مصر: اكتشاف فسيفساء رومانية في الإسكندرية

مصر: اكتشاف فسيفساء رومانية في الإسكندرية

تؤكد ثراء سكان المدينة الساحلية في العصور القديمة
الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
الفسيفساء المكتشفة في أحد منازل الإسكندرية
القاهرة: «الشرق الأوسط»
اكتشفت البعثة الأثرية المصرية البولندية التابعة للمركز البولندي لآثار البحر الأبيض المتوسط لجامعة وارسو، والعاملة بمنطقة آثار كوم الدكة بالإسكندرية، مجموعة من الفسيفساء الرومانية، كانت تغطي أرضية أحد المنازل بالمدينة.
وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي أمس: «تم اكتشاف فسيفساء رومانية متعددة الألوان بمنطقة كوم الدكة بالإسكندرية مجدداً، ما يؤكد انتشار فن الفسيفساء في الإسكندرية، ويدل على ثراء سكان هذه المنازل في تلك الفترة الرومانية».
ولفت إلى أنه «تم عرض الفسيفساء المكتشفة في فيلا الطيور بكوم الدكة، الذي يعد أول متحف لأرضيات الفسيفساء في مصر».
بدوره، قال الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار إن «البعثتين البولندية والمصرية نجحتا خلال السنوات الماضية في الكشف عن آثار رومانية عدة بالإسكندرية، من بينها بقايا مسرح صغير، وحمام إمبراطوري كبير، ومجموعة فريدة من 22 قاعة محاضرات والتي يرجح أنها بقايا لجامعة قديمة».
بينما أوضح دكتور جريجور مايهرك رئيس البعثة الأثرية، أن «تصميم الفسيفساء التي تم العثور عليها في أرضية أحد المنازل، عبارة عن سطح مربع تزيد مساحته على مترين ونصف المتر، ويتكون من ست لوحات سداسية تبرز فيها زهرة اللوتس، محاطة بإطار دائري نمطي».
ولفت إلى أن «هذا التصميم هو الأكثر بروزاً في غرف الطعام في البيوت الرومانية، ويعتبر مميزاً للطراز السكندري، ومن التكوينات المشهورة التي تتميز بها مصر الرومانية».
وأضاف دكتور مايهرك أن البعثة الأثرية البولندية تعمل بالموقع الموجود في قلب المدينة القديمة منذ عام 1960 بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية، وتركزت أعمال الحفائر في السنوات الأخيرة على دراسة العمارة السكنية التي لا تزال مجهولة نوعاً ما في الإسكندرية الرومانية من القرن الأول وحتى القرن الثالث بعد الميلاد. ويُعرف أن مباني تلك الفترة كانت غالباً مزينة ببذخ.
جدير بالذكر أن المسرح الروماني، يعد أحد أبرز آثار العصر الروماني بالإسكندرية، وهو المسرح الروماني الوحيد في مصر، واكتشف هذا المبنى بالصدفة، أثناء إزالة التراب للبحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر بواسطة البعثة البولندية في عام 1960.
وأطلق عليه الأثريون اسم المسرح الروماني عند اكتشاف الدرجات الرخامية، ولكن ثار جدل كبير حول وظيفة هذا المبنى الأثري، وقد استغرق التنقيب عنه نحو 30 سنة.
وفي عام 2004 تمكنت البعثة البولندية بالاشتراك مع جامعة الإسكندرية من اكتشاف بعض قاعات للدراسة بجوار هذا المدرج في شهر فبراير (شباط) 2004، ما دفع البعض إلى الإشارة إلى أن المسرح الروماني، لم يكن مسرحاً بالمعنى المعروف بل كان مدرجاً يستخدم كقاعة محاضرات كبيرة للطلاب، بجانب استخدامه كمسرح في المناسبات والاحتفالات فقط.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة