أبو ردينة: جهود السعودية ومصر والأردن أحبطت «صفقة القرن»

أبو ردينة: جهود السعودية ومصر والأردن أحبطت «صفقة القرن»

قال إن هناك من يموّل الانقسام الفلسطيني
الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
وزير الإعلام الفلسطيني نبيل أبو ردينة
القاهرة: سوسن أبو حسين
كشف وزير الإعلام الفلسطيني نبيل أبو ردينة عن جهود عربية بذلتها السعودية ومصر والأردن للضغط على الولايات المتحدة لرفض ما يسمى «صفقة القرن»، لافتا إلى أن الموقف العربي يتمسك بمبادرة السلام العربية، التي تؤكد انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة وإقامة دولة فلسطين عاصمتها القدس الشرقية، مقابل علاقات عربية - إسرائيلية طبيعية، مؤكدا أن «التطبيع المجاني غير مقبول ومرفوض وأن مبادرة السلام العربية خط أحمر».

وأشاد أبو ردينة، خلال لقاء مع عدد محدود من المفكرين والكتاب المصريين بالقاهرة، بالمواقف والرسائل التي اتخذتها الدول العربية خاصة السعودية ومصر والأردن، قائلا إن «الإدارة الأميركية وصلتها رسالة مهمة جدا وقوية وواضحة من خادم الحرمين الملك سلمان والرئيس عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني تؤكد التمسك بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية وبالسلام العادل، وليس الاحتلال الدائم».

وأوضح أن العلاقة بين أميركا والسلطة الفلسطينية متأزمة لأبعد الحدود بسبب إصرارها على إلغاء موضوعي القدس واللاجئين بعيدا عن طاولة المفاوضات، مؤكدا أن القدس هي العامل الذي يجمع العالم العربي والإسلامي، مطالبا برفع الصوت عاليا في المنابر الإعلامية العربية والدولية عبر لغات متعددة لفضح الانتهاكات الإسرائيلية خاصة ما يجري بالقدس.

واستعرض الوزير الإجراءات السياسية والاقتصادية الإسرائيلية المتصاعدة، والانتهاكات الجسيمة على واقع ومستقبل المنطقة بكاملها، مضيفا أنه لا قيمة لأي خطة أو ورشة اقتصادية أو غيرها دون القدس واللاجئين.

وقال: «أي محاولات لتشكيل رؤية مخالفة للثوابت الوطنية والقومية لن تحقق شيئا، وعلى الإدارة الأميركية مراجعة مواقفها وسياساتها، وأن تعي جيدا أن العنوان لتحقيق السلام والاستقرار هو رام الله والرئيس محمود عباس وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية».

وأكد أبو ردينة: «إذا لم تلتزم إسرائيل بالاتفاقات الموقعة معنا فلن نلتزم بعد اليوم بأي اتفاق موقع مع الحكومة الإسرائيلية»، وطالب الإعلاميين بضرورة زيارة الشعب الفلسطيني لرؤية وتوثيق ما يجري.

كما تطرق أبو ردينة للوضع المالي الصعب الذي تواجهه الحكومة نتيجة قرار الاحتلال اقتطاع دفعات الأسرى وأسر الشهداء، مؤكدا أن القيادة ستستمر بدفع رواتب الأسرى وأسر الشهداء كاملة حتى لو بقي قرش واحد لدى السلطة الوطنية الفلسطينية.

وفيما يتعلق بملف المصالحة الفلسطينية قال إننا ملتزمون تماما باتفاق 2017 الذي وقعت عليه حماس ومستعدون تماما لتنفيذه في حال أعلنت حماس الالتزام به بضمانات مصرية، مؤكدا أن الرئيس والقيادة لن يقبلا على الإطلاق بدولة أو دويلة في قطاع غزة وهناك استعداد لدى الحكومة للذهاب إلى قطاع غرة فورا بشرط أن يعمل الوزراء بحرية كاملة في القطاع، حيث يتم تحويل 100 مليون دولار شهريا لقطاع غزة للصحة والتعليم والمعاشات.

وأوضح أن الانقسام الفلسطيني سببه الانقسام العربي والأموال العربية وهناك من يمول الانقسام، مؤكدا أن الباب ما زال مفتوحا وأن الأيادي ممدودة والدعم إلى غزة مستمر والضمانات المصرية لدينا كامل الثقة بها.

واستطرد: «ننتظر ردا مكتوبا من حماس لممارسة الحكومة الفلسطينية عملها في غزة والإعداد لانتخابات نتفق عليها».

وتطرق وزير الإعلام الفلسطيني إلى الضغوط الهائلة التي تُمارس على الرئيس محمود عباس بسبب مواقفه الصلبة بشأن القدس وتمسكه بالثوابت الوطنية، مؤكدا أن موقف الرئيس هو «إذا كانت القدس خارج الطاولة فإن دونالد ترمب خارجها».

وقال إن «ما تسمى صفقة القرن تعثرت وعدم إعلانها حتى اليوم هو بسبب صمود الموقف الفلسطيني والعربي»، مؤكدا أن السلطة أوقفت الاتصالات السياسية بالإدارة الأميركية والإسرائيلية لكن التنسيق الأمني مع الأجهزة الأميركية والإسرائيلية الأمنية مستمر لأسباب أمنية وليس سياسية، بهدف مكافحة الإرهاب ووقف العنف وغسل الأموال وكثير من الجرائم التي ترتكب.

ونوه إلى الرد الروسي - الصيني على صفقة القرن، لافتا إلى أنه كان واضحا بالوقوف مع الحق الفلسطيني ومع الشرعية الدولية ومع إقامة دولة فلسطينية، كما أشاد نبيل أبو ردينة بالدعم السعودي والجزائري المستمر لفلسطين والالتزام بقرارات القمم العربية السابقة، وشكر الكويت على دعمها وموافقتها على عمل «موسوعة القدس» من خلال 3 مجلدات بلغات متعددة.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة