تونس تواصل دفن المهاجرين الغرقى في جرجيس

تونس تواصل دفن المهاجرين الغرقى في جرجيس

الخميس - 15 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14842]
تونس: «الشرق الأوسط»
قال رئيس منظمة الهلال الأحمر بولاية مدنين، جنوب تونس، أمس (الأربعاء)، إن عمليات الدفن لجثث الغرقى المهاجرين لا تزال مستمرة في مدينة جرجيس، حسب تقرير بثته وكالة الأنباء الألمانية.
وأضاف رئيس المنظمة المنجي سليم أنه من المتوقع أن يبلغ عدد الجثث، التي ستوارى الثرى اليوم (أمس)، 14 جثة من بين 82 جثة لمهاجرين غير شرعيين انتشلتهم وحدات الحرس البحري في سواحل جرجيس، وجزيرة جربة في الجنوب.
وكان هؤلاء المهاجرون، الذين ينحدرون من دول أفريقية، قد انطلقوا من سواحل مدينة زوارة الليبية في بداية الشهر الحالي، قبل أن يغرق مركبهم المطاطي قبالة السواحل الجنوبية لتونس. ونجا أربعة مهاجرين فقط من بين 86 مهاجرا، وتوفي أحدهم في المستشفى، ونقلت جميع الجثث إلى ولاية قابس المجاورة التي تبعد قرابة 100 كيلومتر، للتشريح والتحليل الجيني.
وثار خلاف بين بلديات ولاية قابس حول من يتعين عليه دفن الجثث، لا سيما أن جل المقابر مخصصة للمسلمين. وفي هذا السياق قال المنجي سليم إنه «يجري الدفن الآن في جرجيس وعلى دفعات، الجثث التي تم الانتهاء من تشريحها ترسل مباشرة إلى جرجيس، حيث تدفن في مقبرة خاصة تتبع الهلال الأحمر».

وأضاف سليم أن فرع المنظمة في جرجيس، الذي يتبع ولاية مدنين، بات في مواجهة أزمة مالية مع تزايد جهود الإغاثة، وتزايد عدد المهاجرين واللاجئين، الذين يأويهم مركز الإيواء في المدينة، بعد أن أصبح عددهم يصل إلى نحو 500 مهاجر حتى الآن. وبهذا الخصوص قال سليم: «يواجه فرع المنظمة مشكلة تمويل من الشركاء من بين المنظمات الدولية، ويواجه أيضا عوائق بيروقراطية».
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة