بايدن يؤكد قدرته على الفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية

بايدن يؤكد قدرته على الفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية

6 نساء و18 رجلاً من الحزب الديمقراطي يتنافسون على الفوز بالمنصب
السبت - 4 ذو القعدة 1440 هـ - 06 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14830]
قال بايدن (يمين) إنه سيختار امرأة لتكون نائبة له في حالة وقع عليه الاختيار من الحزب الديمقراطي لمواجهة ترمب (رويترز)
واشنطن: عاطف عبد اللطيف
قال نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، إنه على استعداد تام لمواجهة الرئيس دونالد ترمب في انتخابات 2020. ويبدو أن بادين، يشعر بشيء من الثقة أنه سيقع عليه الاختيار، ليكون مرشح الحزب الديمقراطي لمواجهة ترمب في المعركة الانتخابية المقبلة. ولعل ذلك ما جعله يفضّل أن يركز جهوده وجهود حملته للاستعداد لهذه المواجهة، بدلاً من تبديدها في المناظرات التمهيدية التي يجريها الحزب الديمقراطي بين المرشحين المتقدمين للرئاسة. وتظهر جميع استطلاعات الرأي، التي أجريت حتى الآن، أن بادين هو المرشح الأوفر حظاً، من بين باقي المرشحين الديمقراطيين، لمواجهة وهزيمة ترمب، في الانتخابات المقبلة.

وقال بايدن، إن ترمب من الأشخاص «المتنمرين» الذين واجههم طوال حياته. وقال، في مقابلة على شبكة «سي إن إن»، بثت أمس (الجمعة): «إنه المتنمر الذي عرفته طوال حياتي. إنه المتنمر الذي دائماً كنت أقف في مواجهته. إنه المتنمر الذي دائماً اعتدت أن أسخر منه عندما كنت طفلاً أتعثر، وسوف أصفعه في الفم». وأشار إلى أنه يتطلع إلى مواجهة ترمب في مناظرات الانتخابات.

وتعرض بايدن لهجمات مستمرة من خصومه الديمقراطيين حول سجله السياسي. وخلال المناظرة الأولى، التي أجريت قبل أسبوع، بين المرشحين الديمقراطيين، واجه بايدن هجوماً شرساً من المرشحة الديمقراطية كامالا هاريس، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، بسبب تعاونه مع أعضاء من مجلس الشيوخ في فترة الثمانينات اتهموا بالعنصرية.

وخلال حواره أمس، قال بايدن إن لديه سجلاً عن تاريخ الكثير من المنافسين الديمقراطيين، إلا أنه لا يريد أن يفعل ذلك معهم، مشيراً إلى أن الهدف الأساسي يجب أن يظل عن كيفية هزيمة ترمب. وقال: «لدي معلومات كثيرة حول ماضي الآخرين، وما فعلوه ولم يفعلوه. تعلم، إنني لن أذهب في هذه الطريق. إذا واصلنا القيام بذلك، أعني أنه يجب أن نناقش ما علينا فعله من هنا». وأشار بادين إلى أنه سيختار امرأة لتكون نائبة له في حالة وقع عليه الاختيار من الحزب الديمقراطي لمواجهة ترمب. وبذلك ستكون المرة الأولى في الولايات المتحدة التي تكون فيها امرأة نائبة للرئيس الأميركي. وقال: «أعتقد أنه سيكون من الرائع أن يكون لدي نائب رئيس امرأة، وإذا لم أفز، أعتقد أنه سيكون من الرائع أن يكون هناك رئيسة». وقال إنه يرى أن الديمقراطيين يمكن أن يفوزوا من دون امرأة، إلا أنه يعتقد أن وجود امرأة في الرهان الديمقراطي سيكون إضافة إلى الفرص. وتابع: «السؤال هو من الذي لديه إعداد جيد للقضايا المطروحة، وأظهر أن لديه القدرة على التعامل معها».

جدير بالذكر، أن هناك 6 مرشحات نساء ينافسن على منصب الرئيس في هذه الانتخابات، هذا بالإضافة إلى 18 رجلاً، حيث يصل إجمالي المرشحين الديمقراطيين للرئاسة 24 مرشحاً.

وينظر الحزبان إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، على أنها انتخابات مصيرية، في مستقبل كليهما. بالنسبة للديمقراطيين، فإن فوز مرشحهم بمنصب الرئاسة سيعني مكاسب عدة، أهما، إخراج ترمب عن المكتب البيضاوي، وهو هدف يسعى إليه الديمقراطيون منذ اليوم الأول لتنصيب ترمب، ثانياً، أن الفوز بمقعد الرئاسة سيزيد فرص الديمقراطيين بشكل كبير في استعادة السيطرة على مجلس الشيوخ في الانتخابات التشريعية المقبلة. وإذا حدث ذلك، سيسيطر الحزب على غرفتي الكونغرس، ومن ثم يمكنهم إعادة تشكيل وهيكلة السياسة الأميركية، وسيحاولون هنا إلى طمس بصمات ترمب في الكثير من السياسات التي اتبعها خلال السنوات الأربع التي قضاها في البيت الأبيض. أمر آخر سيعكسه فوز الديمقراطيين بالانتخابات الرئاسية، وهو تحديد ملامح وهوية الناخبين الديمقراطيين بدقة. بمعنى أن اختيار المرشح الذي سينافس ترمب سيعكس رغبات الناخب الديمقراطي. وفوزه في الانتخابات سيعكس هوية الناخب الأميركي بشكل عام. فمثلاً إذا وقع الاختيار على بيرني ساندرز، وهو مرشح اشتراكي تقدمي، فسيعني ذلك توجه الولايات المتحدة، التي أنشئت على الأفكار الرأسمالية، إلى منهج الاشتراكية.

يعتقد الديمقراطيون أن لديهم فرصة لاستعادة مجلس الشيوخ والسيطرة على الكونغرس، لكن فقط إذا كسب مرشحهم في انتخابات الرئاسة. ويقول السيناتور الديمقراطي كريس مورفي: «يعتمد الأمر على من هو مرشحنا. لن نفوز بمجلس الشيوخ إذا لم نفز بالرئاسة. انتهي الأمر. اختيار المرشح بشكل صحيح هو أكثر أهمية من أي شيء آخر». وتظهر معظم الاستطلاعات أن ترمب يأتي في ترتيب متأخر أمام بعض المرشحين الديمقراطيين مثل بايدن وهاريس وسارندز وإليزابيث وارن. وفي حالة خسر الديمقراطيون السباق الرئاسي، عليهم كسب أربعة مقاعد جديدة في مجلس الشيوخ، لاستعادة الأغلبية فيه حتى يمنعوا الجمهوريين من تنفيذ استراتيجية ترمب وسياساته، أما في حالة الفوز بالرئاسة، فسيحتاجون فقط إلى ثلاثة مقاعد للسيطرة على المجلس. في حين يعتقد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، الجمهوري ميتش ماكونيل، وغيره من الجمهوريين، أن ترمب لديه فرص أفضل في هزيمة المرشحين الليبراليين بيرني ساندرز، وإليزابيث وارين، وكامالا هاريس. بينما يظل بايدن هو المرشح الذي يثير قلق الجمهوريين، رغم سخرية ترمب المستمرة منه، ووصفه له بـ«النعسان». وينادي المرشحون الثلاثة بتوفير رعاية صحية للجميع، وبعضهم اقترح إلغاء التأمين الصحي الخاص. ويري ماكونيل أن الانتخابات المقبلة ستكون بمثابة استفتاء شعبي على ترمب، وليس على الحزب الجمهوري. لكنه يعتقد أيضاً أن نتيجة هذا الاستفتاء ستعكس شهية الدولة للسياسات التقدمية ومدى توجهها نحو الاشتراكية. وفي تصريحات صحافية له الشهر الماضي، قال ماكونيل: «سيكون أيضاً استفتاء على ما سيفعله مجلس النواب (الديمقراطيون) إذا تولوا الحكم: الصفقة الخضراء الجديدة، الرعاية الطبية للجميع، والتي بموجبها سيفقد 180 مليون أميركي تأمينهم الصحي الخاص». والصفقة الخضراء، هي صفقة ينادي بها بعض الديمقراطيين، وتعني اتباع سياسات تتوافق مع تغيرات المناخ.
أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة