إسرائيل: مفتشو الأمم المتحدة عثروا على تلوث إشعاعي قرب طهران

إسرائيل: مفتشو الأمم المتحدة عثروا على تلوث إشعاعي قرب طهران

قالت إن ذلك يمثل دليلاً على استئناف النشاط النووي
السبت - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 13 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14837]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أكد أربعة مسؤولين إسرائيليين كبار أن المفتشين الدوليين عثروا على نشاط إشعاعي في مستودعٍ إيراني تحدث عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال فيه يومها إن إيران تستخدمه في نشاطها لاستئناف مشروعها النووي.

وقال المسؤولون الإسرائيليون إن فحص مراقبي الأمم المتحدة «جاء إيجابياً، وتم تأكيد ذلك خلال الأسابيع الأخيرة»، وإن المفتشين الدوليين عثروا على «تلوث إشعاعي» (نشاط إشعاعي) ناتج عن «تخزين مواد نووية في هذا المكان، لم تبلغ عنها إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وجاءت أقوال المسؤولين الإسرائيليين في إطار تقرير لـ«القناة 13» في التلفزيون الإسرائيلي كشف أن إسرائيل والولايات المتحدة تمارسان ضغوطاً على الوكالة الدولية للإعلان عن نتائج تفتيشها علناً.

ويأتي هذا التصريح بعد سبعة أشهر من نشر تقرير لوكالة «رويترز» للأنباء يبين أن مفتشي الوكالة الدولية أجروا فحصاً في الموقع الذي أعلن عنه نتنياهو في الأمم المتحدة، من دون أن تكشف حينها عن نتائج الفحص.

يُذكر أن نتنياهو كان قد ادعى، في خطابه المذكور أمام الجمعية العامة، أنه توجد لدى إيران منشأة نووية سرية في طهران تحتوي على عتاد كبير من المشروع النووي، مطالباً الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء تحقيق بهذا الشأن. وكشف نتنياهو، يومها، أن «لدى إيران مخزناً ذرياً سرياً في طهران»، وقال: «اليوم أكشف لأول مرة أن إيران تملك مستودعاً سرياً آخر في طهران، مستودعاً لتخزين كميات هائلة من المعدات والمواد من برنامج إيران النووي السري».

وفي إشارة إلى قيام الموساد الإسرائيلي باقتحام الأراضي الإيرانية، وحمل أكثر من نصف طن من المواد والوثائق ونقلها إلى إسرائيل، في مايو (أيار) 2018، تابع نتنياهو: «حصلنا على ألف مستند وشريط فيديو تكشف أن هناك مباني في طهران لصنع أسلحة نووية. فمنذ أن داهمنا الأرشيف الذري، وهم (أي الإيرانيون)، منشغلون في تطهير المستودع الذري. فقط في الشهر الماضي نقلوا 15 كيلوغراماً من المواد المشعة. تعرفون ماذا فعلوا بها؟ لقد نقلوها ونشروها حول طهران في محاولة لإخفاء الدليل». وطالب نتنياهو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء تفتيش على مخازن إيران السرية «قبل أن يتم تطهيرها». وكرر نتنياهو تهديداته السابقة وقال: «لن نسمح لإيران بتطوير سلاحها النووي وسنكافحها في كل مكان».

وكان نتنياهو قد أجرى مكالمة هاتفية مطولة مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أول من أمس (الخميس)، تركز فيها الحديث على «الجهود لمنع النشاطات الخبيثة لإيران في المنطقة».

وقال نتنياهو في حسابه على موقع «تويتر» إنه ناقش مع ترمب «التطورات الإقليمية وقضايا أمنية، على رأسها إيران». كما كان نتنياهو قد أجرى محادثة مماثلة مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء الماضي، ناقشا فيها الأوضاع في سوريا وإيران، في ظل التوتر الذي تشهده مياه الخليج العربي، وتطرقا أيضاً إلى النشاط النووي الإيراني.
اسرائيل ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة