واشنطن تتهم مقاتلة فنزويلية بتعقب طائرة عسكرية أميركية

واشنطن تتهم مقاتلة فنزويلية بتعقب طائرة عسكرية أميركية

الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ
صورة من شريط فيديو صادر من القيادة الأميركية الجنوبية لمقاتلة فنزويلية فوق منطقة بحر الكاريبي (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اتهم الجيش الأميركي أمس (الأحد)، طائرة فنزويلية مقاتلة بتتبع طائرة تابعة للبحرية الأميركية من طراز «(إي بي - 3 أريس 2) بشكل عدواني» فوق المجال الجوي الدولي، في مؤشر آخر على تزايد العداء بين البلدين.

وحدثت المواجهة بين الطائرتين الأميركية والفنزويلية يوم الجمعة الماضي، وهو اليوم نفسه الذي أعلنت فيه الإدارة الأميركية فرض عقوبات على 4 من كبار مسؤولي وكالة المخابرات العسكرية الفنزويلية.

وقال الجيش الأميركي في بيان صدر أمس (الأحد)، إنه خلص إلى أن «الطائرة المقاتلة روسية الصنع تعقبت بشكل عدواني الطائرة إي بي - 3 على مسافة غير آمنة في المجال الجوي الدولي لفترة زمنية طويلة، ما عرض سلامة الطاقم ومهمة الطائرة إي بي - 3 للخطر».

ولم تتصادم الطائرتان ولم يصَب أحد في الحادث.

ونقل بيان، نشرته حكومة فنزويلا أمس (الأحد)، عن القوات المسلحة الفنزويلية قولها إنها واجهت «اختراق طائرة استطلاع ومخابرات أميركية» للمجال الجوي المحيط بمطار مايكويتيا الذي يخدم العاصمة كاراكاس.

وأضاف البيان أنه جرى رصد الطائرة الأميركية داخل المجال الجوي لفنزويلا صباح يوم الجمعة، دون إبلاغ السلطات المحلية، ما شكل تهديداً لطائرات أخرى في المنطقة. وتابع أنه «في حدود الساعة 11:33 صباحاً بالتوقيت المحلي، اعترضت مقاتلتان فنزويليتان الطائرة الأميركية ورافقتاها حتى خرجت من المجال الجوي لفنزويلا».

واستخدمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب العقوبات مراراً في محاولة لإسقاط الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي اعتبرت الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية إعادة انتخابه في 2018 غير شرعي.

وما زال مادورو يحظى بدعم القوات المسلحة والمؤسسات الأخرى بفنزويلا.

وقال الجيش الأميركي في بيان، إن «نظام مادورو يواصل تقويض القوانين المعترف بها دولياً ويظهر ازدراءه للاتفاقيات الدولية التي تجيز للولايات المتحدة والدول الأخرى القيام برحلات جوية بشكل آمن في المجال الجوي الدولي».
أميركا فنزويلا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة