إسرائيل تشرع في إجراءات لهدم 11 بيتاً فلسطينياً في القدس

إسرائيل تشرع في إجراءات لهدم 11 بيتاً فلسطينياً في القدس

الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
باشرت قوات الشرطة الإسرائيلية خطوات عملية لتنفيذ خطتها لهدم 100 بيت فلسطيني في حي وادي الحمص، بقرية صور باهر، التابعة لمدينة القدس الشرقية المحتلة، ضمن مخططها الواسع لتهويد كل بقعة ممكنة في المدينة المقدسة.
وقد حضرت قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود لحراسة موظفي التنظيم التابعين للبلدية الإسرائيلية، فأخذوا القياسات مرة أخرى للمباني السكنية المهددة بالهدم، البالغ عددها 100 شقة سكنية، موجودة في 16 بناية. وذكّروا السكان بقرار المحكمة الإسرائيلية، الذي يمهلهم حتى مساء اليوم (الخميس)، لكي يهدموا بيوتهم هذه بأيديهم. فإذا لم يفعلوا، يصبح بإمكان البلدية أن تهدم متى تشاء، وتحمّلهم تكاليف الهدم.
يُذكر أن المنسّق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، جيمي ماكغولدريك، ومديرة عمليات الضفة الغربية في «وكالة الأونروا»، غوين لويس، ورئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، جيمس هينان، وجهوا دعوة مشتركة، أول من أمس، إلى السلطات الإسرائيلية بوقف خطط الهدم في صور باهر.
وقال المسؤولون الأمميون: «نحن نضمّ صوتنا إلى الآخرين في أسرة المجتمع الدولي، وندعو إسرائيل إلى وقف الخطط التي ترمي إلى هدم هذه المباني وغيرها، وتنفيذ سياسات تخطيط عادلة تمكّن الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، من الوفاء باحتياجاتهم السكنية والتنموية، بما يتماشى مع الالتزامات المترتبة عليها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال».
وجاء في بيانهم: «إننا نتابع المستجدّات التي تشهدها منطقة صور باهر بمحافظة القدس عن كثب، حيث يواجه 17 فلسطينياً، من بينهم تسعة لاجئين، خطر التهجير، ويواجه أكثر من 350 آخرين خطر فقدان ممتلكاتهم، بسبب نيّة السلطات الإسرائيلية هدم 10 بنايات، تضم نحو 70 شقة، بحُكم قُربها من الجدار المقام في الضفة الغربية. وتسعة من الفلسطينيين السبعة عشر المعرَّضين لخطر التهجير الآن لاجئون، من بينهم زوجان مُسِنّان وخمسة أطفال. وبالنسبة للعديد من اللاجئين في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، يمثّل التهجير ذاكرة حية وخطراً وشيكاً في آن واحد.
فالتهجير، بالنسبة للفئات الأكثر ضعفاً بصفة خاصة، يبعث على الصدمة، وتترتّب عليه عواقب دائمة. فقبل شهر، أرسلت القوات الإسرائيلية إلى سكان هذه البنايات «إخطاراً بنيّة الهدم»، بعد أن استنفدوا جميع سُبل الانتصاف القانونية. وينقضي هذا الإخطار يوم غدٍ (أمس)، 18 يوليو (تموز). وتشكّل عمليات الهدم والإخلاء القسري جانباً من الضغوط المتعدّدة التي تولّد خطر الترحيل القسري الذي يطال عدداً كبيراً من الفلسطينيين في الضفة الغربية. وقد لحق الضرر بسكان القدس الشرقية والمناطق المجاورة لها على وجه الخصوص، حيث شهدت عمليات الهدم فيها زيادة هائلة خلال عام 2019».
المعروف أن الفلسطينيين يقيمون خيمة اعتصام بالقرب من العمارات المهددة بالهدم، ويدعون الجماهير الواسعة في المنطقة وممثلي الدول الأجنبية إلى التضامن معهم ووقف مشروع الهدم الإسرائيلي. وقد زارهم في مطلع الأسبوع السفراء والممثلون الدبلوماسيون الأجانب، الذين يمثلون 31 دولة. وتوجهوا إلى حكوماتهم بأن تتدخل لدى الحكومة الإسرائيلية لوقف وإلغاء مشروعها.
فلسطين اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة