رغم انتعاش «السياحة المظلمة»... تحذيرات علمية من زيارة «تشرنوبل»

رغم انتعاش «السياحة المظلمة»... تحذيرات علمية من زيارة «تشرنوبل»

الحكومة الأوكرانية افتتحت قبة معدنية لتحيط بالمفاعل المدمر
السبت - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 13 يوليو 2019 مـ
القبة المعدنية الجديدة التي افتتحتها أوكرانيا الأربعاء الماضي حول مفاعل نووي مدمر في تشرنوبل (أ.ف.ب)

حذّر علماء من أن الإقبال السياحي على زيارة موقع الكارثة النووية «تشرنوبل» قد يكون له بعض الجوانب السلبية، أبرزها استمرار الإشعاعات النووية حتى الآن ما يضر بالزائرين، على الرغم من حماس الحكومة الأوكرانية لاستثمار الموقع سياحيا.
وذكر علماء أمس (الجمعة) أن جزءا كبيرا من أرض تشرنوبل لا تزال مغطاة بمواد مشعة، والتي يمكن أن تشكل مخاطر صحية خطيرة على أولئك الذين يلمسونها، وأن بعض المناطق أكثر نشاطا جراء الإشعاعات من غيرها، وبالتالي أكثر خطورة.
وشهد موقع الكارثة إقبالا سياحيا بنسبة من 30 إلى 40 في المائة، وفقا لشركات السياحة في البلاد، والذي أحياه مسلسل تلفزيوني وثائقي مكون من 5 حلقات وهو إنتاج مشترك جمع بين شبكتي «إتش بي أو» الأميركية و«سكاي» البريطانية. كما انجذب السياح لأول مرة لموقع الحادث عقب لعبة باسم «ستالكر» منذ 10 سنوات، وهي لعبة افتراضية عن الكارثة.
وتختلف الإشعاعات من مكان لآخر داخل تشرنوبل، وبحسب جيم بيسلي، وهو أستاذ في جامعة جورجيا يدرس الحياة البرية في منطقة تشرنوبل منذ عام 2012، فإن المنطقة هي أكثر الأماكن الملوثة إشعاعيا على وجه الأرض حتى الآن.
وفي السياق ذاته، قالت تي ستين، الباحثة في علم الأحياء الدقيقة في كلية الطب بجامعة جورج تاون والمشرفة على أبحاث الإشعاع في الكائنات الحية في مواقع الكوارث النووية، إن أي شخص يزور موقع الكارثة يجب أن يكون حذرا أثناء وجوده، وأن يحد من الوقت الذي يقضيه هناك، لعدم التأثير على صحته مستقبلا.
ووجه باحثون زوّار منطقة تشرنوبل لارتداء ملابس وأحذية يمكن التخلص منها، وكذلك قناع للوجه وقفازات، وتجنب ملمس أي نباتات، حسب ما نقل موقع «ستف» النيوزيلندي.
وقد أظهرت الأبحاث أن الفطريات والطحالب هناك لا تزال مشعة، كما أن الأكل أو الشرب في المنطقة التي شهدت الكارثة النووية الأسوأ في العالم غير آمن، لكن في الوقت ذاته، أشار باحثون إلى أنه بشكل عام يمكن أن تكون زيارة تشرنوبل آمنة، لكن ذلك يعتمد على «تصرف الناس».
يأتي ذلك في الوقت الذي تتوجه فيه الحكومة الأوكرانية من أجل استثمار السياحة في المنطقة المعزولة. وكانت الحكومة قد أعلنت أن تشرنوبل ستصبح موقعا سياحيا رسميا، بإتمام الطرق والممرات المائية ونقاط التفتيش و«الممر الأخضر» الذي يضعها على الخريطة مع وجهات السياحة الأخرى في البلاد، حسب ما ذكر تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تصريحات الأربعاء الماضي، أدلى بها في موقع الكارثة التي وقعت منتصف ثمانينات القرن الماضي: «لنتوقف عن ترويع السائحين، ولنحول المنطقة المعزولة إلى قوة جذب علمية وسياحية مستقبلا»، مضيفا: «تشرنوبل كانت جزءا سلبيا من أوكرانيا. لقد حان الوقت لتغييرها».
وقامت أوكرانيا بوضع قبة معدنية جديدة للحماية، والتي صممها وبناها كونسورتيوم نوفاركا الفرنسي، لتحيط بالمفاعل الرابع المدمر في المحطة النووية بتشرنوبل. وافتتح الرئيس الأوكراني القبة رسمياً الأربعاء الماضي، والتي تُصنف أنها أكبر هيكل معدني قابل للنقل في العالم.
وعبر تيموثي موسو، عالم الأحياء والأستاذ بجامعة ساوث كارولينا، والذي يدرس الآثار البيئية والتطورية للملوثات المشعة على الحياة البرية والكائنات الحية في تشرنوبل منذ 20 عاما عن قلقه إزاء تلك الحملة السياحية التي تتبناها أوكرانيا، وأن ذلك يمكن أن يزيد الأمر سوءا. وقال: «الجوانب السلبية التي يتم تجاهلها بالكامل هي الصحة والسلامة المتمثلة في جلب هذا العدد الكبير من الناس، وتعرضهم للخطر من هذا النوع من التلوث. كلما زاد عدد الزوار، زاد الغبار، وبالتالي التلوث هنا».
وأصبح موقع تشرنوبل واحدا من أكثر الأمثلة على ظاهرة معروفة باسم «السياحة المظلمة»، وهو مصطلح لزيارة المواقع المرتبطة بالموت والمعاناة، مثل معسكرات الاعتقال النازية في أوروبا أو النصب التذكاري ومتحف 11 سبتمبر (أيلول) في نيويورك، حسب تقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية.
ولا يزال هناك نحو 150 شخصا من كبار السن يعيشون في المنطقة المعزولة هناك، في تحد للسلطات. ويقول مسؤولون إنه سيكون من الآمن للبشر أن يعيشوا هناك مرة أخرى بعد 24000 عام، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، على الرغم من أنه من يمكن للسائحين زيارتهم لفترات قصيرة.
ووقعت حادثة تشرنوبل في 26 أبريل (نيسان) 1986 عندما حدث انصهار وانفجار داخل المفاعل النووي، على مسافة نحو 100 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة كييف، وكانت أوكرانيا آنذاك دولة سوفياتية.
وقُتل أكثر من 30 شخصا في أعقاب الانفجار مباشرة، ولا يزال المسؤولون يناقشون حصيلة القتلى على المدى الطويل في أوكرانيا والبلدان المجاورة حيث أصيب الناس بالسرطان وأمراض أخرى.
وتقدر منظمة الصحة العالمية إجمالي الوفيات الناجمة عن السرطان بنحو 9 آلاف حالة حتى عام 2005، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء. ويعد موقع تشرنوبل مختبرا فريدا للقيام بأبحاث حول الإشعاعات، لكن في الوقت ذاته، لا يزال الباحثون يدرسون الأضرار الناتجة عن استمرار الإشعاعات على النباتات والحشرات والطيور والأسماك، وأيضا الثدييات مثل الثعالب.


أوكرانيا المفاعل النووي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة