قائد «سينتكوم» الأميركية: الأدلة تثبت صلة إيران بالهجمات على السعودية

قائد «سينتكوم» الأميركية: الأدلة تثبت صلة إيران بالهجمات على السعودية

فهد بن تركي يؤكد حماية التحالف لحركة السفن في البحر الأحمر
الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
قائد القوات المشتركة بالتحالف وقائد القيادة المركزية الأميركية يستمعان لشرح العقيد الركن تركي المالكي حول الأسلحة الحوثية القادمة من إيران في مدينة الخرج جنوب شرقي الرياض أمس (واس)
الخرج: صالح الزيد
أكد قائد القيادة المركزية الأميركية «سينتكوم» أن الأدلة تثبت صلة إيران في الهجمات على المدنيين والمنشآت المدنية في السعودية، مجددا تأكيد بلاده على أن تغيير سلوك إيران يمثل مسؤولية دولية.
جاء ذلك في مؤتمر صحافي خلال زيارة الجنرال فرانك ماكينزي قائد القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط لقاعدة الخرج العسكرية (جنوب الرياض) أمس، وذلك بحضور الفريق ركن فهد بن تركي بن عبد العزيز قائد القوات المشتركة.
وحول سؤال «الشرق الأوسط» عن تزايد الخطر الإيراني في المنطقة، قال بأنهم لا يسعون إلى الحرب مع إيران، ولكن يسعون إلى تغيير سلوك إيران وردعها عن الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة، وأضاف أن هجمات وكلاء إيران على السعودية مشكلة يجب معالجتها.
وأوضح بأنها «تمثل مسؤولية دولية وليست مسؤولية أميركا فقط، ولكن ستحرص الولايات المتحدة على أن تكون جزءًا من الحل، حيث سنعمل بقوة مع شركائنا في المنطقة أو الدوليين، للتوصل إلى حلول تمكن العبور للنفط وغيره من البضائع عبر هذه المنطقة». وأضاف أنهم يتحدثون حالياً مع المجتمع الدولي حول الحق في حرية الملاحة في الشرق الأوسط والذي يضمن المرور إلى مضيق هرمز وباب المندب.
وقال الجنرال فرانك ماكينزي «أتيحت لنا الفرصة للاطلاع على مجموعة من مختلف الصواريخ، منها الصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى مكونات الطائرات بدون طيار التي استخدمت لمهاجمة السعودية من اليمن»، وأكد على أن الدليل واضح بأن هناك صلة إيرانية في هذه الهجمات.
وقال الجنرال ماكينزي بأنهم لا يسعون إلى استهداف أحد، ولكن يؤكدون على الحق في حرية الملاحة، وحق جميع السفن في العبور بحرية دون التعرض إلى هجوم.
وأوضح أن المرحلة الحالية تعد مرحلة سياسية حيث تجري محادثات فيما بين الدبلوماسيين عن إمكانية مشاركة مختلف الدول بمجرد معرفة الدول المهتمة في الأمر، وبعد ذلك سيبدأون مرحلة جديدة، مشيراً إلى نيتهم في العمل مع جميع الدول للتوصل إلى شيء، حيث يمكن للجميع الإسهام وفقاً لاحتياجاتهم ومتطلباتهم.
من جانبه، أكد الفريق ركن فهد بن تركي بن عبد العزيز قائد قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن على أن ترسانة الحوثيين وتدريبهم وقيادتهم تتم من خلال إيران، مؤكداً أن الأدلة التي تم استعراضها تثبت ذلك، وأضاف بأن «أنظمة الأسلحة هذه موجهة بتعمد على المنشآت المدنية، وأن هذه الاستهدافات للمنشآت المدنية ليست جديدة، وقد أعلن الحوثيون عن استهدافهم للمنشآت المدنية».
وأضاف أنهم اعترضوا مؤخراً محاولة هجومهم بزورق مسير على سفينة في البحر الأحمر، قائلاً «رغم أن ميليشيا الحوثي أنكرت ذلك، فقد أظهرنا دليلا قاطعا على ذلك».
وشدد أنه من واجب المجتمع الدولي أن يوقف التصرفات الإيرانية بالكامل، مشيراً إلى أنها ليست ضد السعودية فقط بل ضد دول عديدة في المنطقة بالإضافة إلى المجتمع الدولي.
وأشار إلى أن تحالف دعم الشرعية في اليمن يرافق ويؤمن السفن التجارية في البحر الأحمر، لافتا إلى نجاحهم في ردع الهجمات، رغم تعرض بعض سفن الشحن المدني إلى بعض الاعتداءات.
إلى ذلك، شمل المعرض الذي يتوفر به حطام الأسلحة والصواريخ والمعدات الحوثية التي وقعت داخل الأراضي السعودية حطام صواريخ من نوع (سكود، توشيكا، قاهر، قيام، وبركان) بالإضافة إلى حطام طائرات مسيرة من نوع (قاصف وشاهد) وأجهزة اتصالات لمحطات الطائرات من دون طيار، وقنابل وألغام وغيرها.
السعودية ايران التوترات إيران صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة