«سمية»... متحف كارلوس سليم تخليداً لزوجته

«سمية»... متحف كارلوس سليم تخليداً لزوجته

يحوي نحو ستة آلاف قطعة فنيّة ويعتبر من أبرز معالم المكسيك الثقافية
الثلاثاء - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14840]
مكسيكو سيتي: شوقي الريّس
يوم غادر يوسف سليم منزله في بلدة جزّين التي يهدر شلّالها من علو 84 متراً في الوادي المطلّ على أكبر غابة للصنوبر في الشرق تغطّي الجبال الفاصلة بين منطقة الشوف وجنوب لبنان، واتجه برفقة أهله إلى ميناء بيروت حيث صعدوا على متن الباخرة «إسبانيا» التي حملتهم في رحلة دامت نحو شهرين إلى مرفأ «فيراكروز» المكسيكي، لم يكن يتصوّر ذلك الصبي، الذي أصبح اسمه فيما بعد «جوليان»، أنه سيأتي يوم ينجب فيه ولداً يتربّع لسنوات على عرش أكبر الأغنياء في العالم.

في عام 1940 رُزق جوليان سليم وزوجته ليندا الحلو ثالث أبنائهما الستة وأسمياه كارلوس. في تلك الفترة كان جوليان قد أصاب نجاحاً في تجارة الأقمشة بعد أن جمع ثروة صغيرة من بيع لوازم الخياطة في متجره الأول الذي كان يحمل اسم «نجمة الشرق»، وحرص على توفير التعليم حتى الجامعة لكل أولاده. وفي عام 1961 أسّس كارلوس سليم شركته الأولى للاستثمار في البورصة، بعد أشهر من تخرّجه مهندساً من جامعة مكسيكو المستقلة، وراح يوسّع نشاطه وأعماله التجارية ويراكم النجاحات في مسيرة، ليس هنا مجال لسردها، إلى أن أعلنته مجلة «فوربس» الأميركية عام 2010 أغنى رجل في العالم بثروة تزيد عن 60 مليار دولار.

النجاح في عالم الأعمال والمال لم يُبعد كارلوس سليم عن شغفه الأول بالأدب والفنون، فأقام صداقات وطيدة مع نخبة واسعة من أهل الفكر والفن في المكسيك وأميركا اللاتينية، وسخى في دعم الحركات الثقافية والأنشطة الفنية، وقرّر أن يرمم على نفقته الخاصة الوسط التاريخي للعاصمة المكسيكية الذي كانت معظم مبانيه الجميلة في حالة من التدهور والإهمال.

لكن الإنجاز الأكبر الذي حققه كارلوس سليم في عالم الفن والفك، والذي يقول إنه يعتزّ به أكثر من أي إنجاز آخر، هو متحف «سُمَيّة» الذي أسسه في مكسيكو تخليداً لذكرى زوجته «سميّة ضومط» التي توفّيت عن خمسين عاماً بسبب إصابتها بمرض وراثي في الكلى، أصاب أيضاً بعض أفراد العائلة.

يُعتبر متحف «سميّة» اليوم أحد أبرز المعالم الثقافية في المكسيك، لا بل أبرزها على الإطلاق، برأي الكثير من الاختصاصيين الذين يصنّفونه بين أفضل عشرة متاحف في العالم.

يقع المتحف في أحد الأحياء الراقية من العاصمة المكسيكية، ويلفت الانتباه تصميمه الهندسي الطليعي الذي وضعه صهر كارلوس سليم «فرناندو روميرو»، والذي حاز على عدة جوائز عالمية. تبلغ مساحته 17 ألف متر مربّع، ويقوم على 28 عاموداً من الفولاذ بأحجام وأشكال مختلفة. أما جدرانه الخارجية فهي غير متناظرة وتغطّيها 16 ألف قطعة من الألومنيوم سداسية الشكل، لا تترك فتحة مرئية سوى عند المدخل، ولا تتلامس بين بعضها مما يوحي بأنها تطفو حول المبنى المؤلف من 6 طبقات لا يدخل النور الطبيعي إلا السادسة منها.

يحوي المتحف نحو ستة آلاف قطعة فنيّة من أصل مجموعة كارلوس سليم التي تزيد عن 60 ألف قطعة وتعتبر من أهم وأكبر المجموعات الفنية الخاصة في العالم. وتضمّ قاعات المتاحف أعمالاً أوروبية وأميركية تعود إلى ثلاثة آلاف سنة، وفيه قاعة مخصصة لمنحوتات «رودان» التي كانت تهتم زوجة سليم بجمعها وشرائها من المزادات العامة والملكيات الخاصة، والتي تشكّل اليوم أكبر مجموعة لأعمال النحّات الفرنسي الشهير خارج فرنسا.

ويخصّص المتحف جناحاً للنقود المعدنية القديمة، بينها أهم مجموعة في العالم للنقود الذهبية من القارة الأميركية. وفيه مجموعات نفيسة من الكتب والمخطوطات القديمة، مثل مجلّد للنسخة الأولى من رواية «مائة عام من العزلة» لغارسيّا ماركيز - الذي كان صديقاً مقرّبا من كارلوس سليم وشارك في افتتاح المعرض عام 2011 - مطبوعة على الآلة بيد الكاتب الكولومبي، والنسخ الأولى من أعمال الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس والقديسة تيريزا.

من روائع الرسم العالمي يضمّ المتحف لوحات لأشهر الرسامين المكسيكيين والأميركيين اللاتينيين، إلى جانب أعمال لكبار الفنانين الأوروبيين من القرن الخامس عشر إلى القرن الثامن عشر مثل الغريكو وتينتوريتّو وتيزيانو وروبنز. كما يضمّ ثلاث جداريّات لكبير الفنّانين المكسيكيين وأهم الجداريين في العام دييغو ريفيرا، إضافة إلى أعمال مختارة لبيكاسو ودافنشي وفان غوخ ومونييه وسيزان وماتيس.

ومما يعطي فكرة عن أهمية هذا المتحف وما يعنيه للمكسيكيين، أنه من المتاحف النادرة في العالم التي تجمع هذا الكم المتنوع من الأعمال الفنية، مما يتيح له أن يكون الوحيد الذي تجوب محتوياته العالم ضمن 40 معرضاً متنقلاً في آنٍ واحد. ويفتح المتحف أبوابه مجاناً أمام الزوار طوال العام، وينظّم دورات وحلقات تدريسية منتظمة للطلاب والفنانين الناشئين ويتولّى رعاية البارزين ومساعدتهم على الانطلاق.

وفي مقدّمة الكتاب الضخم الذي يعرّف بالمتحف ويحوي شهادات لعدد من كبار الأدباء والفنانين، يذكّر كارلوس سليم بما كانت تردده زوجته الراحلة فيقول: «... في هذه المرحلة من مجتمع المعرفة، لم تعد المعلومات والدراسات تكفي وحدها. لا بد من تنمية الإحساس الفنّي عند المواطن، وزيادة اهتمامه بالجمال وما أنتجته الإنسانية من إبداعات على مرّ التاريخ».
المكسيك متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة