«الأمن القومي» و«الأمن الإعلامي»... نحو تأسيسٍ لوثيقة عهد بينهما

«الأمن القومي» و«الأمن الإعلامي»... نحو تأسيسٍ لوثيقة عهد بينهما

الاثنين - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 15 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14839]
محمود الورواري
قد يعترض البعض على الفصل بين ما هو قومي، وما هو إعلامي، باعتبار الإعلام جزءاً وأداة من أدوات تحقيق الأمن القومي لأي بلد، وهذا صحيح، لكن التجارب خلال السنوات العشر الماضية، حتى ما سبقتها، أثبتت أن هناك حصصاً إعلامية، شكلت تهديداً حقيقياً للأمن القومي في بلد بعينه أو لمجموعة بلاد بعينها، والأمثلة والأدلة كثيرة.

الشيء الآخر أن معظم الذين تحدثوا عن «الأمن القومي العربي» مثلاً، أفاضوا في كثير من المجالات التي تساهم في تحقيق الأمن القومي، مثل ما هو اقتصادي، وما هو عسكري، والأمني، حتى البيئي، والغذائي، ونسوا أو تناسوا ما هو إعلامي.

الغاية من هذا الطرح إيجاد ما يجمع بين الاثنين؛ الأمن القومي، والأمن الإعلامي، كمصطلحين في احتياج إلى وثيقة زواج، تشرعن العلاقة التي هي قائمة بالفعل.

بالإضافة إلى أننا في حاجة إلى نظرة واقعية، تعترف بفشل الإجماع العربي عن فهم واحد للأمن القومي العربي، بل تعترف أيضاً باستحالة تحقيقه، لأننا نعيش زمن التنافر العربي، بل الصراع العربي العربي.

ولكن كيف ننتقل بهذا الطرح من مربع التنظير العقيم إلى مربع التحقق القابل للتطبيق الفعلي؟

***

قبل أن نتحدث عن المسارات المستقبلية للمصطلح الجديد «الأمن القومي الإعلامي العربي» سنعود لإعادة التذكير بالمسار الذي سلكه «الأمن القومي العالمي» كمصطلح وسياسة واستراتيجية.

لنعترف جميعاً أنه لم يخرج مصطلح، ولا نظرية، ولا منهج من فراغ، فجميعها ابنة الواقع، والواقع المتأزم دائماً يفرض على العقول ابتكار طرق للخلاص.

مفهوم «الأمن القومي بمعناه العالمي» كان ابن واقع الحروب والدمار والصراع، إذ إن المصطلح ظهر بين نهاية حرب ساخنة مسلحة وبداية حرب باردة، بين الكتلتين اللتين كانتا تحكمان العالم في هذا التوقيت، والظروف التي نعيشها في عالمنا العربي غارقة في تأزم وصراع، لا يقل كارثية عما عاشها العالم وقتها.

كان مفهوم الأمن القومي في بدايته قائماً على فكرة حماية الدولة من أخطار الداخل والدفاع عن مصالحها أمام أخطار وتهديدات الخارج. لم يبق مفهوم الأمن القومي في غرف التنظير فقط، وإنما خرج إلى المؤسساتية، حين أنشأ الأميركيون «مجلس الأمن القومي الأميركي»، وخرج أيضاً إلى شرعنته، حين أصدر الكونغرس الأميركي «قانون الأمن القومي الأميركي العام» عام 1947، وأصبح جزءاً أساسياً من السلطة التنفيذية حين تم تعيين مستشار للأمن القومي.

وفي كل مرة كان هناك تعميق أكثر للفكرة، حسب الحاجة التي تفرضها متغيرات الواقع، فإذا كانت حقبة الحرب المسلحة والحرب الباردة ربطت مصطلح الأمن القومي، باعتباره «دفاعات عسكرية في مواجهة تهديدات عسكرية»، فإن حقبة ما بعد الحرب الباردة توسعت في تعريف الأمن القومي لكل دولة، وهنا أشير إلى تعريفين أراهما مهمين. الأول هو تعريف «تريجر وكرننبرغ» الذي يرى أن الأمن القومي هو «ذلك الجزء من سياسة الحكومة الذي يستهدف خلق الظروف المواتية لحماية القيم الحيوية».

أهمية هذا التعريف في اعتقادي تؤكد أن العامل القيمي لا يقل عن العامل العسكري في تحقيق الأمن القومي، والإعلام جزء قيمي مهم.

التعريف الثاني هو لـ«هنري كيسنجر» فهو يرى أن الأمن القومي «أي تصرفات يسعى المجتمع - عن طريقها - إلى حفظ حقّه في البقاء».

وهذا تعريف متناقض مع التعريف السابق لأنه متجاوز للقيم، بل تعريف يسعى إلى خلق الصراعات.

***

لم يكن العالم العربي بعقوله وسياسيّيه بعيداً عن الأمن القومي كعلم ولا كسياسة، فكثير من الكتّاب أسهموا في تكريس مبادئ وتعريفات وشروط وتحديات للأمن القومي العربي، وانتهوا إلى تعريف «بأنّه قُدرة الأمّة العربية على حفظِ إنجازاتها وأسسها ومبادئها من الأخطار والتهديدات التي تواجهها، سواء أكان تهديداً يخصُ قُطراً عربيّاً مُعيّناً أم يخصّ الأمّة العربيّة كلها».

ومن أطرف التعليقات على هذا التعريف هو «أن هذا التعريف وكأنه إقرار بفشل إنزال المصطلح على أرض الواقع»، فلم تنجح الأمة العربية في حفظ إنجازاتها ولا الدفاع عما يهددها. لذلك أرى، بل أنحاز بالكلية إلى تفكيك «الأمن القومي العربي»، باعتباره حزمة من الإجراءات التي تتحرك في مجالات متعددة، تفكيكه إلى أمن قومي عربي تبعاً للمجال المراد أو المتاح العمل فيه بشكل جماعي، ومنه المجال الإعلام العربي، لا لأنه محل إجماع عربي، بل لأن هناك عامل المؤسساتية التي تتجاوز الدولة الواحدة، فهناك قنوات ومؤسسات إعلامية عربية كبيرة ومستقلة تمويلياً وتشريعياً.

مبرري هنا هو أن النجاح في الجزء وارد طالما تأكد الفشل في الكل، «أنت غير قادر على تحقيق أمن قومي في جميع المجالات، لكن قد تكون قادراً على تحقيق أمن قومي في مجال بعينه».

***

إذن كيف تتحقق تلك الوثيقة المرادة لتحقيق الأمن القومي الإعلامي العربي؟

علينا أن نحدد بوعي شديد القضايا الشائكة، أو لنتفق على تسميتها الفخاخ والألغام التي تورط فيها الإعلام العربي خلال سنواته الثلاثين التي اقتربت على الانتهاء، خصوصاً في عشريته الأخيرة التي ستنتهي بعد عامين من الآن.

ومبدئياً سنجد أنفسنا أمام هذه الفخاخ...

. الفخ العرقي

. الفخ الطائفي والمذهبي

. الفخ الحدودي

. فخ الصراع على النفوذ (قطر نموذجاً)

. فخ التدخلات الخارجية (إيران نموذجاً)

. فخ التصدي للإرهاب

بعدها سنحدد أزمة كل فخ، وطرق الخروج منها إعلامياً.

- إعلامي مصري
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة