المعرض الأول للفنان السعودي ريان الشثري

المعرض الأول للفنان السعودي ريان الشثري

يرى المساحة المعدنية التي تشكّل موضوع معرضه مساحةً بلا حدود
الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
بيروت: فيفيان حداد
أهمية المعادن في حياتنا اليومية وكيفية تقولبنا معها بعد أن التصقت التصاقاً متصلاً بتحركاتنا يتناولها الفنان السعودي ريان الشثري في معرضه «طريقة الخروج من الغرفة المعدنية».

لوحات مرسومة بأقلام الزيت والطلاء والأكليريك تتسم بأجواء طفولية تطغى على هذا المعرض الذي تستضيفه «أرتوال غاليري» وسط بيروت. ويعبّر فيها الفنان عن حبّ الاكتشاف بأقلام ملونة وملامح وجوه حيوانات وأدوات مختلفة تمزج ما بين خربشات البراءة وفكر فلسفي عميق.

«عندما أرسم، أرغب في أن أسأل الكانفا بضعة أسئلة، فتجيب عنها كلها إنما مسألة تشريح الإجابات وفهمها فمتروكة لفضولي»، يقول الرسام السعودي ابن الـ19 ربيعاً، ويضيف: «مفتون أنا بعقلي الباطني لذلك أفسح له المجال ليقوم برسم اللوحة. أفعل ذلك لكي أعرف المزيد عنه. فهو يمتلك قصته الخاصة وأريد أن أسمح له بالتحدث».

ينجح ريان الشثري في استفزاز عين مشاهد لوحاته الذي لا ينفكّ يحاول متسائلاً فكّ أحجيتها وملامسة حقيقة موضوعاتها. وهو يتيح له الفرصة بتشغيل خياله كما يحلو له من دون تقييده بأفكار مسبقة. وهو يستخدم النجوم والفضاء والبحر ومئذنة المسجد تارةً فيما يرنو إليه وتارة أخرى إلى وجه حيوان تطغى عليه عيون ضخمة ملونة، غامزاً من قناة العبثية التي يعيش فيها إنسان اليوم على طريقة الأديب الفرنسي جان جاك روسو في قصائده المعروفة بـ«خرافة النافورة» (فابل دي لافونتين). ويستذكر أيضاً أصوله العربية في مساحات زرقاء تشير إلى بحر الجزيرة العربية وتطفو على مياهها في مشهدية داكنة مركبة.

وجوه شخصيات غاضبة، وأخرى مفكرة، وثالثة تبحث عن الذات على اختلاف لون بشرتها، تتوزع على لوحات الرسام الشثري كأنّه يحاكي فيها سطوة القوة التي يمارسها البعض على غيره من مبدأ التعالي وقدراته المتفوقة.

ويعنون الرسام السعودي الشاب لوحاته بأسماء «شهية البحر»، و«معركة ماء عريفة»، و«بيت الفكر»، و«سيفرة»، و«8 أبقار وأقمار كثيرة»، فيستشف منها ناظرُها مشهدية سيريالية نافرة حيناً وحالمة أحياناً بفعل الزهور الملونة والسماء الزرقاء التي تحيط بها.

ويرى ريان المساحة المعدنية، التي تشكّل موضوع معرضه، مساحةً بلا حدود متصلة بطبيعتها، فوضوية وتتحرك بسرعة فائقة، لا بل محمومة. فتبدو الأسئلة التي تطلقها عشوائية ولكنّها ذات مغزى يعبّر عنه بريشته الرشيقة.

وتشير هند أحمد مستضيفة المعرض وصاحبة صالة «أرتوال غاليري»، إلى أنّها تقيم سنوياً معرضاً لفنان صاعد، وقد اختارت ريان الشثري لأنّه جذبها بموضوعاته الجديدة وريشته المبدعة. وتقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إنه يملك خلفية فنية غنية جداً لفتتني منذ اللحظة الأولى للقائي به. فهو متعمق بدراساته وأبحاثه بحيث تجاوز حدوده كفنان صاعد في مقتبل العمر». وتتابع: «أشبّه لوحاته إلى حد ما بالرسام الأميركي باسكيات، ولكنّه يختلف عنه بانسيابية ريشته وبألوانه الجريئة. فهو يملك قاموساً فنياً خاصاً به قلّما نجده لدى فنانين موهوبين في هذا العمر، بعيداً عن التقليدية وأعمال الرسم المستهلكة».
لبنان Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة