السلطة تتجه إلى الأردن والعراق لـ{الانفكاك الاقتصادي} عن إسرائيل

السلطة تتجه إلى الأردن والعراق لـ{الانفكاك الاقتصادي} عن إسرائيل

أشتية يشكر خادم الحرمين على منحة «الألف حاج لأهالي الشهداء»
الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
أشتية إلى جانب رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز خلال استقبال رسمي في عمان (وفا)
رام الله: «الشرق الأوسط»
قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية إن السلطة بدأت بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإعداد دراسة أممية حول تكلفة الاحتلال. وأضاف أشتية في مستهل جلسة الحكومة الفلسطينية أمس: «لقد تم تكليف منظمة الأمم المتحدة للتجارة لإجراء الدراسة». وترصد الدراسة أثر الاحتلال على الاقتصاد الفلسطيني.
وقال أشتيه إن «الدراسة مبنية على إيجاد الفروق بين الأداء الاقتصادي الفلسطيني اليوم تحت الاحتلال وماذا لو لم يكن هذا الاقتصاد تحت الاحتلال، إضافة إلى الفرق المالي في الأداء».
وأضاف أن «نتائج هذه الدراسة ستقدم في تقرير مفصل للجمعية العامة للأمم المتحدة، لمحاسبة الاحتلال دولياً».
ويفترض أن يتطرق التقرير إلى تأثير إسرائيل المباشرة على الاقتصاد الفلسطيني بما في ذلك التدخل المباشر من خلال المنع والمصادرة والتخريب (اقتلاع 2.5 مليون شجرة منها 800 ألف شجرة زيتون منذ عام 1967).
ويعاني الاقتصاد الفلسطيني من مشكلات تتعلق بسيطرة إسرائيل وتكبيل يد الفلسطينيين باتفاقات، وزاد التدهور مع الخلاف حول العوائد الضريبية الفلسطينية.
وحذر البنك الدولي من تفاقم الأزمة الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذا لم تتسلم السلطة الفلسطينيّة أموال المقاصّة.
وكانت إسرائيل بدأت في فبراير (شباط) الماضي بخصم مبلغ 42 مليون شيقل (نحو 11.5 مليون دولار) شهرياً من أموال العوائد الضريبية التي تحولها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، وقررت ذلك بشكل مستمر خلال عام 2019. بإجمالي 504 ملايين شيقل (نحو 138 مليون دولار)، وهو مبلغ يوازي ما دفعته السلطة لعوائل شهداء وأسرى في عام 2018. فردت السلطة برفض تسلم أي مبالغ مجتزأة وردت المقاصة كاملة لإسرائيل. وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس شخصياً رفض تسلم أي مبلغ من الضرائب التي تراوح قيمتها بين 170 و200 مليون دولار إذا خصمت إسرائيل قرشاً واحداً. وتشكل هذه الأموال أكثر من نصف ميزانية الفلسطينيين مما أدخلهم في أزمة عميقة. وتدفع السلطة منذ شهور ما قيمته نصف راتب للموظفين مما ترك أثراً عميقاً على الاقتصاد.
ووصف أشتية قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز باستضافته ألف حاج من أسر الشهداء هذا العام، بأنه يمثل «رسالة عربية إسلامية رداً على اقتطاعات أموال الشهداء والأسرى، والقرصنة التي تقوم بها إسرائيل». ووجه أشتية الشكر البالغ لخادم الحرمين على قراراه.
وتعمل السلطة الآن على تطبيق توصيات سابقة من أجل الانفكاك الاقتصادي عن إسرائيل رداً على قراراها بخصم أموال المقاصة. وزار أشتية الأحد الأردن قائلاً إنه يعمل على «تعزيز العمق العربي من أجل تطبيق الانفكاك التدريجي في العلاقة الكولونيالية التي أحدثها واقع الاحتلال».
ووقعت الحكومتان الفلسطينية والأردنية 3 مذكرات تفاهم مشتركة في مجالات الطاقة والصحة والنقل‎. واتفق الطرفان على فتح الأبواب لعلاج المرضى الفلسطينيين في المشافي الأردنية، والإفساح في المجال أمام تسويق البضائع الفلسطينية، كرد أولي على القرارات الإسرائيلية بحجز الأموال الفلسطينية. وقال أشتية أمس إن الزيارة إلى الأردن كانت ناجحة وعملية، مبيناً أنه تم خلالها توقيع ثلاث مذكرات تفاهم قابلة للتنفيذ بجداول زمنية محددة.
كما قال أن هناك وفداً وزارياً سيتوجه إلى العراق يوم الاثنين المقبل من أجل فتح آفاق اقتصادية وتعزيز التعاون.
وأضاف أن «الزيارة تأتي بتوجيه من الرئيس محمود عباس لفتح كل ما هو ممكن من آفاق للتعاون وتعزيز العمق العربي في الاستراتيجية الرامية للانفكاك من التبعية التي فرضها علينا واقع الاحتلال الإسرائيلي».
الأردن الأردن سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة