بعض المشاهير يدعمون بقاء اسكوتلندا مع المملكة المتحدة

بعض المشاهير يدعمون بقاء اسكوتلندا مع المملكة المتحدة

منهم المغني ديفيد بوي وجيه كيه رولينغ مؤلفة سلسلة روايات هاري بوتر
السبت - 19 ذو القعدة 1435 هـ - 13 سبتمبر 2014 مـ
شون كونوري

بعض المشاهير عبروا عن دعمهم لبقاء اسكوتلندا ضمن المملكة المتحدة. ووقع المغني ميك جاجر والممثلة جودي دنش والعالم ستيفن هوكينغ ونجوم بريطانيون آخرون خطابا يحث اسكوتلندا على البقاء في المملكة المتحدة. والخطاب الموقع من 200 من المشاهير في بريطانيا محاولة للتأثير في آراء الاسكوتلنديين قبل الاستفتاء المقرر يوم 18 سبتمبر (أيلول) وأطلقته مجموعة «لنبق معا» التي تقول إنها تستهدف التعبير عن صوت ملايين البريطانيين خارج اسكوتلندا ممن لا يحق لهم الإدلاء بأصواتهم. ومن المشاهير الموقعين على الخطاب الممثلة هيلينا بونام كارتر والملحن أندرو لويد ويبر والمغني كليف ريتشارد.

وقال المنظمون إن الموقعين على الخطاب يشملون 18 حائزا على ميدالية أولمبية ذهبية و44 فائزا بجوائز بافتا وفائزا بجائزة نوبل.

وكان مشاهير مثل كالمغني ديفيد بوي وجيه كيه رولينغ مؤلفة سلسلة روايات هاري بوتر قد عبروا عن معارضتهم لاستقلال اسكوتلندا لكن هذه هي المرة الأولى التي يجمع فيها هذا العدد على إبداء رأيهم في القضية. وتعد مؤلفة كتب «هاري بوتر» جي كي رولينغ أبرز شخصية تتبرع للحملة. وتعرضت رولينغ للانتقادات السياسية على دعمها من جانب أنصار استقلال اسكوتلندا بعد تبرعها بمبلغ مليون جنيه إسترليني لحملة «لنبق معا».

أما من ضمن المشاهير الذين يدعمون حملة الاستقلال، فهناك الممثل شين كونري الذي وصف الانفصال بفرصة جيدة لا يفترض تفويتها.

وسيطلب من الناخبين في 18 سبتمبر الإجابة عن سؤال: «هل ينبغي لاسكوتلندا أن تصبح دولة مستقلة؟» نعم أم لا. ويحق للاسكوتلنديين منهم فوق سن الـ16 عام فقط المشاركة في الاستفتاء. أي إن سكان إنجلترا وويلز وآيرلندا الشمالية، لا يملكون حق التصويت.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة