنه لم يكن يقدره مطلقاً، فقد كان يشعر دائما أنه شخص غريب بالنسبة له.

وعن سيغولين رويال، وزيرة البيئة التي خسرت انتخابات الرئاسة ضده، يقول الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي إنها قادرة دائما على تأكيد شيء غير مقتنعة به تماماً.

يشدد ساركوزي على أن كتابه ليس مذكرات شخصية بمفهومها التقليدي، ولكنه «كتاب شخصي» إيمانا منه بأن حياته الشخصية «تتعلق بالشعب الفرنسي العظيم الذي منحه قبلة الحياة ببلوغه قصر الإليزيه»، وأنه يشعر بامتنان كبير تجاه كل فرنسي ساهم بالدفع به نحو بلوغ هذه المكانة.

وبالتالي يوحي ساركوزي باحتمال عودته مجددا للحياة السياسية، لا سيما في ظل النداءات الكثيرة التي أطلقها أنصار حزب اليمين له مؤخرا، مطالبين إياه بالعودة للساحة السياسية مرة أخرى بعد الإخفاق المدوي الذي منيت به قائمتهم في الانتخابات التي أجريت في 26 من مايو 2019. وبعيدا عن هذا وذاك، الكتاب مليء بالمعلومات حول كواليس الأحداث، خاصة ما حدث بالضواحي الفرنسية في خريف 2005 وهو الحادث الذي يعد الأصعب من نوعه في حياة ساركوزي السياسية لعدة أسباب؛ منها أنه جاء في قمة أزمته مع الرئيس شيراك من جانب، ومن جانب آخر، كشفت تلك الأحداث عن مشكلات مجتمعية نشأت وتنامت في قلب المجتمع الفرنسي خلال الثلاثين عاما الماضية، وأثرت كثيرا على المجتمع الفرنسي، إضافة إلى ذلك أن ساركوزي يطرح عبر صفحات كتابه هذا بعض الأفكار والرؤى اللافتة، منها على سبيل المثال فكرة ضرورة إنشاء هيئة دولية عامة للسكان، منوط بها وضع الخطط والسياسات المهمة المتعلقة بالسياسة السكانية لتخطيط النمو السكاني للعالم أجمع، مشدداً على أن هذا التحرك إنما يمثل أحد أهم تحديات القرن الحادي والعشرين. وعلى المسار الزمنى، يأتي ظهور الكتاب بعد فترة وجيزة من الانتخابات الأوروبية التي تراجعت خلالها أحزاب يمين الوسط لصالح الأحزاب الشعبوية وأحزاب اليمين المتشدد، الأمر الذي يمثل خطورة على مستقبل ليس فقط الجمهورية الفرنسية، ولكن أيضا مستقبل القارة الأوروبية.
فرنسا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة