مقتل عنصرين من «الحرس الثوري» في اشتباكات جنوب شرقي إيران

مقتل عنصرين من «الحرس الثوري» في اشتباكات جنوب شرقي إيران

الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ
عناصر من الوحدات العسكرية التابعة للقوات البرية في الحرس الثوري الإيراني (أرشيفية - رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
لقي عنصران من «الحرس الثوري» الإيراني حتفهما في اشتباكات وقعت مع مجموعة مسلحة جنوب شرقي البلاد، اليوم (الأحد).
ونقلت وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء عن دائرة العلاقات العامة التابعة لمقر القدس في «الحرس الثوري» أن اشتباكات اندلعت فجر اليوم بين عناصر من القوة التابعة للمقر ومجموعة وصفتها بـ«الإرهابية»، في منطقة كشتغان بسراوان بمحافظة سيستان وبلوشستان.
وأسفرت الاشتباكات عن إصابة اثنين آخرين من حرس الحدود. ولم تذكر الوكالة معلومات عن المجموعة.
وكانت المحافظة نفسها شهدت هجوماً كبيراً على حافلة لـ«الحرس الثوري» في فبراير (شباط) الماضي وأسفر عن مقتل 27 منهم وإصابة 13 آخرين.
وأعلنت جماعة «جيش العدل» البلوشية المناوئة للوجود الإيراني في بلوشستان مسؤوليتها عن ذلك الهجوم. وتقول الجماعة إنها تسعى إلى منح أقلية البلوش العرقية مزيداً من الحقوق، وتحسين الأوضاع المعيشية لأبنائها.
وتنشط جماعة «جيش العدل» البلوشية، في محافظة سيستان وبلوشستان المتاخمة لحدود أفغانستان وباكستان.
وتشنّ الجماعة هجمات متفرقة على قوات حرس الحدود، وهددت إيران في صيف 2017 باستهدافها عمق الأراضي الباكستانية.
وعززت إيران إجراءات الأمن على امتداد حدودها الطويلة مع باكستان، وقال مسؤولون إيرانيون إن المهاجمين يتمركزون في باكستان.
وتوترت العلاقات بين إيران وباكستان خلال الشهور القليلة الماضية، وتبادل الجانبان الاتهامات بعدم بذل جهود كافية للقضاء على مسلحين بلوش يُعتقد أنهم يتخذون من المناطق الحدودية ملاذاً لهم.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة