طلال أرسلان: الدفن لا يعني دفن القضية

طلال أرسلان: الدفن لا يعني دفن القضية

خلال تشييع المرافق الثاني للوزير الغريب
الأحد - 5 ذو القعدة 1440 هـ - 07 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14831]

شيّع «الحزب الديمقراطي اللبناني» يوم أمس سامر أبي فراج، المرافق الثاني لوزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، وجدّد النائب طلال أرسلان مطالبته بإحالة أحداث الجبل، التي وقعت الأحد الماضي وأدت إلى سقوط المرافقين، إلى المجلس العدلي، مؤكدا أن الدفن لا يعني دفن القضية.
وقال أرسلان: «بالأمس دفنا الشهيد رامي سلمان واليوم ندفن الشهيد المغوار سامر أبو فراج إنما لن ندفن لا من قريب ولا من بعيد القضية، ومن يعتبر أن مرور التشييع هو طي صفحة فهذا أمر من المستحيل أن يتم، نحن طلاب حق والناس لها حق أن تعيش بحرية وديمقراطية بكرامة وباحترام».
وأكد أن الفتنة أشد من القتل، قائلا: «نحن لسنا أصحاب فتن، إنما نعم من يتطاول علينا عليه أن يدفع الثمن، وإلا نكون قد أصبحنا في شريعة غاب لا سلطة ولا دولة ولا قانون ولا أمن وبالتالي تصبح الناس معرضة في أي لحظة أن تصل إلى ما وصلنا إليه منذ أربعة أو خمسة أيام. بينكم اليوم شهداء أحياء وعلى رأسهم رفيقنا وعزيزنا ابن البيت الذي ذبح أهله لا يعرف والده كان عمره 3 سنوات الوزير صالح الغريب». وأضاف: «نحن نطالب بالمجلس العدلي الذي هو جزء لا يتجزأ من الجسم القضائي اللبناني. في حملة على الفساد يلقون القبض على قضاة من كل المذاهب ولكن معنا هذا الموضوع لن يمر».
وسأل: «أي حكمة وأي عقل وأي اتزان يقبل بهذا الشكل من استباحة المقدسات واستباحة الخصوصيات. انتهت الحرب وإذا لم تنته فليقل لنا لم تنته الحرب. شبابنا تموت من أجل أي قضية؟».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة