تهديدات متبادلة تصعد الأزمة الإيرانية

تهديدات متبادلة تصعد الأزمة الإيرانية

نتنياهو توعد بضرب طهران رداً على تلويحها بتدمير إسرائيل... وظريف يستنكر «استدراج» ترمب لـ«قتل» الاتفاق النووي
الأربعاء - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 10 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14834]
سيارات وَمارّة بأحد ميادين العاصمة الإيرانية أمس (أ.ب)

شهدت الأزمة النووية الإيرانية مزيداً من التصعيد، أمس (الثلاثاء)، على وقع تهديدات أطلقتها إسرائيل بأن طائراتها تستطيع ضرب أي موقع في إيران، في رد على تهديدات مماثلة صدرت عن الإيرانيين بتدمير إسرائيل. وتزامن ذلك مع قول وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب «استدرج» لـ«قتل الاتفاق النووي»، في وقت بدأ فيه مبعوث فرنسي زيارة لطهران هدفها محاولة إيجاد تسوية للأزمة الحالية بطريقة تتجاوب مع شروط إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وتضمن في الوقت ذاته عدم خروج إيران من الاتفاق النووي.
وحذّر بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، إيران أمس من أنها في نطاق الطائرات الحربية الإسرائيلية. ونقلت وكالة «رويترز» عن نتنياهو قوله في تصريحات بقاعدة جوية إسرائيلية: «كانت إيران تهدد في الفترة الأخيرة بتدمير إسرائيل... عليها أن تتذكر أن هذه الطائرات يمكنها الوصول إلى أي مكان في الشرق الأوسط بما في ذلك إيران؛ وبالتأكيد سوريا». وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن كلام نتنياهو الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، جاء خلال تفقده قاعدة لسلاح الجو في نيفاتيم جنوب إسرائيل حيث توجد الطائرات الحربية أميركية الصنع «إف35». وقد أدلى بتصريحاته هذه خلال وقوفه أمام سرب من هذه الطائرات.
وكانت وكالة «مهر» الإيرانية شبه الرسمية للأنباء نقلت الأسبوع الماضي عن برلماني إيراني بارز قوله إنه إذا هاجمت الولايات المتحدة إيران فإن إسرائيل ستُدمر في نصف ساعة. وأشارت «رويترز» إلى أن إسرائيل قالت دوماً إن الخيارات كلها مطروحة على الطاولة لضمان عدم تطوير إيران سلاحاً نووياً، وهو أمر تقول طهران إنها لا تسعى إليه.
في غضون ذلك، قال محمد جواد ظريف، وزير خارجية إيران، إن حلفاء الرئيس دونالد ترمب استدرجوه لـ«قتل الاتفاق النووي» الموقع عام 2015 بين طهران وقوى عالمية. ونقلت «رويترز» عن ظريف قوله على «تويتر» إن جون بولتون مستشار ترمب للأمن القومي، وبنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل؛ «قتلا» اتفاقية بين 3 دول أوروبية وإيران عام 2005 بإصرارهما على وقف تخصيب اليورانيوم تماماً. وتابع: «والآن استدرجا دونالد ترمب لـ(قتل الاتفاق النووي) بالطريقة نفسها».
وأكد ظريف أيضاً أنه ليس بوسع القوى العالمية التفاوض على اتفاق مع إيران أفضل من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
وجاءت تغريدة ظريف بعد إعلان إيران أنها ستزيد من تخصيب اليورانيوم فوق المستوى المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015، في خطوة قد تعني عودة كل العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة عليها، بحسب ما ذكرت «رويترز». وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية هدد، يوم الاثنين الماضي، باستئناف تشغيل أجهزة الطرد المركزي التي توقفت عن العمل، وتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 في المائة. ولفتت «رويترز» إلى أن هذا التهديد يتجاوز الخطوات الصغيرة التي اتخذتها طهران الأسبوع الماضي لزيادة مخزوناتها من المادة الانشطارية إلى ما يتجاوز حدود الاتفاق النووي. وتابعت أن هذا قد يثير تساؤلات جدية عما إذا كان الاتفاق الذي يهدف لمنع إيران من صنع سلاح نووي لا يزال قابلاً للاستمرار.
وبحسب تقرير «رويترز»؛ فإن التهديدات الإيرانية ربما تبطل إنجازات رئيسية حققها الاتفاق النووي، رغم أن إيران لم تذكر تفاصيل مهمة عن المدى الذي قد تذهب إليه للعودة إلى الوضع الذي كان موجوداً قبل الاتفاق حين عبّر خبراء أوروبيون عن اعتقادهم بأنه بإمكان إيران بناء قنبلة في غضون أشهر.
لكن الميجور جنرال حسين سلامي، قائد «الحرس الثوري» الإيراني، نفى سعي بلاده لامتلاك سلاح نووي. ونقلت وكالة «تسنيم» عن سلامي قوله يوم الاثنين: «لماذا يفرضون علينا عقوبات عالمية بشأن القضية النووية في الوقت الذي يدرك فيه العالم أننا لا نسعى إلى امتلاك سلاح؟ في حقيقة الأمر هم يعاقبوننا بسبب المعرفة». وأضاف: «الأسلحة النووية ليس لها مكان في الإسلام. الإسلام لا يقر مطلقاً أسلحة الدمار الشامل».
ورغم تهديد إيران برفع مستوى التخصيب، فإن الولايات المتحدة قالت إن العقوبات التي أعادت فرضها على طهران تؤتي ثمارها، وحذرت زعماء إيران من الاستخفاف بعزم واشنطن. وقال مستشار الأمن القومي جون بولتون أمام مجموعة مؤيدة لإسرائيل في واشنطن أول من أمس: «حملة الرئيس ترمب لممارسة (أقصى الضغوط) على إيران تنجح». وأضاف بحسب «رويترز»: «ما زلنا في البداية فحسب... هدف الرئيس هو إبرام اتفاق جديد سيتم التفاوض حوله بما يحقق مصالح الولايات المتحدة».
وقال مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، أمام المجموعة نفسها: «يجب على إيران ألا تسيء فهم ضبط النفس الأميركي بأنه ضعف لعزمها».
ونقلت «وكالة الطلبة للأنباء» الإيرانية عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي تأكيده أن طهران خصّبت اليورانيوم بدرجة نقاء تجاوزت 4.5 في المائة، أي بما يفوق نسبة 3.67 في المائة المسموح بها في الاتفاق. ويأتي هذا بعد إعلان طهران قبل أسبوع أنها خزنت كمية من اليورانيوم منخفض التخصيب تتجاوز المسموح به.
وقالت إيران إنها ستتخذ خطوة ثالثة لتقليص التزامها بالاتفاق في غضون 60 يوماً.
وقال مسؤول في الرئاسة الفرنسية إن كبير المستشارين الدبلوماسيين للرئيس إيمانويل ماكرون «سيسعى في إيران، الثلاثاء والأربعاء، إلى وقف تصعيد التوتر بين طهران والولايات المتحدة». وقال البيت الأبيض إن ترمب تحدث يوم الاثنين الماضي مع ماكرون و«بحثا الجهود المتواصلة لضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي».
على صعيد آخر، أفادت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري قال، أمس، إن احتجاز ناقلة النفط الإيرانية قبالة سواحل جبل طارق «لن يبقى دون رد». ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية عنه أن «احتجاز ناقلة النفط الإيرانية من قبل بريطانيا في المياه الدولية جرى بذريعة واهية». وتابع: «الإجراء البريطاني لن يبقى دون رد... وعند الضرورة سنرد على هذا الإجراء في الوقت والمكان المناسبين».
واحتجزت الناقلة الخميس الماضي قرابة سواحل جبل طارق، ما أثار جدلاً بين بريطانيا وإيران. واستدعت طهران السفير البريطاني رداً على ذلك. وجبل طارق إقليم بريطاني يقع في الطرف الجنوبي لإسبانيا وتزعم مدريد أيضاً السيادة عليه. وتقول حكومة جبل طارق إن هناك ما يبرر الاعتقاد بأن النفط الخام الذي تحمله الناقلة كان في طريقه إلى مصفاة بانياس في سوريا، بالمخالفة للعقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على الحكومة السورية.


ايران عقوبات إيران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة