وائل كفوري يفتتح «مهرجانات أعياد بيروت» ويصفها بـ«أحلى السهرات»

وائل كفوري يفتتح «مهرجانات أعياد بيروت» ويصفها بـ«أحلى السهرات»

السبت - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 13 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14837]
وائل كفوري قدم مجموعة من أغانيه القديمة والجديدة
بيروت: فيفيان حداد
بحضور جمهور غفير وافاه إلى منطقة البيال لافتتاح أولى سهرات «مهرجان أعياد بيروت»، وقف وائل كفوري على خشبة المسرح ينثر عليه حفنات من الحب كزخات المطر التي تنعش الأجواء في عزّ الصيف.
وكما من لبنان وسوريا والعراق، سجّلت حفلة كفوري مساء أول من أمس امتداداً استثنائياً لجمهور متعدد الجنسيات، تلون أيضاً بمحبيه من الخليج والمغرب العربيين فحملوا له باقات الورود تعبيراً عن إعجابهم الكبير به. وبدا سعيداً بملاقاته من قلب بيروت في سهرة وصفها صاحب لقب «ملك الإحساس» بـ«أحلى السهرات».
ولم يبخل وائل كفوري على الحضور بأداء أغانٍ طالب بها من ناحية، ولا في التقاط صور «سيلفي» معه من ناحية ثانية. فكان ينحني على الخشبة مرة وينزل عنها مرات أخرى من أجل تلبية رغبة جمهور حلم في لقائه، وفي حمل ذكرى جميلة منه يستذكرونها بسرور في كل مرة يتفرجون على الصورة التي تجمعهم به.
ومنذ اللحظات الأولى لإطلالته على مسرح «أعياد بيروت»، بدا وائل كفوري مختلفاً بعد أن شذ عن قاعدة ارتدائه اللباس الرسمي مع ربطة العنق والجاكيت، التي اعتاد عليها في جميع حفلاته: «أشعر بأنني غريب في هذه الأزياء الـ(سبور) (قميص قطني وبنطال أسود)، التي أرتديها لأول مرة في واحدة من حفلاتي».
وبعد دقائق من الهرج والمرج، سادت الأجواء هتافات الشوق والحب من قبل جمهور يستقبله للسنة السادسة على التوالي على هذه الخشبة بالصفير، وبحمل يافطات الإعجاب والحب، بدأ وائل كفوري يغرّد بصوته الشجي أجمل أغانيه في وصلات طربية تنصّل في غالبيتها من الميكروفون. فكان يحمله بين يديه وكأنه بمثابة إكسسوار لا يقرّبه من ثغره إلا مرات قليلة، نظراً للصوت الصادح والقوي الذي يتمتع به.
وراح كفوري يقلّب في دفاتر نجاحات مسيرته الفنية التي لفتت العالم العربي منذ بدايته حتى اليوم. فاختار مجموعة من أغانيه القديمة والجديدة معا ليقدمها برفقة فرقته الموسيقية العازفة مباشرة على المسرح. وأدى «يا ضللي يا روحي» و«لو وعدتك بنجوم الليل» و«لو حبنا غلطة» و«حكم القلب» و«سألوني» وغيرها، بعد أن لوّن برنامجه الغنائي بعملين للراحل وديع الصافي («بتحبني وشهقت بالبكي» و«رح حلفك بالغصن يا عصفور»)، إضافة إلى مواويل «عتابا» و«ميجانا» ألهب فيها أجواء حفل اتسم بالغناء الأصيل. كما اختار من جديده «استشبهت فيكي» و«ولاد الحرام» التي بدت وكأنها من «ريبيرتوار» غنائي سابق له بعد أن حفظها جمهوره عن ظهر قلب، وراح يرددها معه بكلماتها وألحانها مع أنه لم يمض على إطلاقه لها سوى فترة زمنية قصيرة. ووائل الذي يستعد لإحياء أولى حفلاته الغنائية في السعودية مساء غد الـ14 من الشهر الحالي على مسرح مدينة الملك عبد الله الرياضية، عبّر أكثر من مرة عن إعجابه بجمهور «أعياد بيروت»، بعد أن كان يطالب فرقته الموسيقية بإيقاف العزف للاستماع إلى الآلاف من الحضور يرددون كلمات أغانيه بحماس، ومن دون كلل. كما أعاد إلى اللبنانيين أجواء الرومانسية التي يفتقدونها في ظل أحداث ومشكلات سياسية وميدانية واقتصادية تشهدها البلاد في الفترة الأخيرة. فأزاح عنهم، ولمدة ساعتين متواصلتين، ثقل همومهم اليومية بعد أن نقلهم إلى عالم الموسيقى والحب والأحلام. فهو من الفنانين الذين يجيدون بأغانيهم ترجمة المشاعر والأحاسيس الجياشة، رغم مشكلات عاطفية يمرون بها، خصوصاً أنه كان قد تم الإعلان مؤخراً عن انفصاله رسمياً عن زوجته.
ومع أغانٍ مشهورة له كـ«أنا أخدت القرار» و«صرنا صلح» التي كان ينشدها بحماس لافت، و«لو وعدتك بنجوم الليل» التي رقص على أنغامها، هي التي لا تزال تحفر في ذاكرة محبيه، رغم أنها تطبع بداياته، اختتم كفوري حفله وقد لونه بين الفينة والأخرى بمقاطع من أغنيته الجديدة «استشبهت فيكي». وبعدها ألقى تحية الوداع على جمهور واسع جاء من كل حدب وصوب كي يثلج قلبه بأداء فنان لا يشبه غيره على الساحة الفنية العربية، متمنياً ملاقاته العام المقبل في المكان والزمان نفسهما.
لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة