روسيا تشارك في قصف «مثلث الشمال»

روسيا تشارك في قصف «مثلث الشمال»

الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
عناصر «الدفاع المدني» يبحثون عن ناجين بعد غارات على ريف ادلب اول امس (أ ف ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
استأنفت طائرات روسية وسورية غاراتها على مناطق «مثلث الشمال» في شمال غربي البلاد وسط قصف فصائل معارضة مواقع النظام في ريف حماة الغربي.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس إنه «عادت طائرات النظام والضامن الروسي لتستأنف ضرباتها الجوية شمال غربي سوريا بعد غياب استمر لنحو 13 ساعة؛ حيث نفذت طائرات الضامن الروسي بعد ظهر الخميس عدة غارات استهدفت خلالها أماكن في أرينبة وترملا بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، كما استهدفت طائرات النظام الحربية بالرشاشات الثقيلة والصواريخ مناطق في مورك وكفرزيتا ولطمين واللطامنة بريف حماة الشمالي، والشيخ مصطفى وترملا ومحيطها جنوب محافظة إدلب».
ونشر «المرصد السوري» صباح أمس، أنه لا تزال طائرات النظام والضامن الروسي غائبة عن أجواء منطقة خفض التصعيد، حيث تواصل الهدوء الحذر والنسبي في المنطقة، يتخلله عمليات قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل على محاور ضمن ريف محافظة حماة، في وقت واصلت الفصائل عمليات قصفها المكثفة على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماة الغربي والشمالي الغربي؛ حيث استهدف بمئات القذائف والصواريخ قرية جورين ومحيطها وأطرافها بشكل متكرر ومتصاعد.
ووثق «المرصد السوري» مقتل 4 عناصر على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين جراء الاستهداف الصاروخي على جورين الخميس.
على صعيد متصل جددت قوات النظام قصفها الصاروخي على السرمانية وقسطون وزيزون بسهل الغاب وتل ملح والجبين في ريف حماة الشمالي الغربي.
وقال «المرصد» إنه «مع سقوط المزيد من الخسائر البشرية يرتفع إلى (2526) شخصا عدد من قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة (خفض التصعيد) في الـ30 من أبريل (نيسان)».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة