10 مزايا مطورة في نسخة «بيتا» التجريبية لنظام تشغيل «آي أو إس 13» من «آبل»

10 مزايا مطورة في نسخة «بيتا» التجريبية لنظام تشغيل «آي أو إس 13» من «آبل»

الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]

كما في كلّ عام، تعتزم شركة آبل إطلاق هواتف آيفون جديدة في سبتمبر (أيلول) المقبل. وفي إطار ثوابت جدولها الزمني، تخصص آبل الخريف لإطلاق أحدث إصداراتها من برنامج «آي أو إس» iOS التشغيلي الذي لا يشكّل النواة التشغيلية لأي جهاز تقدّمه الشركة فحسب، بل أيضاً يجدّد ميزات الإصدارات السابقة من الآيفون التي امتلكها الكثيرون.

نسخة تجريبية

يتطابق تشغيل إصدار iOS 13 مع موديلات الهواتف التي أطلقت عام 2015، أي الآيفون 6 و6s، وما بعدها.

إذا كنتم ترغبون ببداية تتعرفون من خلالها على الإصدار الحديث، عليكم بالنسخة التجريبية «بيتا» التي أطلقتها آبل للمستهلكين أخيرا، والتي يمكن لأي مستخدم تحميلها واستخدامها إذا كان جاهزاً لتحمّل المخاطر التي ينطوي عليها هذا النوع من الإصدارات.

ولا بدّ من التذكير بأنّ الإطلاق المسبق لبرنامج بيتا يسمّى تجريبياً لسبب وجيه، لذا ننصحكم بألّا تحمّلوه على الجهاز الذي تستخدمونه دائماً.

تمتلئ نسخ «بيتا» عادة بأخطاء برمجية كثيرة وبعض الميزات التي لم تنضج بعد، هذا فضلاً عن أن الكثير من التطبيقات التي تستخدمونها حالياً قد لا تعمل مع هذه المرحلة من الإصدار. (وإذا كنتم تملكون جهازاً لوحياً من آبل، فيجب أن تعرفوا أنّ هذه التحذيرات نفسها تنطبق على إصدار بيتا الخاص بـ«iPadOS» البرنامج التشغيلي الخاص بأجهزة الآيباد، والذي صدر يوم الاثنين أيضاً).

وفي حال قرّرتم تجربة الإصدار الجديد بجميع الأحوال، سجّلوا جهازكم الحالي في موقع beta.apple.com ثمّ دعّموا جهازكم في «آي. تيونز» حتى تتمكّنوا من إرجاعه إلى حالته السابقة إذا حصل أي خطأ.

تقول آبل إنّ الإصدار الجديد iOS 13 يحتوي على 300 ميزة جديدة، تمّ استعراض بعضها في مؤتمر آبل العالمي للمطورين في أوائل هذا الشهر.

ميزات الإصدار

فيما يلي، ستتعرّفون إلى 10 ميزات مثيرة للاهتمام في الإصدارات الجديدة لبرامج آبل التشغيلية:

> وضع الظلام Dark Mode. تتمحور هذه الميزة حول جماليات الهاتف. وادعت الشركة أن عامل الظلام، الذي أتاحته أيضاً لمطوّري الطرف الثالث، يخفّف من إجهاد العينين في البيئة القليلة الضوء. أمّا في حال كنتم تخالفون هذا الرأي، وتفضلون أن تبقى الأمور على ما هي عليه اليوم، يمكنكم الالتزام بالوضع القائم. كما يمكنكم أن تجدولوا «وضع الظلام» ليعمل خلال غروب الشمس وأوقات محدّدة أخرى.

> تسجيل الدخول بواسطة آبل. تمثّل هذه الميزة ردّ آبل على وسيلتي «تسجيل الدخول بواسطة غوغل» و«تسجيل الدخول بواسطة فيسبوك» الشائعتين اللتين تُستخدمان للدخول إلى بعض التطبيقات والخدمات عبر منافسي آبل، واللتين تنطويان على مخاطر أمنية، على حدّ زعم آبل.

تدّعي الأخيرة أنّ تسجيل الدخول في المواقع المشاركة عبر وسيلتها المنتظرة بدل وسائل المنافسين الآخرين لها، تزوّدكم بحماية أكبر للخصوصية. وتضيف آبل أنّها لا تسعى إلى تعقّبكم أو بناء ملف شخصي عنكم بناء على نشاطكم، إذ إنّ المطوّرين هم فقط من يحقّ لهم طلب اسمكم وبريدكم الإلكتروني. وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكنكم تجريد بريدكم الإلكتروني من الهوية أيضاً. وعندها، سيتمّ تحويل إرسال المحتويات التي تحتاجون إليها أو تريدونها إلى عنوان بريدكم الأصلي.

تفرض آبل على المطوّرين الذين يملكون تطبيقاً في متجرها أو يعتمدون على تسجيل دخول من طرف ثالث، أن يتيحوا للمستخدمين خيار «تسجيل الدخول بواسطة آبل».

صور وفيديو وخرائط

> تطبيق معاد تصميمه للصور. تتمحور هذه الميزة بدورها حول الجماليات، ولكنّها أيضاً تسهّل عليكم العثور على الصور التي ترغبون برؤيتها. إذ يبدو من تصميم الخاصية الجديدة أنّ تطبيق الصور مقسّم إلى أربعة نوافذ هي: السنوات، الشهور، الأيام، وجميع الصور.

تعرض لكم نافذة «السنوات» في هذا التطبيق الصور وفقاً لنمط سياقي، أي أنّكم سترون الأحداث التي جرت في السنوات الماضية في نفس التاريخ الذي حصلت فيه. وفي حال تصادف أحد الأيام مع تاريخ ميلاد أحدهم ممن تظهر صورهم في ألبوم «الأشخاص»، سترون جميع الصور الملتقطة لهذا الشخص في نفس اليوم.

كما ستشعرون أن مكتبة صوركم أكثر حيوية بفضل مقاطع الفيديو والصور الحيّة من خلال ميزة ستتيح لكم مشاهدة بعض لحظات الفيديو في بداية ونهاية صورة جامدة، تُعرض بصمت في نوافذ صغيرة في الخلفية.

> تعديل مقاطع الفيديو. مع نظام iOS 13. ستتيح لكم آبل استخدام الكثير من الأدوات التي تستخدمونها حالياً لتعديل الصور في تعديل الفيديوهات، أي أنّكم ستصبحون قادرين مثلاً على تدوير وقص الفيديوهات، بالإضافة إلى تطبيق فلترات مختلفة على المقاطع المصوّرة.

> خرائط آبل. لطالما وُصفت فاعلية خرائط آبل بالمتواضعة مقارنة بخرائط غوغل. ومع سعي آبل للحاق بغوغل، يبدو أنّها طوّرت خرائطها وللأفضل حقّاً هذه المرّة. عند الحديث عن أهمّ الميزات الجديدة الذي يقدّمها هذا التطبيق، لا بدّ من ذكر ميزة «لوك أراوند» Look Around التي تشبه ميزة «ستريت فيو» في خرائط غوغل.

تقول آبل إن مطوّريها ساروا في السيارة لمسافة 6437376 كلم في جميع أنحاء الولايات المتحدة لتصميم عرضٍ أكثر واقعية للطرقات والأبنية والمتنزهات والشواطئ والمطارات وغيرها من الأماكن.

من جهتها، كشفت آبل أنّ الخريطة الجديدة في أجهزة آبل باتت فعلاً متوفرة في بعض المدن والولايات، وستتابع انتشارها في الولايات المتحدة حتى تغطيتها بالكامل مع نهاية هذا العام، ومن ثمّ في دول أخرى بحلول عام 2020.

تطويرات حديثة

> «كار بلاي» CarPlay. تتصل خرائط آبل مع تطبيق «كار بلاي» أيضاً. وبعد نحو خمس سنوات على تقديم لوحها الخاص للسيارات، تعمل الشركة حالياً على تحسين تجربة المستخدم مع هذا اللوح. ومن أساسيات التحسين هو أنّكم ستصبحون قادرين على قراءة معلومات أكثر على الشاشة ومنها الخريطة، وتعليمات الاتجاه المفصّلة ربّما، وتحريك أزرار التحكّم أثناء الاستماع للموسيقى، وجميعها دون تشتيت انتباهكم عن الطريق.

يحتوي لوح «كار بلاي» المحسّن اليوم على عدد أكبر من الألبومات الفنية في «آبل ميوزيك».

في آخر المعلومات الصادرة عن الشركة، تبيّن أن خاصية «كار بلاي» تتطابق مع أكثر من 500 موديل من المركبات.

> السرعة. لا أحد يكره السرعة الإضافية طبعاً ولكن يبقى أن نرى إلى أي مدى سيلاحظها المستخدم. من جهتها، تزعم آبل أنّ أداء التطبيقات سيكون أسرع مرّتين، وأنّ فكّ قفل آيفون X وXS وماكس وXR عبر ميزة التعرّف إلى الوجه ستزيد سرعته بنسبة 30 في المائة.

> التعرّف إلى الصوت. عوضاً عن النقر والسحب وغيرها من ميزات اللمس على الشاشة، ستتيح لكم ميزة التعرّف إلى الصوت التحكّم بهاتفكم بواسطة صوتكم. يبقى أن نرى ما إذا كانت هذه الميزة ستعمل بفاعلية كتلك التي ظهرت في فيديو التعريف الترويجي الذي عرضته الشركة. وفي حال أعطت هذه الميزة فاعلية مقاربة لتلك الظاهرة في الفيديو، يمكننا إذن اعتبارها هبة إلهية لمن يعانون من تحديات الجسدية.

> طباعة «كويك باث» Quick Path. اعتاد مستخدمو آيفون الاعتماد على بدائل طرف ثالث للوحة المفاتيح المتوفرة في هواتفهم والتي تتيح لهم المسح بدل النقر على المفاتيح، وهو ما ستقدّمه لكم ميزة «كويك باث» الجديدة في iOS 13. ستتمكنون من سحب إصبعكم من حرف إلى آخر دون رفعه عن لوحة المفاتيح.

تعتمد هذه الميزة على التعلّم الآلي لاستيضاح المسار الذي رسمتموه على لوحة المفاتيح وتحويله إلى كلمات. وإذا كنتم تحبون الوسيلة القديمة، سيظلّ بإمكانكم النقر للطباعة، أو التبديل بين الطريقتين.

> إسكات المتصلين المجهولين. لا شكّ أنكم تتلقون الكثير من الاتصالات من جهات غريبة ومسوّقين وروبوتات تحاول بيعكم شيئا أو الاحتيال عليكم. لهذا السبب، أوجدت آبل في إصدارها الجديد ميزة مستحدثة تتيح تحويل المتصلين أصحاب الأرقام غير المعروفة إلى البريد الصوتي دون أن يرنّ هاتفكم.

- «يو إس إي توداي» خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة