الشرطة الأميركية: إلقاء المخدرات في المرحاض يزيد شراسة التماسيح

الشرطة الأميركية: إلقاء المخدرات في المرحاض يزيد شراسة التماسيح

الثلاثاء - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ
المخدرات تزيد من وحشية وشراسة التماسيح (أرشيف - أ.ف.ب)
تينيسي: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذّرت شرطة ولاية تينيسي الأميركية المواطنين من إلقاء المخدرات، خصوصاً مخدر الميثامفيتامين، في المرحاض، قائلةً إن هذا قد يتسبب في زيادة وحشية التماسيح وتعطشها للدماء.

وحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، أدلت الشرطة بهذه التصريحات بعد ضبط أحد تجار المخدرات في مدينة لوريتو بولاية تينيسي في أثناء محاولته رمي 12 غراماً من الميثامفيتامين ومواد مخدرة أخرى داخل مرحاضه.

وكتبت الشرطة تحذيراً على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بعد هذا الحادث تقول فيه إن إلقاء المخدرات، خصوصاً مخدر الميثامفيتامين، في المرحاض أصبح مشكلة كبيرة في الوقت الحالي، حيث إنها يتم استهلاكها من قبل التماسيح، ما ينتج عنه زيادة وحشيتها وشراستها.

وأضافت الشرطة أن «البط والإوز والطيور الأخرى» يمكن أن تصبح «وحوشاً مجنونة» أيضاً إذا تناولت مخدر الميثامفيتامين عن طريق الخطأ. وأوضحت: «هذه الكائنات تضررت بشدة في الفترة الأخيرة بسبب المخدرات الملقاة في المرحاض دون أن نتمكن من مساعدتها».

ويُعرف الميثامفيتامين بتسببه في بعض المشكلات النفسية للأشخاص أهمها العدوانية وجنون العظمة والهلوسة.

وحثت الشرطة، السكان على إحضار هذا المخدر وغيره من المواد المخدرة إلى مكتبها للتخلص منها بالشكل المناسب بدلاً من إلقائها في المراحيض.
أميركا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة