النائب العام السوداني يعلن تسلمه تقرير لجنة التحقيق في مقتل المعتصمين

النائب العام السوداني يعلن تسلمه تقرير لجنة التحقيق في مقتل المعتصمين

إثيوبيا تتراجع عن إبعاد رئيس حركة «العدل والمساواة» السودانية بعد زيارته السفارة القطرية
الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14846]
النائب العام المكلف، عبد الله أحمد عبد الله
الخرطوم: أحمد يونس - لندن: مصطفى سري
أعلن النائب العام السوداني المكلف تسلم تقرير لجنة التحقيق، المكونة للتحقيق في أحداث فض الاعتصام من أمام القيادة العامة للجيش، والتي راح ضحيتها أكثر 130 قتيلاً وأكثر من 1000 جريح ومفقود. واقتحمت قوات مشتركة من الجيش والدعم السريع والشرطة والأمن مقر الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني. ونفى المجلس العسكري الانتقالي ضلوعه في العملية، واتهم جهات متفلتة بتنفيذ الهجوم، وكوّن «لجنة عسكرية» للتحقيق في الحادث المأساوي، فيما نقلت تصريحات منسوبة للمجلس ورئيسه ونائبه أن اللجنة العسكرية سلمت هي الأخرى تقريرها، وأن عدداً من الضباط أُوقفوا في اتهامات بالضلوع في الهجوم، وأنهم سيسلمون نتاج التحقيق للجنة النائب العام إن طلبتها.

وقال النائب العام المكلف، عبد الله أحمد عبد الله، في تصريح صحافي مقتضب، أمس، إنه تسلم تقرير لجنة فض الاعتصام، المكونة بقرار من مكتب النائب العام، وتعهد بتنفيذ توصيات التقرير، التي لم يكشف النقاب عنها، بعد اطلاعه عليه.

وفي 16 يونيو (حزيران) الماضي، أعلن الناطق الرسمي باسم لجنة التحقيق العسكرية في أحداث فض اعتصام القيادة العامة، العميد حقوقي عبد الرحيم بدر الدين عبد الرحيم، أن تحقيقات لجنته توصلت إلى ضلوع عدد من «الضباط من الرتب المختلفة»، ثبتت مسؤوليتهم عن إخلاء منطقة الاعتصام، دون أن يكونوا ضمن القوة المكونة لـ«تنظيف منطقة كولومبيا» المجاورة للاعتصام، ودون تعليمات من القيادة العليا.

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان، قد ذكر لـ«الشرق الأوسط» أن اللجنة العسكرية أنهت تحقيقاتها، ورفعت تقريرها، وأنها توصلت إلى أن قوات مسلحة دخلت إلى ساحة الاعتصام، وهناك مسؤولون تم تحديد هوياتهم وتوقيفهم، لكن المجلس لم يكشف عن الأسماء حفاظاً على استكمال التحقيقات. كما شكّل النائب العام المكلف وقتها، الوليد سيد أحمد، لجنة للتحقيق في أحداث فض قوات الأمن للاعتصام ومقتل المحتجين السلميين، من «رؤساء النيابات، ووكلاء أول النيابة، وممثلين عن الشرطة، والقضاء العسكري»، وهي اللجنة التي أنهت تحقيقها أمس.

إلى ذلك، تراجعت الحكومة الإثيوبية، أمس، عن قرارها بإبعاد رئيس «حركة العدل والمساواة» السودانية، جبريل إبراهيم من أراضيها، إثر تدخل «جهات عليا»، بعد أن أبلغه رجال أمن إثيوبيون أنه هو ووفده «غير مرغوب فيهم»، ونقلوهم إلى مطار أديس أبابا بهدف ترحيلهم.

وتستضيف العاصمة الإثيوبية منذ أسبوع مباحثات بين الحركات المسلحة السودانية المنضوية تحت لواء «الجبهة الثورية» و«قوى إعلان الحرية والتغيير»، تهدف إلى التوصل لاتفاق على وقف الحرب وتحقيق السلام قبل تكوين الحكومة الانتقالية. وأبرز الحركات المسلحة المشاركة في المفاوضات هي «حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال، بقيادة مالك عقار».

وقال القيادي في حركة العدل والمساواة، محمد زكريا، لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن سلطات الأمن الإثيوبية أبلغت رئيس الحركة جبريل إبراهيم وأعضاء وفده بأنهم «غير مرغوب فيهم»، ومن ثم نقلتهم إلى مطار أديس أبابا، لإعادتهم للبلدان التي قدموا منها، ومن بينها فرنسا حيث يقيم. أضاف: «لقد مكث الوفد نحو الساعة في مطار أديس أبابا الدولي، قبل إعادتهم إلى الفندق مرة أخرى».

وأوضح زكريا أن قيادات الجبهة أجرت اتصالات مع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ومفوض الاتحاد الأفريقي موسى فكي، والوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، فأجروا اتصالات مع جهات إثيوبية عليا، تضمنت رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أفلحت في وقف إجراءات ترحيل جبريل ووفده، وسمح لهم بالعودة إلى الفندق الذي تجري فيه المحادثات. ولم تكشف السلطات الإثيوبية أسباب قرارها بإبعاد جبريل، لكن مصادر «الشرق الأوسط» أفادت بأن سلطات الأمن الإثيوبية اتخذت قرار الإبعاد، بعد أن لبى جبريل دعوة «وجبة عشاء» في السفارة القطرية بأديس أبابا، وهو الأمر الذي أغضب السلطات الإثيوبية، لكن مصادر أخرى استبعدت أن تكون للقرار علاقة بالسفارة القطرية.

وذكرت مصادر أخرى، أن الاجتماع في السفارة القطرية شارك فيه رجال مخابرات قطريون، وأن هدفه كان الحيلولة دون الوصول إلى اتفاق سوداني لنقل السلطة إلى المدنيين، «لأن قطر باعتبارها حاضنة للإسلاميين، ترغب في تخريب الاتفاقات لإعادة حلفائها الإسلاميين (في السودان) إلى الحكم مرة أخرى.
السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة