واشنطن: أخوان يحاكمان لمحاولة إرسال أسلحة إلى «داعش»

واشنطن: أخوان يحاكمان لمحاولة إرسال أسلحة إلى «داعش»

يمثلان أمام محكمة فيدرالية في ولاية إنديانا غداً
الثلاثاء - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14840]
واشنطن: محمد علي صالح
يمثل غداً الأربعاء أمام محكمة فيدرالية في ولاية إنديانا أخوان بسبب دورهما في محاولة إرسال أسلحة إلى تنظيم «داعش» في سوريا. في الأسبوع الماضي، وجهت المحكمة التهم إلى كل من مؤيد دانون (21 عاماً)، ومهدي دانون (20 عاماً) من مدينة فيشر (ولاية إنديانا).
في الأسبوع الماضي، قال ممثل الادعاء إن الأخوين باعا مجموعة من الأسلحة التي حصلوا عليها بطرق غير قانونية لشرطي سري يعمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي). وكان الأخوان يعتقدان أن الأسلحة سترسل إلى تنظيم «داعش».
وكانت الشرطة اعتقلت الأخوين قبل شهرين، وحسب صحيفة «شيكاغو تريبيون»، فاجأ 30 شخصاً تقريباً من شرطة «إف بي آي»، ومن الشرطة المحلية، منزل الأخوين والجيران في مدينة فيشر الصغيرة، وخرج الجيران وهم لا يصدقون أن رجال الشرطة يحيطون بالمنزل، ويفتحون بابه بالقوة، ويتسلقون إلى سطح المنزل، ويضعون أشرطة الشرطة التي تمنع الاقتراب من المكان.
وقدم الادعاء صوراً من الأسلحة التي اشتراها الأخوان، وقد وضعاها في مخبأ للأسلحة. مع وثائق وهمية عن طرق شحن الأسلحة إلى سوريا.
في نفس الوقت، وصف رئيس فرع ولاية إنديانا في «إف بي آي» هذه العملية بقوله: «لم يسبق لها مثيل». وأضاف: «هذه القضية هي الأولى من نوعها لمكتبنا. هذان يمثلان نوعاً جديداً من الإرهاب، وهو ليس تقديم تبرعات مالية، أو نشر تأييدات وشعارات، ولكن شراء أسلحة أميركية لإرسالها إلى إرهابيين خارج الولايات المتحدة».
وأضاف: «تمثل هذه صورة واضحة للظهور السريع للتطرف العنيف داخل وخارج الولايات المتحدة. تمثل ما يمكن أن يفعل الشخص الذي يريد دعم الإرهاب، حتى شراء أسلحة أميركية، ونقلها في خطوط برية أو بحرية إلى إرهابيين في أماكن بعيدة». وقالت صحيفة «شيكاغو تريبيون» إن الأخوين هما آخر اسمين في قائمة مؤيدي تنظيم «داعش» في ولاية إنديانا. وسبقهما أربعة من المتهمين، وحوكم بعضهم بالسجن. وتظل «داعشية» من ولاية إنديانا تنتظر المحاكمة، وهي سمانثا الحسني، أرملة الداعشي المغربي الأميركي الذي نقلها معه إلى سوريا، حيث قتل خلال الحرب ضد التحالف الدولي. وكانت صحيفة «هيوستن كرونيكل» قالت، في الأسبوع الماضي، إن ولاية تكساس تأتي في المرتبة الثانية بعد ولاية كاليفورنيا في قائمة الداعشيين الذين اعتقلوا أو حوكموا. وأشارت إلى محاكمة الأميركي التركي كنعان دامالا أريكايا، الذي اعترف، في الأسبوع الماضي، بأنه كان يريد أن يسافر إلى تركيا بحجة زيارة أهله، ثم يعبر الحدود إلى سوريا للانضمام إلى «داعش». وقالت الصحيفة إنه، قبله من ولاية تكساس، كان هناك تسعة. وخلال الشهور القليلة الماضية، حوكم ثلاثة: في أبريل (نيسان)، حوكم الأميركي الأفغاني متين عزيز ياراند، الذي يبلغ من العمر 18 عاماً، بالسجن 20 عاماً في مؤامرة لذبح أشخاص في مركز تجاري في ولاية تكساس. وفي مايو (أيار)، أُدين الأميركي الباكستاني سعيد عزام محمد رحيم بمحاولة مساعدة «داعش»، وإرسال تبرعات لها. وسيحاكم قريباً المدرس وارن كريستوفر كلارك، الذي أعيد من سوريا بعد أن كان ذهب للتدريس في مدارس «داعش».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة