{عصابة وولويتش}... من تجارة المخدرات في بريطانيا إلى «داعش» في الرقة

{عصابة وولويتش}... من تجارة المخدرات في بريطانيا إلى «داعش» في الرقة

أعضاؤها تحدثوا بلهجة لندنية عن قتل الجنود الغربيين
الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
عبد الله حسن كان عنصراً أساسياً في عصابة «وولويتش بويز» قُتل في سوريا (فيسبوك)
لندن: «الشرق الأوسط»
بعد تحديد هوية أول ثلاثة، وهم شكري الخليفي (22 عاماً)، وفاتلوم شلوكو (20 عاماً)، ومحمد مهدي حسن (19 عاماً) جرى الكشف عن الرابع، وهو عبد الله حسن، الذي يعيش في مدينة وولويتش بجنوب شرقي لندن، بحسب تقرير في صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية.
كان عبد الله حسن ضمن عشرين شاباً على صلة بعصابة مخدرات ذائعة الصيت، عرفت باسم «وولويتش بويز» قبل أن يتجه إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، والعيش في كنف «دولة الخلافة» المزعومة في الرقة.
وكانت عصابة «وولويتش» تنشط في ترويج المخدرات، وكشف أحد التقارير أن هذه المنطقة في لندن، من البؤر التي أخرجت عدداً كبيراً من المتطرفين. وفي مايو (أيار) الماضي، كان فيديو المتشددين الذي جرى تصويره بهاتف، قد انتشر عن طريق تناقله من متشدد إلى آخر، في سوريا والعراق.
وتم العثور على الفيديو في قرص صلب، من قبل قوات تقاتل تنظيم «داعش» على الأرض، ويوثق المقطع حياة أشخاص تعرضوا لغسيل دماغ، وصاروا متعطشين لإراقة الدماء.
وأفادت التقارير البريطانية، أمس، بأن منطقة وولويتش تعد الأكثر تركيزاً وإيواء للإرهابيين في منطقة واحدة بالمملكة المتحدة. ففي شهر مايو الماضي ظهرت لقطات بهاتف «سامسونغ»، جرى نقلها عن طريق أحد المتطرفين البريطانيين إلى آخر في سوريا والعراق. وثقت تلك اللقطات التي عثرت عليها قوات مناهضة لـ«داعش» في قرص مدمج، حياة المجندين الذين تم غسل أدمغتهم، بدءاً من تفاؤلهم المبدئي إلى نهايات التنظيم الإرهابي الملطخة بالدماء.
وأظهرت اللقطات المتطرف البريطاني حسن، وهو يطلق النار بميدان للرماية في مدينة الرقة عاصمة التنظيم الإرهابي، إلى جانب شابين من السويد وأستراليا، ثم استدار حسن بعد ذلك إلى الكاميرا، وتحدث بلهجة لندنية ظاهرة عن قتل الجنود الغربيين. قال: «ستصيب رصاصاتنا الأميركيين والبريطانيين إن شاء الله. ستخترق الرصاصات أجسادكم أيها الأميركيون والبريطانيون والفرنسيون... نحن هنا. الله سينعم علينا بالنصر».
ولم يعرف ما إذا كان حسن؛ وهو صومالي الأصل، قد ولد في بريطانيا، أم أنه جاء وهو لا يزال صغيراً مع والديه اللذين طلبا اللجوء في البلد الأوروبي.
أما حساب حسن في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، فلا يظهر شيئاً مثيراً للارتياب؛ لأنه يشير إلى الاهتمام ببعض البرامج التلفزيونية المعروفة.
ويرجح أن يكون حسن قد شهد منعطفاً خطيراً في حياته، عندما وقع في شراك العصابة الشهيرة، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على عدد من المتطرفين الذين غادروا أوروبا صوب بؤر متوترة في العراق أو سوريا.
وأفات صحيفة «تايمز» البريطانية، بأن حسن، المعروف أيضاً باسم «أدبي»، قد عاش طفولة سعيدة في وولويتش؛ لكن ليس من المعلوم ما إذا كان قد وُلد في المملكة المتحدة أم أنه جاء كطفل مع والديه اللذين حضرا كلاجئين من الصومال. ويظهر ملفه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن لديه اهتمامات عادية مثل أي شاب بريطاني، بما في ذلك الإعجاب بعروض الكوميديا التلفزيونية، مثل حلقات «أونلي فولز أند هورسيس»، و«نيفر مايند ذا بازكوك».
كانت هذه العصابة - التي تباهت في السابق بأنها تضم 300 عضو - هدفاً لدعاة إسلاميين متشددين سعوا إلى استقطاب جيل المجرمين الشباب في المدينة. وقال أحد الأعضاء السابقين، طلب عدم ذكر اسمه، إن رجال العصابات الذين تم غسل أدمغتهم كانوا يشعرون بأنهم جزء لا يتجزأ من «الإخوة» الجدد الذين أعدوهم «للجهاد».
وفي حديث سجل في مقطع مصور بثته جماعة «كونيكت فيوتشرز» المعنية بمكافحة التطرف، قال حسن: «كنا نتسكع في الشوارع، وعندما اعتنقنا الدين (الإسلام) أخذنا نتنقل من طرف لآخر». وأضاف المجرم السابق الذي خضع لبرنامج تأهيلي، ويعمل على مساعدة الشباب حالياً، أنه يعرف 16 رجلاً من منطقة وولويتش، سافروا إلى منطقة الشرق الأوسط للقتال ضمن صفوف «داعش».
وسافر حسن إلى سوريا بداية عام 2015، واعتقد الجميع أنه مات بعد ستة شهور من انضمامه إلى «داعش». وفي 3 فبراير (شباط) من العام نفسه، قام بتغيير صورته على صفحته بموقع «فيسبوك»، ووضع بدلاً منها صورته مرتدياً عباءة إسلامية، وإلى خلفه مسجد في الموصل العراقية.
وبحسب صحيفة «صنداي تايمز»، فقد جرى عرض مقاطع إطلاق النار في التلفاز في ذلك الشهر، وشاهدها كثيرون، ومنهم زبائن محل الحلاقة الذي كان حسن يتردد عليه. قال أحدهم: «سمعنا أنه مات بعد فترة قصيرة من وصوله إلى سوريا. لا زلنا مصدومين، فقد كان يبدو فتى وديعاً وهادئاً، ولم يكن ذلك الشخص الذي تصدر عنه أفعال كهذه».
سوريا بريطانيا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة