مصر لتعزيز علاقاتها «الثنائية والأمنية» مع جنوب السودان

مصر لتعزيز علاقاتها «الثنائية والأمنية» مع جنوب السودان

السيسي يبعث برسالة لسيلفا كير تتناول الملفات المشتركة
الخميس - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14842]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
في مسعى لتعزيز العلاقات «الثنائية والأمنية» بين القاهرة وجوبا، بعث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رسالة لنظيره في جنوب السودان، سيلفا كير.
وزار اللواء عباس كامل، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، جوبا، أمس، والتقى سيلفا كير، ناقلاً له رسالة من السيسي: «تتناول الملفات المشتركة بين البلدين، وسُبل تعزيز العلاقات الثنائية». كما عقد رئيس المخابرات المصرية مع نظيره في جنوب السودان «مباحثات ثنائية لتعزيز العلاقات الأمنية بين البلدين الشقيقين».
وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، زار سيلفا كير القاهرة، والتقى السيسي، الذي شدد خلال مؤتمر صحافي مشترك بين الرئيسين على أن العلاقات بين مصر وجنوب السودان «تشهد حالياً ازدهاراً غير مسبوق في مختلف أوجه التعاون، دون إغفال أن مصر كانت من أوائل الداعمين لشعب وحكومة دولة جنوب السودان الوليدة، وستظل دائماً الشقيق الحريص على دعم أبناء الجنوب، كما سيستمر نهر النيل كرمز تاريخي للعلاقات والصلات بين شعبينا الشقيقين».
وقال السفير المصري السابق في الخرطوم، محمد الشاذلي لـ«الشرق الأوسط»، إن «القاهرة مهتمة بشكل كبير ولافت بعلاقتها مع جوبا، وتنظر لجنوب السودان كدولة جوار مهمة، ويجب تعزيز التعاون معها؛ خصوصاً في ظل مواجهتها لمواقف صعبة تتعلق بالانشقاقات الداخلية، وتدهور البنية التحتية»، موضحاً أن «عدم الاستقرار في جنوب السودان سينعكس بلا شك على مصر في صورة تدفق للاجئين، أو تراجع حركة التجارة بين البلدين».
ورأى الشاذلي أن «حالة عدم الاستقرار، القائمة حالياً في الخرطوم، تثير قلق الجار الشمالي في القاهرة، والجنوبي في جوبا، وهو ما يفسر ضرورة تكثيف الزيارات والرسائل المتبادلة بين الجانبين».
وفي عام 2018 وقعت مصر وجنوب السودان بروتوكولاً لـ«إنشاء أكبر منطقة صناعية مصرية في جوبا، على مساحة 116 كيلومتراً مربعاً».
أما على صعيد العلاقات الثنائية، فقد أشار الشاذلي إلى أن «هناك جهداً كبيراً تحتاجه دولة جنوب السودان لتطوير البنية التحتية المتدهورة، فضلاً عن رفع كفاءة المرافق والطرق، والتوسع في عمليات بناء المساكن، وجميعها مجالات مهمة بالنسبة للمطورين المصريين، وتدفع حركة الاقتصاد، بما يعود بالنفع على الطرفين».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة