كوتشيلني يعلن العصيان على آرسنال ويرفض السفر مع الفريق لمعسكر أميركا

كوتشيلني قائد آرسنال
كوتشيلني قائد آرسنال
TT

كوتشيلني يعلن العصيان على آرسنال ويرفض السفر مع الفريق لمعسكر أميركا

كوتشيلني قائد آرسنال
كوتشيلني قائد آرسنال

أعلن نادي آرسنال الإنجليزي أمس أن قائده الفرنسي لوران كوتشيلني رفض السفر مع الفريق لخوض معسكره الإعدادي في الولايات المتحدة الأميركية قبيل انطلاق الموسم الجديد.
ونشر فريق «المدفعجية» بيانا عبر فيه عن خيبته من تصرف قائده جاء فيه: «رفض لوران كوتشيلني السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في الجولة التحضيرية، نشعر بخيبة أمل كبيرة من تصرفات مدافعنا، التي تخالف تعليماتنا الواضحة».
وختم البيان: «نأمل في أن نحل هذه القضية ولن ننشر أي تعليق إضافي في الوقت الحالي».
وكان كوتشيلني، 33 عاما، الذي يدافع عن ألوان النادي منذ عام 2010 أعلن في وقت سابق أنه تلقى عروضا من أندية فرنسية خصوصا بوردو وطلب من آرسنال تحريره من عامه الأخير في عقده للعودة إلى بلده.
وخاض المدافع الفرنسي 353 مباراة بألوان «المدفعجية»، وساهم بفوزه بكأس إنجلترا ثلاث مرات (2014 و2015 و2017) وبدرع المجتمع الخيرية (السوبر) في الأعوام ذاتها، وإلى نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» الذي خسره أمام مواطنه تشيلسي الموسم المنصرم، واختير لارتداء شارة القيادة مطلع الموسم الماضي بعد اعتزال القائد السابق المدافع الألماني بير ميرتيساكر.
وخاض كوتشيلني 51 مباراة دولية وحرمته الإصابة في وتر أخيل من المشاركة في نهائيات كأس العالم الصيف الماضي في روسيا والتي كان لقبها من نصيب منتخب بلاده. وكان كوتشيلني من المتوقع أن يسافر مع آرسنال إلى أميركا أمس لكنه رفض وسط غضب ناديه الذي أعرب عن أمله أن يتم تسوية هذه المسألة سريعا.
ومن المقرر أن يلعب آرسنال الاثنين المقبل ضد كولورادو رابيدز، الذي يملكه أيضا الملياردير الأميركي ستان كرونكي صاحب حصة الأغلبية في أسهم النادي الإنجليزي، قبل مواجهة بايرن ميونيخ الألماني وفيورنتينا الإيطالي وريال مدريد الإسباني في كأس الأبطال الدولية الودية.


مقالات ذات صلة

آرسنال يتفق مع أياكس للتعاقد مع سيتفورد

رياضة عالمية تومي ستيفورد (موقع آرسنال)

آرسنال يتفق مع أياكس للتعاقد مع سيتفورد

توصل نادي آرسنال إلى اتفاق مع أياكس للتعاقد مع حارس المرمى تومي سيتفورد.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية أرتيتا (رويترز)

أرتيتا: أتوقع تمديد عقدي مع آرسنال

قال الإسباني ميكل أرتيتا، مدرب آرسنال المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، إن علاقته بالنادي اللندني قوية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا مدبولي مستقبِلاً الدبيبة في مقر الحكومة المصرية بالعاصمة الإدارية الجديدة (حكومة «الوحدة»)

ليبيا ومصر لتفعيل «الاتفاقيات المشتركة» والربط الكهربائي

بحث رئيس حكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، ونظيره المصري مصطفى مدبولي، نتائج اجتماعات اللجنة العليا المشتركة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة عالمية كارل هاين (رويترز)

آرسنال يحمي شباكه بالإستوني كارل هاين

وقع حارس مرمى آرسنال المنافس في الدوري الانجليزي لكرة القدم كارل هاين عقداً جديداً مع النادي.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية الدوري الإنجليزي سينطلق 16 أغسطس المقبل (البريميرليغ)

«البريميرليغ»: السيتي يُطلق حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة تشيلسي

يستهلّ مانشستر سيتي حامل اللقب في 4 مواسم متتالية برقمٍ قياسي، الدوري الإنجليزي لكرة القدم لموسم 2024 - 2025 بمواجهة تشيلسي خارج أرضه في المرحلة الأولى.

«الشرق الأوسط» (لندن)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.