هجمات تستهدف متظاهري هونغ كونغ... واتهامات للشرطة بالتقاعس

هجمات تستهدف متظاهري هونغ كونغ... واتهامات للشرطة بالتقاعس

الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ
معتدون يهاجمون المتظاهرين في هونغ كونغ (رويترز)
هونغ كونغ: «الشرق الأوسط أونلاين»
أصيب 45 متظاهرا من المطالبين بإصلاحات سياسية في هونغ كونغ إثر تعرضهم لهجمات من ملثمين يرتدون قمصاناً بيضاء يشتبه في انتمائهم إلى عصابات إجرامية في وين لونغ شمال هونغ كونغ، فيما اتهم المتظاهرون الشرطة بالتقاعس عن حمايتهم.

وهاجم الملثمون، أمس (الأحد)، بالعصي والقضبان الحديدية ومضارب البيسبول المتظاهرين الذين كانوا في طريقهم إلى منازلهم بعد مظاهرة ضخمة.

وبثت عبر موقع «فيسبوك» مشاهد الهجمات، حيث صرخ المحتجون بعدما انهال عليهم المعتدون بالضرب، وشوهدت آثار دماء على الأرض.

وتعالت الانتقادات ضد شرطة هونغ كونغ التي اتهمت بالتأخر لأكثر من ساعة للوصول إلى المكان رغم نداءات الإغاثة التي وجهها الأشخاص الذين تعرضوا للهجمات، كما انتقدت الشرطة لعدم توقيف أي شخص في حين بقي المهاجمون في الشوارع في محيط محطة مترو وين لونغ حتى ساعات الفجر الأولى.

وأظهرت المشاهد رجالا بقمصان بيضاء يغادرون المكان في سيارات تحمل لوحات تسجيل صينية.

وانتقد النائب الديمقراطي لام شوك تينغ الذي كان بين الجرحى وأصيب بجروح في الوجه والذراعين، رد فعل الشرطة واتهم «العصابات الإجرامية» بالوقوف وراء الهجمات، وقال: «هذا السلوك الوحشي والعنيف ينتهك الخط الأحمر للمجتمع الحضاري في هونغ كونغ».

وأضاف ناثان لو الناشط الديمقراطي، على موقع «تويتر»: «عندما تتعرض العصابات الإجرامية الصينية للمواطنين لا نرى قوات الشرطة، عار على الحكومة».

ووفقا لصحيفة الغارديان البريطانية، قالت الشرطة إنهم لم يروا أسلحة مع أشخاص ومن ثم لم يقبضوا عليهم لأنها لا تستطيع التأكد من هوية المعتدين حتى بالنسبة لأولئك الذين يرتدون ملابس بيضاء، بحسب ياو ناي كيونغ، مساعد قائد الشرطة بالمنطقة.

وتغذي هذه الهجمات المخاوف من تدخل العصابات الإجرامية الموجودة في هونغ كونغ، في الأزمة السياسية.

ودافع نائب مؤيد لبكين عن ظهوره في مقطع فيديو لاقى انتشارا ظهر فيه وهو يصافح رجالا يرتدون ملابس بيضاء بأنه كان لقاء عاديا وأكد أنه ليس على علاقة بالهجوم.

وتحظى العصابات الإجرامية واللجان الريفية المؤيدة لبكين بنفوذ كبير في وين لونغ في الأراضي الجديدة قرب الحدود مع الصين، وكانت هجمات مماثلة ضد محتجين خلال المظاهرات في خريف 2014 نسبت إلى عصابات إجرامية.

وفي حين أن العصابات المسلحة كانت تشيع الفوضى في وين لونغ واجهت الشرطة متظاهرين متطرفين في قلب جزيرة هونغ كونغ.

وأطلق شرطيون في وحدة مكافحة الشغب الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على المحتجين الذين هاجموا في وقت سابق مكتب الاتصال التابع للحكومة الصينية في هونغ كونغ.

وألقى المتظاهرون البيض وكتبوا شعارات على واجهة المبنى في تحد جديد لسلطة بكين بعد تخريب برلمان هونغ كونغ مطلع الشهر الحالي.

وأدان مدير مكتب الاتصال التابع للحكومة الصينية في هونغ كونغ، وانغ زيمين، الاثنين، التهجم على «الشعب الصيني بأكمله».
هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة