السفير البحريني يعاود عمله في بغداد

السفير البحريني يعاود عمله في بغداد

وسط تطمينات رسمية بحماية أمن البعثات الدبلوماسية
الاثنين - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 15 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14839]
الرئيس العراقي برهم صالح لدى استقباله سفير البحرين صلاح المالكي أمس (موقع رئاسة الجمهورية)
بغداد: حمزة مصطفى
قدم الرئيس العراقي الدكتور برهم صالح الشكر لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة لتفهمه وتعامله الإيجابي مع ما حصل لسفارة بلاده في العراق. جاء ذلك لدى استقباله أمس الأحد سفير البحرين لدى العراق صلاح المالكي بمناسبة عودته لمزاولة عمله.

وكان العشرات من العراقيين، غالبيتهم ينتمون إلى «كتائب حزب الله» المقربة من إيران، قد اقتحموا مقر السفارة البحرينية في حي المنصور الراقي وسط بغداد في 27 يونيو (حزيران) الماضي. وكاد أن يتسبب الحادث بأزمة دبلوماسية بين البلدين حيث استدعت المنامة سفيرها لدى العراق قبل أن تتمكن حكومتا البلدين من احتواء الأزمة بسلسلة من التدابير السريعة من قبل السلطات العراقية.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه إن الرئيس صالح أكد للمالكي «عمق الروابط الوثيقة والأخوية التي تجمع البلدين الشقيقين»، مشيراً إلى «ضرورة تطوير آلـيات العمل المشترك لمواجهة التحديات والمستجدات، وترسيخ دعائم الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي». وشكر رئيس الجمهورية موقف ملك البحرين لدعمه العراق وتعامله الإيجابي مع حادثة الاعتداء على مبنى السفارة البحرينية، مشدداً على «التزام الدولة العراقية بحماية مقار البعثات والسفارات الدبلوماسية العاملة في العراق، وتوفير الأجواء الآمنة لأداء أعمالها ومهامها».

بدوره، نقل السفير المالكي تحيات الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى الرئيس صالح وتمنياته له بالتوفيق والنجاح، مؤكداً دعم بلاده للعراق ووحدته وسيادته وحرصها على تعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع آفاق التعاون المشترك.

في السياق ذاته، شدد وزير الخارجيّة العراقي محمد علي الحكيم لسفير البحرين على أهمِية تعزيز آلـيَات العمل المُشترَك بين البلدين لتوحيد الصفِ العربي في مُواجَهة التحدِيات كافة. وقال بيان للخارجية إن «الوزير الحكيم التقى المالكي بعد عودته من المنامة، واستئناف عمله في بغداد، وجرى بحث العلاقات الثنائـيّة بين البلدين، وسُبُل الارتقاء بها إلى ما يُلبّي طموح الشعبين الشقيقين». وأكّد الوزير «اعتزاز العراق بالروابط الوثيقة المُتميِزة والأخويّة التي تجمع بين بغداد والمنامة، مُشدِداً على «ضرورة التصدِي لكلّ ما من شأنه النيل من أمن الدول العربيّة، وما تبتغيه من رخاء واستقرار»، داعياً إلى «أهمّية دعم التضامُن العربي المُشترَك وكلِ ما يُرسِخ دعائم الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدوليّ».

ويرى الأكاديمي العراقي الدكتور إحسان الشمري، رئيس مركز التفكير السياسي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «عودة السفير البحريني إلى العراق تمثل تفهماً من قبل مملكة البحرين لأهمية علاقاتها مع العراق، من جهة، وأيضاً طبيعة الأوضاع في الداخل العراقي، ويبدو أن المنامة تميز بين القرار أو الرأي الرسمي وبين تحرك بعض الجهات غير الرسمية خارج إطار الدولة فيما يرتبط بمحاولة إيجاد مساحة من التوتر بين العراق والمنظومة الخليجية.

وأضاف الشمري أن «مزاولة السفير البحريني لعمله في العراق هي خطوة في الاتجاه الصحيح، وهي دليل، بل ومؤشر على أن البحرين وحتى بعض الدول الأخرى لا تريد أن تترك الساحة العراقية وتحاول الثبات على رغم من وجود تحديات أخرى كبيرة»، مبيناً أن «هذا الأمر يجب أن يكون من الأهمية بمكان على صعيد أمن السفارات وإرسال رسائل لكل البعثات الدبلوماسية بأن هناك قدرة على حمايتها وفق قواعد القانون الدولي ووفق اتفاقية فيينا بهذا الشأن». وأوضح الشمري أن «اهتمام الحكومة العراقية سواء على مستوى رئاسة الجمهورية أو وزارة الخارجية إنما هو تعبير عن اهتمام بما حصل مع أهمية عدم تكرار مثل هذه الأحداث». وبشأن التصريحات التي أدلى بها المسؤولون العراقيون بشأن استعداد العراق لتوفير الحماية للسفارات الأجنبية، يقول الشمري إن «ذلك رسالة واضحة ليس فقط لسفارة البحرين في العراق بل لبقية السفارات، لا سيما أن هناك قلقاً لدى السفارات العربية والأجنبية خصوصاً بعد اقتحام السفارة البحرينية، لكن العراق يعمل على تثبيت الثقة بحماية هذه السفارات من أجل حماية علاقاته الخارجية وما ترتب عليها من انفتاح على العراق خلال السنوات الماضية».
البحرين العراق أخبار البحرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة