«صميل» بيزلي يجبر الحوثيين على الرضوخ للبصمة الأممية

«صميل» بيزلي يجبر الحوثيين على الرضوخ للبصمة الأممية

الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
طفلة يمنية تعاني من سوء التغذية الحاد في أحد المراكز الطبية بصنعاء (أ.ف.ب)
عدن: علي ربيع
يطلق اليمنيون لفظة «الصميل» على العصا الشديدة ويستخدمونها كناية عن القوة التي تجعل الآخر يرضخ مكرها، وهو الأمر الذي حدث بالفعل للجماعة الحوثية حينما وافقت أخيرا (وإن بشكل مبدئي) على نظام البصمة لاستمرار المساعدات الأممية في مناطق سيطرتها بحسب ما أفاد به المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي أمس.

الحكاية تطول. وبدايتها كانت عندما اكتشف البرنامج الأممي للأغذية في ديسمبر (كانون الأول) الماضي وجود فساد واسع في عملية توزيع المساعدات الإنسانية في مناطق سيطرة الجماعات الحوثية، واصفا الأمر بأنه «سرقة للطعام من أفواه الجياع».

ومنذ ذلك الوقت خاض البرنامج الأممي محاولات شاقة من أجل إقناع الميليشيات الحوثية بإصلاح عملية توزيع الغذاء على مستحقيه عبر اعتماد نظام بصمة العين وإنشاء قاعدة بيانات تساعد على الحد من الاستيلاء على الأغذية الأممية من قبل قادة الجماعة والمسؤولين الموالين لها، غير أن التعنت الحوثي كان هو السائد على مدار الأشهر الماضية.

وبعد أن وصلت المفاوضات التي قادتها منسقة الشؤون الإنسانية المقيمة في اليمن ليز غراندي مع قادة الجماعة إلى طريق مسدود، عاد المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية ديفيد بيزلي الشهر الماضي خلال إحاطته أمام مجلس الأمن إلى تأكيد اتهامه للحوثيين بسرقة الغذاء ورفض الخضوع لنظام البصمة ملوحا بوقف جزئي لأنشطة البرنامج في مناطق سيطرة الحوثيين خلال أسبوع.

مع انقضاء الأسبوع قرر البرنامج في 21 يونيو (حزيران) الماضي تعليق نشاطه في بعض مناطق سيطرة الجماعة الحوثية وفي مقدمها العاصمة صنعاء، ضمن مساعيه للضغط على قادة الميليشيات الحوثية للقبول بنظام البصمة.

وأكد البرنامج أنه مستعد لاستئناف عمله بمجرد التوصل إلى اتفاق مع قادة الجماعة الذين ردوا بهجوم مضاد على برنامج الأغذية وكافة المنظمات الإنسانية زاعمين أنها كلها تقوم بأدوار تجسسية وخدمات استخباراتية لمصلحة الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها.

ولم يكتف قادة الجماعة بالهجوم المضاد على مواقع التواصل الاجتماعي وإنما كلفوا كبار معممي الجماعة وفي صدارتهم المفتي الحوثي شمس الدين شرف الدين الذي هاجم من على منبر أحد المساجد برنامج الأغذية العالمي والمنظمات الدولية بوصفها تقوم بأنشطة معادية لجماعته، وهو ما فسر حينها بأنه تحريض علني يستهدف حياة المئات من العاملين المحليين والدوليين مع برنامج الغذاء.

ويرجح مراقبون أن إعلان المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية بيزلي يوم أمس حول التوصل إلى اتفاق مبدئي مع الجماعة الحوثية لعودة استئناف عمل البرنامج، جاء نتيجة ضغوط أممية كبيرة على الجماعة لخصها اليمنيون في «الصميل الأممي».

ويقدم البرنامج التابع للأمم المتحدة الغذاء لنحو 10 ملايين شخص في اليمن، عبر وسطاء محليين أغلبهم يتبعون الجماعة الحوثية، غير أن تصاعد عملية الاستيلاء على المساعدات وعرقلة وصولها واحتجازها حد التلف من قبل الجماعة دفع بالمنظمة الدولية إلى تعليق نشاطها الجزئي في صنعاء.

وكانت مصادر مطلعة على ما يدور في أروقة حكم الانقلاب أفادت لـ«الشرق الأوسط» بأن رئيس حكومة الانقلاب عبد العزيز بن حبتور وعددا من وزرائه أبلغوا المنسقة الأممية ليز غراندي عدم قدرتهم على تقديم أي تعهد أو ضمانات لإصلاح عمل برنامج الغذاء دون موافقة القيادي البارز في الجماعة أحمد حامد المعين مديرا لرئيس مجلس حكم الانقلاب مهدي المشاط، والمسؤول الأول عن برامج المساعدات الدولية والأممية.

وذكرت المصادر أن المنسقة غراندي التقت حامد في مسعى أخير لانتزاع موافقة الجماعة على إنشاء نظام البصمة الخاص بالمستفيدين من المساعدة الأممية التي يقدمها برنامج الغذاء إلا أنه رفض ذلك رفضا قاطعا واعتبر أن إنشاء بيانات خاصة للمستفيدين بموجب نظام البصمة «أمن قومي للجماعة ولا يجب الموافقة عليه».

وأوضحت المصادر أن غراندي أبلغت القيادي أحمد حامد بأن هذا الرفض سيزيد الأمور تعقيدا وسوف يساهم في حرمان الملايين من اليمنيين من الحصول على الغذاء والمساعدات، إلا أنه - بحسب المصادر ذاتها - عبر عن عدم اكتراثه لمغادرة برنامج الغذاء لمناطق سيطرة الجماعة إذ لم يوافق على الشروط الحوثية للاستمرار في العمل.

وكانت المصادر الرسمية للجماعة الحوثية تطرقت إلى لقاء حامد مع غراندي، ونقلت عنه قوله «إذا كان نظام البصمة هو الغاية لدى بعض المنظمات وهذا ما نلاحظه من إصرارهم في هذا الشأن، فوسائل التدقيق والتأكد متعددة ونحن جاهزون لدراسة وبحث كافة الخيارات الضامنة لسلامة القوائم ووصول المساعدات للمستفيدين، وبالإمكان أن يشمل ذلك فرقا فنية لدراسة تلك الخيارات وعمل إجراءات التحقق اللازمة بما لا يخل بالقوانين».

وفي معرض رفضه أن يقوم برنامج الأغذية بتنفيذ المسح الميداني للمستفيدين دون إشراك الجماعة في ذلك نقلت المصادر الحوثية عن حامد قوله «ولكن إذا كان لدى البعض نية للمغادرة فنحن لا نستطيع منعه ولا يمكن أن نقدم تنازلات (.....)».

وفي مسعى للاستحواذ على المساعدات الأممية كان القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي اتهم برنامج الغذاء العالمي بتقديم مساعدات تالفة وغير صالحة للاستخدام الآدمي - حسب زعمه - مطالبا بتحويل المساعدات العينية إلى مساعدات نقدية، تحت نظر الجماعة وتصرفها.

ويرى ناشطون يمنيون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» في تحقيق هذا الاختراق الأممي، دليلا على أن الضغط الدولي على الجماعة الحوثية يؤتي ثماره في النهاية، إذا ما وجدت الصرامة الكافية أو «الصميل» على حد تعبيرهم.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة