محاولة لكشف سر الفتاة إيمانويلا في مقابر الحجاج الألمان بالفاتيكان

محاولة لكشف سر الفتاة إيمانويلا في مقابر الحجاج الألمان بالفاتيكان

الخميس - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 11 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14835]
لندن: «الشرق الأوسط»
مقابر الحجاج الألمان، الواقعة خلف الأسوار السميكة للفاتيكان، هي مكان للراحة والسكينة. هناك تنمو أشجار سرو، وتتهادى أشجار النخيل أمام الرياح، وتزقزق الطيور، فيما عدا ذلك يسود هدوء.
لا تكاد تسمع شيئاً من صخب السائحين في ساحة بطرس القريبة. يستطيع أي شخص ألماني، عادة، أن يطلب من قوات الحرس السويسري، المكلفة بحماية المقبرة، عند البوابة، السماح بدخول المقابر.
عادة ما يُسمح بذلك. لكن ليس الآن، حيث ستصبح مقبرة كامبو سانتو تويتونيكو، اليوم (الخميس)، مسرحاً لحدث من شأنه أن يحل أحد أكثر حالات الاختفاء غموضاً في تاريخ الفاتيكان.
وحسب تقرير لوكالة «د.ب.أ» فسوف يتم فتح قبرين، يعتقد أن بهما رفات الفتاة إيمانويلا أورلاندي، نجلة خادم البلاط البابوي، التي اختفت قبل 36 عاماً، ولا يعرف أحد حتى الآن، سبب اختفائها. وحيث إنه لم يتم الكشف عن خبايا هذه الواقعة حتى الآن، فإن هناك منذ ذلك الحين تكهنات متضاربة بشأن الواقعة.
يقول أليساندرو جيسوتي، المتحدث باسم البابا، إن الحالة «طويلة ومؤلمة ومعقدة».
كان يوم الثاني والعشرين من يونيو (حزيران) 1983، عندما لم تعد الفتاة إيمانويلا، البالغة 15 عاماً، للمنزل، وذلك بعد حضور درس في الموسيقى. كانت إيمانويلا نجلة أحد خدام البابا الأسبق، يوحنا بولس الثاني.
كانت محاولات كشف الجريمة كثيرة، ومبهمة أيضاً، حيث اعتقد المحققون، لفترة، أن إيمانويلا وقعت ضحية لمجرمين أرادوا ابتزاز براءة علي أغا، الذي حاول اغتيال البابا. ثم رجّح المحققون أن دبلوماسياً في الفاتيكان اختطفها واستغلها في حفلات ماجنة.
أصبح عالم الجريمة في روما، هو الآخر، طرفاً في التحقيقات، حيث فتح المحققون، في سبيل البحث عن آثار للجريمة، قبر إنريكو دي بيديس، الزعيم في المافيا الإيطالية، بكاتدرائية سانت أبوليناري في روما، لكن ذلك كله لم يفض إلى نتيجة.
ثم عُثر في خريف العام الماضي على عظام، بالقرب من سفارة للفاتيكان في روما، وتم فحصها، بلا نتيجة أيضاً، حيث تبين أن العظام ليست للفتاة إيمانويلا، بل تعود لأحد العصور القديمة.
نشر صحافي إيطالي، قبل عامين، وثيقة يعتقد أنها مزيفة، كان يريد من خلالها إثبات أن الفاتيكان هو الذي أراد للفتاة إيمانويلا أن تختفي.
أخبار كاذبة، رحلات خاطئة، وآمال مخيبة، لا حصر لها، عانت منها الأسرة.
ينتظر لفتح القبر الواقعة في مقبرة سانتو تويتونيكو، أن يلقي الضوء على كل هذا الغموض.
اعتبر بيترو أورلاندي، شقيق إيمانويلا، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، هذه التطورات «فصلاً جديداً».
أورلاندي هو الذي يناضل بلا كلل منذ سنوات، من أجل الكشف عن الحقيقة، يقول: «لم يكن هناك تعاون من الفاتيكان، على مدى 36 عاماً»، مضيفاً: «يقرّ الفاتيكان ولأول مرة، من خلال موافقته على فتح القبر، بالمسؤولية الداخلية عن مقتل إيمانويلا» أو بوجود متواطئين داخل دولة الكنيسة.
أشار شقيق القتيلة إلى أنه كانت هناك الكثير من الخيوط التي تؤدي إلى مقبرة الحجاج، والتي تقع خلف أسوار الفاتيكان، لكنها لا تزال أرضاً تقع تحت سيادة الدولة الإيطالية.
هنا يرقد رفات جثامين رجال دين وأمراء من المنطقة الناطقة بالألمانية والمنطقة الفلمنكية. تتوجه الأنظار بشكل خاص إلى قبر عنده تمثال من المرمر، لملَك، حيث جثمان الأميرة صوفيا، وهي قريبة للكاردينال جوستاف أدولف فون هوهين لوهي. تزعم عائلة أورلاندي أنها تلقت إشارة تقول: «ابحثوا حيث ينظر الملَك». يرى بيترو أورلاندي أن موافقة الفاتيكان، إضافة إلى ذلك، على فتح القبر الملاصق، تعني أن التحقيقات دقيقة هذه المرة.
كما يرى أن البابا فرنسيس هو الذي يسعى هذه المرة للكشف عن أسرار الجريمة، «حيث التقيته بُعيد توليه منصبه، وقال إن إيمانويلا في الجنة».
إذن، آن الأوان للخطوة التالية، بالنسبة للمأساة العائلية، حيث كانت آخر مرة تفتح فيها هذه المقابر عام 2010، وذلك لإجراء ترميمات على يد نحاتين، حسبما أوضح هانز بيتر فيشر، رئيس المقبرة، في حديث لموقع «فاتيكان نيوز»، الإخباري الخاص بالفاتيكان، مشيراً إلى أن المسؤولين عن المقبرة وافقوا قبل بعض الوقت على فتح المقابر.
ولم نستطع الوصول فيما بعد لرئيس المقبرة، لنسأله عن سبب فتح هذه المقابر بالذات، وما إذا كانت هناك علاقة لذلك بالمدفونين.
سيتواجد أقرباء لإيمانويلا، ولأصحاب الجثامين المدفونة، عند فتح المقابر، إضافة بالطبع إلى خبراء في الجريمة ومحققين. وسيضطر الصحافيون إلى البقاء في الخارج. سيتم فحص العظام التي يعثر عليها، لتحديد عمر أصحابها، وستكون هناك مقارنة للحمض النووي. هناك لافتة على القبر الذي وضع عنده تمثال يراد له أن يكون لملَك، مكتوب عليها «السكينة في السلام»، لن تعود السكينة بسرعة، على الأقل هذا الأسبوع.
المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة